نقيب عام الفلاحين للشارع الجديد: أبوستيت اول وزير زراعه ينتصر للفلاحين

قال حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين أن اختيار أبو ستيت كان اختيار موفق وان فلاحين مصر يعلنون مساندتهم له في كل قرارته ويطلبون منه قطع أذرع الفساد داخل الوزارة والذين دوما ما يعرقلون نجاحات الوزارة لصالح مافيا المصالح وان النقابه علي استعداد تام لمساندة الوزارة علي الأرض لحل مشاكل الزراعه المزمنه لافتا أن الأستاذ الدكتور عزالدين ابوستيت يتابع بدقه كل ما يخص الزراعه وأنه سريع الاستجابه لحل المشاكل ولا يهرب من مواجهة القصور وقد ظهر ذلك جليا في تصريحات الوزير المحترمه إبان أزمة الطماطم حيث خرج بعكس كل المسؤلين وقال إن الوزارة شريكه في الازمه مما سرع من حل المشكله واحتوى غضب الفلاحين بوقف استيراد الصنف 023 لحين التقييم وقد بادر مع أزمة تسويق الأقطان بقوله إن الحكومه ملتزمه بتعهداتها بشراء الأقطان بسعر الضمان المعلن مسبقا.

وأضاف ابوصدام أن انتصارالوزير جاء في ابهي صوره في أزمة البطاطس وانتهى فيها بعد دراسة الوضع الي  ضرورة تفعيل القرار الوزاري رقم 669 لسنة 1991 لطرح البطاطس المخزنة لأغراض الاستهلاك في الأسواق لزيادة المعروض وإعادة التوازن في الأسواق، وتفعيل حملات المرور على الثلاجات لاتخاذ الإجراءات.

وأشار الحاج حسين ابوصدام أن وزير الزراعه دوما مكتبه مفتوح للجميع علي عكس بعض الوزراء السابقين وان صدره يسع الجميع لافتا أن أذرع الفساد خارج الوزارة لها اتصال ببعض كبار المسؤولين داخل الوزارة واننا نثق أن معالي الوزير سيطهر الوزارة قريبا ممن تحوم حولهم الشبهات مشيرا إلي أن الأزمات والمشاكل كثيره ولكن بهذه الروح الطيبه الحكيمه سوف تحل واننا علي يقين أن الزراعه في مصر سوف تنهض وتنتعش علي يد هذا العالم الجليل وفي ظل قيادة الزعيم عبدالفتاح السيسي الذي فتح كل الأبواب ليصل صوت الفلاح واعطي الإشارة للقضاء علي الفساد مهما كان صاحبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*