×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 8 يونيو 2021 | 8:43 مساءاً
أغانيه ألقته بالسجون وصار أيقونة غنائية.. الشيخ إمام ولماذا مُنع من تشييع جثمان والدته؟
أغانيه ألقته بالسجون وصار أيقونة غنائية.. الشيخ إمام ولماذا مُنع من تشييع جثمان والدته؟

كتب: نورا سعيد

أيقونة موسيقية وغنائية علقت بأذهان الشعب المصري، وصار متفردًا بشعاراته التى دفعته للسجون التي لم تطلق سراحه إلا بعد اغتيال الرئيس أنور السادات، وبتعاونه مع " فؤاد نجم" كون ثنائيًا ينتقضا الأوضاع السياسية والاجتماعية بالمجتمع المصري من خلال أغانيهما وقصائدهما.


الشيخ إمام.. ضريرٌ حمل سراج الثورة بأغانيه | المصري اليوم

وهو الشيخ " إمام عيسى" الذي وُلد 2 يوليو 1918،  بقرية أبو النمرس بمحافظة الجيزة، وبسبب إصابته بالرمد ومعالجته بالطريقة الخطأ تسبب ذلك في فقدانه لبصره في سن صغير، امتلأت حياة الشيخ إمام بالعديد من نقاط التحول والاحداث المثيرة، وكان أولها تعلقه الشديد وحبه لسماع الإذاعة، وكان هذا الأمر هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى فصله من الجمعية الشرعية، وذلك لأن الإذاعة بالنسبة للجمعية الشرعية كانت مجرد بدعة وأمر يجب تجنبه.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فعندما علم والده بذلك قام بمعاقبته ومن ثم قام بطرده، وحذره من العودة إلى القرية مرة آخر، وعند طُرد لم يتمكن من العودة، حتى بعد وفاة والدته التي لم يتمكن من تشييع جثمانها، ولكن بعد وفاة والده استطاع أن يعود إلى قريته.

الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد الشيخ إمام في بيت السناري - بوابة الأهرام

وجاءت نقطة التحول الآخر بعد تعرفه على الملحن الشيخ زكريا أحمد، وكان ذلك في منتصف الثلاثينات، حيث استعان به الشيخ زكريا في حفظ الألحان الجديدة، وذلك لأن الشيخ إمام كان يتميز بذاكرة قوية تمكنه من حفظ الألحان، وكان يحفظ ألحانه لأم كلثوم قبل أن تغنيها، وكان إمام يفاخر بهذا.

واستغنى الشيخ زكريا عنه بعدما تسربت الألحان للناس قبل أن تغنيها أم كلثوم، ومن هذه الألحان  "أهل الهوى" و"أنا في انتظارك" و"آه من لقاك في أول يوم" و"الأولة في الغرام"، ومن هنا شق طريقه نحو الفن والغناء، وتعلم العزف على العود، وبالفعل تعلم على يد كامل الحمصاني، واستبدل ملابسه الأزهرية بملابس مدنية.

وفى عام 1962 م، تعرف الشيخ إمام على فؤاد نجم، الذي أصبح رفيق دربه، وتعاونا حتى ذاع صيت الثنائي نجم وإمام والتف حولهما المثقفون والصحفيون خاصة بعد أغنية: "أنا أتوب عن حبك أنا؟"، ثم "عشق الصبايا"، و"ساعة العصاري".

وبعد ذلك انضم إليهم عازف الإيقاع محمد على، وتعاونوا مع مجموعة من الشعراء، مثل: فؤاد قاعود، , وسيد حجاب ونجيب سرور، وغيرهم.

الشيخ إمام أول سجين بسبب الغناء فى تاريخ الثقافة العربية - اليوم السابع

وكانت أغلب الأغاني تتميز بالطابع التهكمي من أوضاع البلاد، وبالرغم من وجود مؤيدين لهما، إلا أن المعارضين لم يكونوا معجبين بهذا النوع من الغناء، وكانت الدولة أول المعارضين.

ولكن يُذكر أن الدلة في بداية الأمر استوعبت الشيخ وفرقته وسمحت بتنظيم حفل في نقابة الصحفيين وفتحت لهم أبواب الإذاعة والتليفزيون، ولكن اختلف الامر سريعًا بعد هجوم الشيخ إمام في أغانيه على الأحكام التي برئت المسئولون عن هزيمة 1967، فتم القبض عليه هو ونجم ليحاكما بتهمة تعاطي الحشيش سنة 1969 ولكن القاضي أطلق سراحهما، لكن الأمن ظل يلاحقهما ويسجل أغانيهم حتى حكم عليهما بالسجن المؤبد ليكون الشيخ أول سجين بسبب الغناء في تاريخ الثقافة العربية.

الشيخ إمام – الشيخ إمام 2 (CD) - Discogs

قضى الشيخ إمام ونجم الفترة من هزيمة يوليو حتى نصر أكتوبر يتنقلوا من سجن إلى آخر ومن معتقل إلى آخر، حتى اُفرج عنهم بعد اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات.

وعلى الرغم من النجاح الذي حققاه إلا أنهما اختلفا ولم يتعاونا مرة أخرى، ولكن قبل وفاة الشيخ إمام بوقت قليل عادا مرة أخرى وكان إمام قد قرر الاعتزال ومكث فى غرفته فى حى الغورية حتى توفى يوم 7 يونيو 1995.

ومن أشهر أغانيه: "جيفارا مات، بقره حاحا، شيد قصورك، يابلح أبريم، نيكسون بابا، مصر يا بهية".

 


موضوعات متعلقة: