×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 5 يونيو 2021 | 6:58 مساءاً
جمعهم الفن وباعد بينهم الزمن.. نجوم يلتقون في ذكرى الوفاة
نجوم يلتقون في ذكرى الوفاة

كتب: نهى بدوي

يوافق اليوم ذكرى وفاة فنانين لم تجمعهم الحياة.. هي أرواح لم تلتقِ إلّا في سماء الفن وتشابه تواريخ الوداع والموت. 


هدى سلطان

 
أحبت هدى سلطان الفن بكل حواسها، ولشغفها تخلت عن الزوج والأخ والأهل، واعتبرت الفن، هواية بمثابة الحياة دونها الموت، بينما اعتبره أهلها خروجاً على التقاليد، خصوصاً أنهم فلاحون من إحدى قرى الغربية ومن عائلة مخافظة، وحفظت القرآن الكريم، على يد الشيخ عبدالسلام، أحد أشهر مقرئي القرآن بمحافظة الغربية، في ذلك الوقت.
 بدأت هدى سلطان مشوارها الفني بالغناء، وذلك بعد اعتمادها في الإذاعة المصرية، قبل أن تصبح نجمة في التمثيل، عندما قامت بدور البطولة في فيلم ست الحسن في العام  1950، فتغير مجرى حياتها الفني، وتغيرت معه حياتها الشخصية، بانفصالها عن زوجها بسبب غيرته، ومقابلتها لفريد شوقي، بعد ذلك، الذي أسر قلبها وطلبها للزواج في ثاني يوم لهما في تصوير فيلم حكم القوي. 

 كانت هدى سلطان، في ذلك الوقت، تعاني ألماً نفسياً شديداً بسبب رفض أسرتها للفن خاصة المطرب محمد فوزي شقيقها، ليدخل فريد شوقي إلى حياتها، ويتزوجها في اليوم الأخير من تصوير الفيلم، وانطلق هذا الثنائي من فيلم لآخر بسحر مميز، حيث قدمت أكثر من 20 فيلماً، ومن أفضل أعمالهما معاً رصيف نمرة خمسة. 
وبعد سنوات انفصلت هدى عن فريد شوقي بسبب وصول أخبار لها بأن  لديه علاقات غرامية، وكان في ذلك الوقت في الخارج بتركيا ينتج أفلاماً، وكان يطلب منها السفر إليه، لكنها كانت ترفض، وبعد الشائعات قررت السفر فجأة، بدون إخباره، فوجدت حوله فتيات تركيات، وعندها اشتعلت نار غيرتها، فطلبت عودته إلى مصر لكنه رفض لارتباطاته، فقررت الانفصال في العام 1969.
وانتشرت شائعات عن أن الانفصال كان بسبب غيرته عليها بعد تصويرها فيلم "امرأة في الطريق"، والذي جمعها برشدي أباظة، وهذا ما نفاه سمير صبري، ورغم أنه لم يكن زوجها الوحيد، فقد تزوجت 5 مرات، ولكن ظل هو حب حياتها.

 

محمد فوزي

مع بداية عملها في الفن انقطعت صلتها بأخيها محمد فوزي، الذي اعترض على دخولها عالم الفن، وقالت في أحد تصريحاتها إنه هددها بالقتل، وذلك لغيرته الشديدة عليها وخوفه عليها، فالعلاقة بينهما كانت صداقة قبل أن يكونا شقيقين، وبعد أعوام، وعندما مرض فوزي، ركضت إليه ليقول لها وحشتيني أوى، وتنتهي الخلافات التي أذابها الحب.

 

مشوار هدى سلطان الفني

قدمت هدى سلطان أكثر من 70 فيلماً أشهرها امراة في الطريق، الذي نالت عنه الكثير من الجوائز، وقدمت عدة مسرحيات أهمها "وداد الغازية" و"الحرافيش" و"الملاك الأزرق" و"بمبة كشر"، وأجادت أدوار الأمومة على التلفزيون، في الوتد واليل وآخره وأرابيسك.
وكان آخر أعمالها السينمائية فيلم "من نظرة عين"، مع الفنانة منى زكي كضيفة شرف، ظهرت فيه بعد 20 عاماً من تركها للتمثيل السينمائي، وتوفت بعد معاناة مع أمراض الشيخوخة في 5 يونيو من العام 2006.


أحمد رامي

 
ذلك الشاعر، الذي ظلت كلماته في "أغنية يا ليلة العيد" مخلدة مع مرور الأعوام، كلمات تعلن كل عام قدوم العيد، ابن السيدة زينب بجذور وأصول تركية، كان مطلعاً على الثقافات الغربية، عاشقاً للموسيقي، وذخرت حياته الأدبية بالأنشطة الثقافية والبعثات
شاعراً ومؤلفاً ومترجماً. 
شاركت بأغانيه في أفلام كثيرة ما يقارب 30 فيلماً، ولم يكن شاعراً فقط بل كان مؤلفاً لمسرحيات ومترجماً لبعضها، فكان أكثر من لغة، وسافر لبعثة في فرنسا، وكتب هناك مسرحية غرام الشعراء وترجم سيراميس، وكان المترجم الأول لربعيات الخيام من الفارسية إلى العربية.
وحصل أحمد رامي على جائزة الدولة التقديرية في العام 1967، ووسام الفنون والعلوم، ووسام الكفاءة الفكرية من الطبقة الممتازة من الملك الحسن ملك المغرب.

 

أم كلثوم وأحمد رامي

 
اقترن اسمه باسم أم كلثوم، فهو من صنع أم كلثوم، لتشدو بـ 110 أغنيات  من كلماته، منها افرح يا قلبي، وأقبل الليل، و لم يقدم لها أغاني فقط، بل علمها القراءة الصحيحة، والكتابة السليمة، حيث جعلها تدرك الكلمات التي تغنيها، ورافقها كالظل، حتى ظن كل من حوله أنه يحبها، ومن شدة تعلقه بها كانت تلهمه في أغانيه، ليدخل بعد وفاتها في نوبة اكتئاب نفسي شديدة، ويفارق الحياة في 5 يونيو في العام 1981.

 

محمد نجم


أجاد محمد نجم فن الكوميديا، وعشق المسرح منذ انضمامه لفرقة عبدالمنعم مدبولي، حتى صار خليفته. 
ويُذكر أن الفنان عبدالمنعم مدبولي، قال عنه إنه بحر كوميديا لا يجف، وقدم نجم أعمالاً سينمائية في السبعينات منها "صانع النجوم"، "قمر الزمان"، "احترسي من الرجال يا ماما"، و"بمبة كشر"، و"حكايتي مع الزمان" من بطولة وردة ورشدي أباظة، وقرر محمد نجم الابتعاد عن السينما العام 1978، بعد أن فضل المسرح عليها، ففضله المسرح ليصنع له مكانة خاصة فأسس مسرحه الخاص وفرقته الخاصة، بكوميديا كانت خاصة في كل شيء، واحترم جمهوره فاحترمه الجمهور، وتألق على المسرح بمسرحية عش المجانين، صاحبة الإيفيه الذى عاش في الأذهان: "شفيق يا راجل"، وكان الظهور الأبرز له.

ومع بداية الألفية الثانية قلّت أعمال محمد نجم المسرحية، واتجة إلى السيت كوم، ورفض المشاركة في أدوار ثانوية في أفلام الشباب، قائلًا في حوار صحفي: "أنا لا أترشح أمام الشباب لأنني نجم قبل أن يصبحوا نجوماً، ولو أردت أن أدخل السينما لأديت دور البطولة، وليس مسانداً لهم".


رأيه عن كوميديا الأفلام

 

لم ير محمد نجم أن مسرحيات عادل إمام تحقق نجاحاً مثل مسرحياته، وقال إن عرضها لم يستمر لأكثر من 10 أشهر. 
وهاجم محمد هنيدي ومحمد سعد، وقال إنهما لم يقدما أي جديد أو إضافة عما قدّمه نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين، وغيرهما من رواد الكوميديا القدامى.

وأعلن نجم قرار الاعتزال في العام 2015، ووصف الفن القائم بأنه حرام بسبب انتشار العري في الوسط الفني، ورحل يوم 5 يونيو في العام 2019، بعدما أصيب بجلطة دماغية دخل على إثرها أحد مستشفيات الدقى.


موضوعات متعلقة: