×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 29 مايو 2021 | 7:00 مساءاً
ابنه قتل اعز اصدقائة وترك الفن بسبب السندريلا ..احمد مظهر و شائعة ميرفت امين
أحمد مظهر

كتب: نهى بدوي

بملامح مصرية وشخصية فارس وقلب محارب، وتعامل الأمراء، دخل الفنان أحمد مظهر قلوب المصريين، ليلقبه النقاد والجمهور بـ "فارس السينما" المصرية، ولِمَ لا، فهو الضابط الفارس الذي كان ضمن صفوف سلاح الفرسان بالجيش المصري، والذي برع في تأدية كل الأدوار والشخصيات (دراما وتراجيدي وكوميدي).


ولد أحمد مظهر في 8 أكتوبر 1917 بحي العباسية، والتحق بالكلية الحربية العام 1938، وزامل جمال عبدالناصر، وأنور السادات، وثروت عكاشة، وكمال الدين حسين، وعبدالحكيم عامر، في دفعة واحدة، وبعد التخرج التحق بسلاح المشاة، وشارك في الحرب العالمية الثانية، وحرب فلسطين عام 1948.

وانضم مظهر، في السر، إلى تنظيم الضباط الأحرار بعد مشاركته في حرب فلسطين، وقبل أن ينتقل إلى سلاح الفرسان، قائداً لمدرسة الفروسية بالكلية الحربية، حيث كانت الفروسية هي هوايته الوحيدة، وأثناء ذلك كان يستضيف اجتماعات مجلس قيادة الثورة في منزله، حيث كان يتمتع بحس وطني كبير، فهو مصري من طراز رفيع، ودخل السينما من بوابة الفروسية، عندما طلب منه زميله، السابق، في سلاح الفرسان يوسف السباعي، الظهور في فيلم رد قلبي، فوافق على أداء شخصية البرنس علاء، وكأن الفارس يبدأ الترجل إلى النجومية والفن والشهرة. 
 

الفروسية الطريق للسينما

لم يكن الفن ضمن حسابات أحمد مظهر، ولكنه أصبح، فيما بعد، كل حساباته التي جعلته يستقيل من الجيش، ويتفرغ للعمل في السينما العام 1956،  فقدم العديد من الأدوار بين التراجيدي والتاريخي والكوميدي، منها شخصية الفارس والمحارب في الناصر صلاح الدين، والكوميديان في لصوص لكن ظرفاء.
وكان لإتقانه دور أحد الأمراء، في فيلم الأيدي الناعمة، في إطلاق لقب البرنس عليه، عندما قام بتجسيد شخصية أحد أمراء الأسرة العلوية، الذي صادرت ثورة 1952 أملاكه، فأصبح مفلساً، وعاطلاً عن العمل، ولم يبق له سوى قصره الذي يقيم فيه وحيداً، بعد أن هجره الخدم، وموظفو قصره لأنه لا يستطيع الإنفاق عليهم.

درس ترتيب أسماء أفيش العتبة الخضرا

 وأثناء تصوير فيلم العتبة الخضراء، الذي قام مظهر ببطولته مع إسماعيل ياسين وصباح، اشترط على إسماعيل ياسين أن يكون اسمه الأول في ترتيب الأسماء على أفيش الفيلم، فوافق إسماعيل ياسين، ولم يعترض، بل أظهر روحاً طيبة، ووافق مباشرة على شرطه وبالتالي جاء اسمه إسماعيل الثالث في الترتيب بعد مظهر وصباح.

لكن عند عرض الفيلم فوجئ الجميع، ومعهم أحمد مظهر، أن البطل الحقيقي هو إسماعيل ياسين، وليس أحمد مظهر أو صباح، فبمجرد ظهوره في مشاهد الفيلم كانت صالة العرض تضج بالتحية والتصفيق.

ومنذ هذا اليوم، تعلم أحمد مظهر درساً قاسياً من إسماعيل ياسين، وهو أن ترتيب الأسماء على الأفيش لا يعني شيئاً، ولا قيمة له في الواقع، فالمهم هو ماذا تقدم داخل الفيلم .. ولقد قال مظهر في أحد البرامج معلقاً على هذا الموقف: "علمني الفنان الكبير إسماعيل ياسين هذا الدرس من دون أن يتكلم معي كلمة واحدة، بل كان متسامحاً معي، لأقصى درجة من التسامح والكبرياء".

قرار اعتزال الفن 
 

شارك الفنان أحمد مظهر سعاد حسني في عدد من الأفلام مثل: ليلة الزفاف، وغصن الزيتون، والقاهرة 30، والجريمة الضاحكة وغيرها، ولكن أثناء تصوير أحد الأفلام أصرت سعاد على أن يُكتب اسمها أولاً، وكان مظهر مُصر، أيضاً، على وضع اسمه في مكانته الفنية اللائقة، ولا ينبغى أن يأتي اسم سعاد قبل اسمه.
ومع قرار خفض أجور جميع الفنانين باستثناء سعاد حسني ونادية لطفي، قرر أن يعتزل الفن، ويفتح ورشة للميكانيكا وإصلاح السيارات والتعامل مع الأعطال الميكانيكية، في العام 1972، وافتتح ورشة إصلاح سيارات كبيرة، ثم تصالح مع السندريللا بعد ذلك، وشاركها فيلم شفيقه ومتولي. 


الابن يقتل صديق مظهر
  
تزوج أحمد مظهر، مرة واحدة في حياته، من السيدة هدايت، وأنجب منها ثلاث بنات وولداً، لكنه انفصل عنها بعد أن اتهمها بالإهمال، بعد أن قام ابنه باللعب بالمسدس الميري الخاص به، وتسبب في مقتل صديق والده بطريق الخطأ، لتنشب الخلافات بينهما، وعلى إثر ذلك حدث الانفصال، وتألم كثيراً بعد هذا القرار، لأنه كان يحبها بشدة، ليعيش بعد ذلك وحيداً كئيباً.


صداقة قوية 


كانت فاتن حمامة صديقة قوية لمظهر، فقد قدما للشاشة الفضية ما يقرب من 13 فيلماً،
ويقول عن مشاركته في مسلسل ضمير أبلة حكمت: "يكفي أنه مع فاتن حمامة، ويكفي أنها هي التي رشحتني للدور بعد عودتها للشاشة والأضواء مرة أخرى، وهذا ما جعلني أقبل الدور من دون أن أقرؤه أو أناقشه، على غير عادتي في قبول الأعمال التي تعرض علي، لكن فاتن حمامة هي الاستثناء الوحيد".

وحصل مظهر على أكثر من 40 جائزة محلية ودولية، على مدار مشواره، أهمهما 
جائزة الممثل الأول في فيلم "الزوجة العذراء"، كما منحه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وسام العلوم والفنون، ومنحه الرئيس أنور السادات، وساماً آخر، في احتفالات عيد الفن، وتوفى مظهر يوم 8 مايو 2002، بعد معاناة مع المرض، وأقيمت له جنازة شعبية، حضرها نائب عن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

 


موضوعات متعلقة: