×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 28 مايو 2021 | 4:16 مساءاً
بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية.. الأسد بين تهنئة روسيا والصين وتشكيك الغرب
الأسد يفوز بالانتخابات الرئاسية السورية

كتب: محمد هشام

أعلن رئيس مجلس الشعب في سوريا، حمودة صباغ، مساء أمس الخميس، عن فوز الرئيس السوري بشار الأسد بالانتخابات الرئاسية التي جرت خلال أول أمس الأربعاء، بنسبة وصلت إلى 95.1% من إجمالي الأصوات، ليظفر الأسد بولاية رابعة في كرسي الرئاسة السورية، والذي يعني استمراره لسبع سنوات مقبلة.

 


الصباغ كشف في البيان الذي أذاعه عبر التلفزيون الرسمي عن فوز الأسد بولاية جديدة، بعد حصوله "على 13,540,860 صوتاً، بنسبة مقدارها 95.1 بالمئة من عدد أصوات المقترعين الصحيحة"، في الوقت الذي الذي حصل المرشحين الآخرين اللذين نافسا الأسد في هذه الانتخابات، وهما الوزير والنائب السابق عبد الله سلوم عبدالله والمحامي محمود مرعي على 1.54% و3.3% من الأصوات على التوالي.

وفي أعقاب الإعلان بادرت بعض الدول إلى تهنئة الأسد، في الوقت الذي غابت الدول العربية والغربية عن المشهد، خاصة وأن بعض القوى الدولية استبقت الانتخابات وشككت في نزاهتها ومصداقيتها.

 

الصين وروسيا تهنئان الأسد

بادر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تهنئة أهم حلفائه في المنطقة، الرئيس السوري بعد فوز الأخير بالانتخابات، حيث قال في البيان الذي نشره الكرملين أن نتائج التصويت أكدت بشكل كامل ثقة السوريين بالنهج الذي يمارس بقيادة الأسد لاستقرار الوضع في سوريا وتعزيز مؤسسات الدولة .

ولفت الكرملين في بيانه إلى أن بوتين شدد خلال البرقية التي أرسلها للأسد صباح اليوم الجمعة على اعتزام بلاده مواصلة تقديم مختلف أنواع الدعم إلى الشركاء السوريين في محاربة قوى الإرهاب والتطرف وتقديم عملية تسوية سياسية بالإضافة إلى إعادة الإعمار.

في السياق ذاته، تقدمت الصين بالتهنئة للرئيس السورية، مؤكدة استعدادها لمساعدة دمشق في الدفاع عن سيادة سوريا ووحدة أراضيها خلال الفترة المقبلة تحت حكم الأسد.

وذكر المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، تعليقا على إعلان فوز الأسد بالانتخابات الرئاسية السورية، إن الصين تدعم بقوة جهود سوريا لحماية سيادتها الوطنية واستقلالها وسلامة أراضيها.

 

تجاهل عربي غربي

ساد التجاهل على المشهد العربي تجاه نتائج الانتخابات التي جرت في سوريا، وسط شكوك حول مصداقية تلك الانتخابات ومدى شرعيتها، خاصة وأن المعارضة السورية أعلنت في وقت سابق عن مقاطعتها لتلك الانتخابات.

التجاهل لم يأتي من الدول العربية فقط، فقد تجاهلت القوى الغربية والمتمثلة في الولايات المتحدة أشد الراغبين في الإطاحة بالأسد، وكذلك القوى الأوروبية، تهنئة الأسد بهذا النصر، الذي شهد مشاركة 78.4% من سكان سوريا بحسب بيان رئيس مجلس الشعب السوري.

 

تشكيك غربي

قبل الكشف عن نتائج الانتخابات السورية والتي فاز بها بشار الأسد، أصدر وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا بيانا، نددوا من خلاله بالانتخابات الرئاسية السورية، حيث وصفوها بـ "المزورة".

وذكر البيان المشترك للدو الغربية، أنهم يدعمون أصوات جميع السوريين ، بما في ذلك منظمات المجتمع المدني والمعارضة السورية، والذين أعلنوا مقاطعة الانتخابات ووصفوها بأنها "غير شرعية".

واستبقت الدول الغربية الإعلان عن نتائج الانتخابات، لتعلن تضامنها مع المعارضة السورية، وتشكك في نزاهة الانتخابات التي ظفر بها الأسد.

 

الرئيس السوري مستمر في الحكم لسبع سنوات جديدة، في الوقت الذي بادر أهم حلفائه بتهنئته على الفوز في الانتخابات، وشككت القوى الغربية في مصداقية تلك الانتخابات.


موضوعات متعلقة: