×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 24 مايو 2021 | 4:30 مساءاً
صرخات ليلية..  رسائل من العالم السفلي وغناء في شقق خاوية.. بيوت الفنانين تسكنها العفاريت
أشباح الفنانين

كتب: مريم محي الدين

الزمان: الثانية عشرة منتصف ليل القاهرة؛ المكان: إحدى العمارات السكنية بحي الزمالك الراقي؛ يجلس سكان العمارة بعد مرور عام على جريمة مروعة شهدتها جدران وسلالم تلك العمارة؛ ليفاجأوا في التوقيت ذاته لحدوث الجريمة بصعود المصعد الكهربائي، من دون طلبه للدور الذي كانت تقطن فيه الضحية وتوقفه.

 


«وجهك معكوس على شظايا الزجاج.. وعليه بركان أحمر يتلألأ فوق جبال قاتمة سوداء» القائل: صديق من العالم السفلي؛ حذر بها صديقه الفنان قبل وفاته بفترة قليلة؛ لكنه لم يعره اهتمامًا.

على الجانب الآخر من الأرض وتحديدًا في بالبرج السكني بغرب لندن "ستوارت تاور" والذي كان شاهدًا على عدد من الجرائم وخصوصًا السندريلا "سعاد حسني"؛ أكد سكان العمارة سماعهم من حين لآخر صوت ارتطام شديد، وعندما ينظرون لا يجدون شيئًا.

مشاهد قد تبدو أحداثها وأزمانها مختلفة تمامًا؛ إلّا أن هناك قاسماً مشتركاً؛ وهو ارتباطها بحياة عدد من الفنانين؛ الأمر الذي يجعلك تفكر في أن قاطني العالم السفلي استهوتهم حياة الصخب والضوء لهؤلاء، ومن ثم قرروا أن يصبحوا جزءًا منها بإثارة بلبلة داخل شققهم السكنية؛ أو أنهم قرروا أن يُشعروا مُرتكبي جرائم القتل التي أودت بحياة بعضهم مثل: "سوزارن تميم" و"سعاد حسني"؛ بالذنب طوال حياتهم.

لكن الغريب في الأمر أن تلك الأحداث الغريبة لم ترتبط فقط بمن قُتلوا لكنه تم رصد حوادث متعلقة بالجن والأشباح داخل شقق سكنية لفنانين غادروا الحياة بشكل طبيعي للغاية؛ وفي التقرير التالي نرصد لكم أبرز تلك الحوادث.

ذكرى وأحداث غريبة بعمارتها

لاحظ حراس عقار سراي السلطان وجود أشياء غريبة وعجيبة تحدث في الشقة التي كانت شاهدة على مقتل الفنانة ذكرى؛ كان أولها توقف المصعد فجأة أمام الشقة فجرًا، أي في نفس وقت ارتكاب الجريمة تقريبًا، من دون أن يستدعيه أي شخص.

وبمرور الوقت بدأ الحراس يسمعون أصوات جرس الباب تدق بشدة أكثر من مرة، بدون سبب واضح، خصوصًا أن هذا الطابق ومنذ وقوع الجريمة لا يقترب منه أي شخص خوفًا وهلعًا.

في البداية ظن الحراس أن ما يحدث مجرد أوهام، لكن ما حدث بعد ذلك جعل القلوب ترتجف وأيقن الجميع أن ما يحدث ليس بمحض الصدفة، وإنما هناك شيء غامض ومريب يدعو للقلق والرعب.

لم تكد تمر أيام قليلة حتى عادت الأشياء الغريبة تلقي بظلالها في الشقة مرة أخرى، لكن هذه المرة انتبه الحراس إلى أن النوافذ تفتح وتغلق وحدها أيضًا، بدون أسباب واضحة، ولم يكن هذا كل شيء؛ بل يسمعون صوت السويدي، ويقوم بالنداء على الحراس، ويطلب منهم فتح الجراج الخاص به.

ومع كل هذه الأمور بدأت أنوار الشقة تُضاء بشكل لافت للنظر ثم تنطفئ وحدها، وكل هذه الأمور الغريبة تحدث عادة في توقيت واحد، وهو منتصف الليل غالبًا في نفس توقيت ارتكاب الجريمة.

حراس العقار تحدثوا عن أنهم عادة ما يسمعون أصوات مشادات كلامية وعتاب قبل أن تتحول إلى صرخات واستغاثات أشبه بصراخ القطط، وقطع حجارة متطايرة من الشقة كل ليلة.

 

عفريت سوزان تميم داخل سيارتها

No description available.

نشر أحد مواطني دبي مقطع فيديو يؤكد ظهور أشخاص داخل منزل الفنانة الراحلة سوزان تميم؛ إضافة إلى مشاهدتها تجلس داخل سيارتها بشكل يومي في أوقات المساء.

عمر خورشيد وصديقه الجني

بعد وفاة عمر خورشيد زعم عدد من الأشخاص أنه كان على علاقة بالجن، وهو من أخبره بطريقة وفاته وذلك بحسب رواية الكاتب حسن الحفناوي، لمجلة الكواكب: قائلًا "إن خورشيد في آخر أيامه كان يواظب دائمًا على الصلاة، ولا أحد كان يعلم أن هذا بسبب شعوره".

وتابع: "في أحد الليالي كان يجلس عمر خورشيد وحيدًا في مكتبه، وفجأة انقطعت الكهرباء، ليضيء "خورشيد" بعض الشموع، وفي كل مرة يقوم بإشعال الشموع يأتي تيار مجهول المصدر ويطفئها مع تكرار الأمر أكثر من مرة، غضب خورشيد قائلًا: "هو في عفريت ولا إيه؟".

ليحدث ما لم يكن متوقعًا، حيث سمع عمر خورشيد صوتاً يرد عليه، وبعدها هرع إلى الخارج وركض هاربًا، وبعد عودته في اليوم التالي، كانت الصدمة حيث رأى الشموع مازالت تتوهج دون أن تنصهر".

وتابع: "بعد فترة بدأ الزائر الغامض يتردد كثيرًا على "خورشيد" حتى أقنعه أنه لن يضره، وأصبحت هناك علاقة قوية بينهما، وبدأ يخبره ببعض الحكايات الغريبة عن عالمهم بل وكان ينبئه ببعض الأخبار، ولكن الشيء الأكثر غرابة أنه أخبره بطريقة وفاته، قائلًا لعمر خورشيد "وجهك معكوس على شظايا الزجاج.. وعليه بركان أحمر يتلألأ فوق جبال قاتمة سوداء"، لم يفهم تلك الكلمات وقتها إلى أن توفى عمر خورشيد في حادث سيارة بنفس المواصفات التي قالها".

واختتم كلامه قائلًا: "بعد فترة طويلة كشف لي الأمر، ولم أصدق في البداية حتى رأيته بنفسي، وعندما طلبت منه التخلص من هذا الشخص رفض، وقال إنه اختاره تحديدًا، وأن عمره 1700 سنة".

 

عزت أبوعوف وفيلا شيكوريل

اشترت العائلة فيلا «شيكوريل»، صاحب أكبر المحال التجارية في منطقة وسط البلد قديمًا عام 1957، وفوجئ أفراد عائلة «أبوعوف» بأصوات وأحداث غريبة بعد أن سكنوا الفيلا.

وفي أحد اللقاءات التليفزيونية كشف الفنان عزت أبووف أنه كان يرى خيالات سريعة تمر أمامه، ويسمع أصوات حركة في الليل، ورغم أن العديد من الفنانين كانت تنتابهم القشعريرة من دخول الفيلا إلّا أن العائلة احتفظت بها لأكثر من 50 عامًا، وتعايشت مع الأشباح.

وذكر أن الفيلا الموجودة في حي الزمالك كانت ملك صاحب محال شيكوريل، الذي قُتل بـ11 طعنة من قِبَل مجموعة من اللصوص بعد اقتحام الفيلا لسرقة الذهب والمجوهرات، ولم يجرؤ أحد على الدخول إلى الفيلا، وظلت مهجورةً يسكنها شبح «شيكوريل»، حتى قامت والدة عزت أبوعوف بشرائها.

وهو ما أكدته الفنانة يسرا في أحد اللقاءات، عندما استقبلتها الفنانة مها أبوعوف في منزلها، حيث سمعت خطوات جندي في عرض عسكري يقترب من غرفة النوم، وشعرت بخوف شديد، لكن مها طمأنتها ببرود «ما تخافيش ده شبح ساكن الفيلا من زمان واتعوّدنا عليه».

 

شبح وردة بشقتها في المنيل

في الذكرى السنوية الأولى لوفاة الفنانة وردة، زعم البعض أن شبحها يسكن شقتها القديمة بأشهر شوارع منطقة المنيل، وسمع الجيران أصوات أنين في منتصف الليل تشبه صوت النجمة الراحلة، وأصوات كسر زجاج، أيقظت بعضهم من النوم.

وبدلاً من إبلاع الشرطة، تداول شهود العيان القصة المرعبة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

 

أحمد زكي وشبحه الذي يدخن بأحدى الفنادق

No description available.

أكد أحد العاملين في أحد الفنادق الذي كان يعشق الفنان أحمد زكي، أنه اشتم رائحة سيجار تنبعث من داخل الغرفة التي كان يقيم بها، وحين دخل للتأكد، وجد رجلًا يشبه النجم أحمد زكي جالسًا يبتسم.

 

ستيورات تاور وشبح سعاد حسني

بعدما أكد بعض سكان عقار ستيوارت تاور، الذي شهد وفاتها، أنهم يسمعون من حين لآخر صوت ارتطام شديد، وعندما ينظرون لا يجدون شيئًا، كما أكد أحد سكان العقار المقابل أنه شاهد في إحدى الليالي سيدة تسير على حافة النافذة من الخارج، وهي مبتسمة ثم تدخل وتعاود الكرة من دون أن تسقط.


موضوعات متعلقة: