×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 14 مايو 2021 | 3:48 مساءاً
هل يدفع نتنياهو ثمن غطرسته ؟
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

كتب: محمد هشام

واصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ممارسة غطرسته المعتادة، في حق الشعب الفلسطيني الأبي، وذلك بعدما، شن هجوما غير مسبوقا على قطاع غزة الأعزل، في الوقت الذي يواجه موقفا محتدما في الداخل الإسرائيلي، على خلفية تراجع حظوظه في الاستمرار على رأس الحكومة الإسرائيلية .

 


نتنياهو، تلقى صفعة قوية قبل أسابيع، وذلك بعدما سحب منه التكليف الخاص بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، وتم منحها لزعيم المعارضة يائير لابيد، ليأتي التصعيد مع الجانب الفلسطيني في الأيام الأخيرة، ويزعزع إمكانية استمرار نتنياهو في المشهد السياسي الإسرائيلي.

 

نتنياهو يدفع نحو التصعيد 

على مدار الأيام الماضي، دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نحو التصعيد مع الجانب الفلسطيني، مطلقا العنان لعملية عسكرية هي الأكبر منذ عقود على قطاع غزة المحاصر، وذلك في أعقاب اندلاع مواجهات بين قوات الاحتلال والفلسطينيين في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، على خلفية محاولات التهجير القسري للسكان الفلسطينيين، والاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى.

التصعيد على غزة جاء بعدما أعلنت المقاومة الفلسطينية عن مساندتها لأبناء الشعب الفلسطيني، وأطلقت بعض الصواريخ في اتجاه المدن الإسرائيلية.

إسرائيل التي أطلقت عملية "حارس الأسوار"، على قطاع غزة، توعد رئيس وزرائها أبناء القطاع بدفع ثمن التصعيد، حيث أكد على أن المقاومة الفلسطينية ستدفع ثمنا غاليا جراء المواجهة مع إسرائيل.

 

هجوم غاشم

شنت قوات الاحتلال هجوما غاشما على القطاع، حيث واصلت لليوم الخامس على التوالي قصف القطاع، وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة عن توجيه ضربات للمقاومة بواسطة 160 مقاتلة حربية، حيث أطلقت نحو 450 صاروخا على أهداف بالقطاع على حد بيان جيش الاحتلال.

في غضون ذلك، بدأت الدبابات والمدفعية الإسرائيلية بقصف مناطق عدة في غزة بدعوى "تدمير شبكة الأنفاق" داخل القطاع، وحشدت إسرائيل قواتها على طول الحدود واستدعت تسعة آلاف جندي احتياطي.

 

نتنياهو يفكر في إنهاء الحرب على غزة

في الوقت الذي يستمر صمود أبناء المقاومة الفلسطينية أفاد موقع "0404" العبري، اليوم الجمعة، بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو بصدد إنهاء العملية العسكرية على قطاع غزة قريبا.

وأشار الموقع إلى أن إنهاء العملية العسكرية على قطاع غزة مرهون بتخفيف حركة "حماس" لأدوارها، وتقليص نيرانها على إسرائيل بشكل كبير.

 

غضب دولي

سعت العديد من القوى الدولية خلال الأيام الماضية، إلى التدخل على خط مسار الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك من خلال مناشدات لإسرائيل بالتراجع عن التصعيد في قطاع غزة، إلا أن نتنياهو تجاهل كل تلك المناشدات الدولية .

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي الاستماع لصوت الهدنة وتهدئة الأجواء، مفضلا المضي قدما في تصعيده بقطاع غزة، ما جعل الكثير من القوى الدولية، تنتقد السياسة الإسرائيلية في مواجهة الفلسطينيين.

الأمر لم يتوقف على القوى الدولية، حيث خرجت بعض المظاهرات في عدة دول عالمية تطالب بإنهاء العدوان على غزة، والتراجع عن القصف المستمر، ما جعل موقف نتنياهو أضعف من أي وقت مضى، خاصة في ظل امكانية خروجه من المشهد السياسي وتهم الفساد التي تلاحقه، بالإضافة إلى تأزم موقف الدولي.


موضوعات متعلقة: