×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 11 مايو 2021 | 11:11 صباحاً
سد النهضة ما بين المبادرة الكونغولية والاستفزاز الإثيوبي
أزمة سد النهضة الاثيوبي

كتب: محمد هشام

تشهد أزمة سد النهضة الإثيوبي، منذ الجولة الأخيرة من المفاوضات التي جرت في العاصمة الكونغولية كينشاسا، والتي تترأس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، حالة من الجمود، خاصة بعدما رفضت مصر والسودان الاستمرار في مفاوضات عبثية لا تفضي لتحقيق أي تقدم ملموس، وغياب الإرادة الحقيقة لإثيوبيا في إنجاحها والتوصل لاتفاق قانوني ملزم وعادل لملء وتشغيل السد.

 


الأزمة دخلت منعطفا خطيرا، مع إعلان إثيوبيا عزمها البدء في عملية الملء الثاني لبحيرة السد خلال موسم الفيضان المقبل والمقرر في شهري يوليو وأغسطس، على الرغم من عدم التوصل لاتفاق مع دولتي المصب، في مخالفة واضحة لاتفاق إعلان المبادئ الذي تم توقيعه في 2015، لتشهد الفترة الماضية تحركات قوية من مصر والسودان من أجل إجبار إثيوبيا على التفاوض الجدي الذي يفضي لاتفاق عادل وملزم، في الوقت الذي شهدت الأيام الأخيرة تطورات خاصة بالقضية سنستعرضها في هذا التقرير.

 

مبادرة كونغولية جديدة

كشفت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق، عن أن رئيس الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، تقدم بمبادرة خلال زيارته الأخيرة إلى القاهرة والخرطوم حول أزمة سد النهضة بصفته رئيسا للدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، مشيرة إلى أن المبادرة قيد البحث من الجهات المختصة.

في غضون ذلك، أشارت مصادر في وزارة الخارجية السودانية إلى أن رئيس الاتحاد الإفريقي للدورة الحالية فيليكس تسيشيسكيدي، اقترح إجراء جولة جديدة من المفاوضات في أزمة سد النهضة، بين مصر والسودان وإثيوبيا.

ولفتت المصادر إلى أن تسيشيسكيدي اقترح أيضاً آلية جديدة للتفاوض، مع إعطاء دور أكبر للجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي "خبراء"، في تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث.

 

استفزاز إثيوبي

واصلت أديس أبابا حملة الاستفزاز التي تنتهجها طوال مسار المفاوضات بشأن السد، وذلك بعدما جددت تأكيدها العزم على الملء الثاني سواء تم التوصل لاتفاق في أزمة السد من عدمه مع دولتي المصب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية مطلع الأسبوع الجاري، إن بناء وملء سد النهضة سيسري وفق المخطط له، مضيفا: "مصممون على استغلال موارد النيل بشكل عادل دون إضرار كبير بدولتي المصب".

وعن مساعي دولتي المصب لتحريك القضية بشكل دولي، استنكر دينا مفتي، سعي مصر والسودان لتدويل قضية سد النهضة، مشيرا إلى أن "بلاده متمسكة برعاية الاتحاد الأفريقي للمفاوضات".

 

توعد سوداني

في ظل استمرار الاستفزازات الإثيوبية، توعدت السودان بالدفاع عن حقوقها في أزمة السد، حيث أكد وزير شئون مجلس الوزراء السوداني، خالد عمر، اليوم الثلاثاء، على أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الإصرار الإثيوبي على الملء الثاني لسد النهضة والمقرر في موسم الفيضان المقبل.

وخلال مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، قال عمر، إن السودان "يتبنى موقفا إيجابيا من قيام السد، وفقط يشترط التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم، وهذا موقف ثابت. ما حدث هو تغير الموقف الإثيوبي، وتنفيذ الملء الأول بصورة أحادية، والشروع الآن في ملء ثانٍ يتضرر منه السودان من دون اتفاق ملزم".

وأضاف وزير شئون مجلس الوزراء السوداني، "نحن أصحاب حق، وسيطرق السودان كل الأبواب لإيقاف الضرر الواقع عليه، لأن خطوة الملء الأحادي مهدد مباشر لأمنه القومي، ولن نقف مكتوفي الأيدي في هذا الأمر. هذه معركة الشعب السوداني كله"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن السودان منذ البداية تحدث عن اتفاق يشمل الجميع ويقرب بينهم.

 

جولة المبعوث 

في خضم كل تلك الأحداث التي تشهدها الأزمة التي تهدد السلم والأمن في منطقة القرن الأفريقي، يجري المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، مشاورات في أربعة دول لحلحلة الأزمة.

المبعوث الذي جاء في زيارة تستمر من 4 إلى 13 مايو الجاري، يسعى لتحريك المياه الراكدة في القضية، من خلال عقد زيارات لمصر والسودان وإثيوبيا وكذلك إريتريا، ضمن مساعي الإدارة الأمريكية للدخول على خط الأزمة والمساعدة في التوصل لاتفاق.


موضوعات متعلقة: