×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 8 مايو 2021 | 12:48 مساءاً
خاص لـ "الشارع الجديد" رئيس معهد البحوث الفلكية: الصاروخ الصينى ليس الأول وقد يظل سنوات في الفضاء
رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية

كتب: محمد هشام

القاضي: لا صحة لسقوط الصاروخ الصيني على شمال السودان

نتابع عن كثب موقف ودوران الصاروخ مع وكالة الفضاء الصينية


شهدت الساعات القليلة الماضية، العديد من التقارير الإعلامية التي تشير إلى إمكانية سقوط الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة، في شمال السودان وفقا لآخر التحديثات، في الوقت الذي نقلت بعض وكالات الأنباء عن مسؤولين سودانيين، إعلان حالة الطوارئ في ولاية الشمال السودانية تأهبا لسقوط الصاروخ.

وفي أعقاب تلك التقارير، والتي تكشف عن خطورة بالغة، لاسيما وأنها تشير إلى احتمالية سقوط الصاروخ الصيني في منطقة مجاورة للحدود الجنوبية المصرية، وفي إحدى الدول العربية الشقيقة، تواصلت "الشارع الجديد" مع الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، لكشف حقيقة تلك التقارير .

 

لا صحة لسقوط الصاروخ الصيني على السودان

على مدار الأيام الماضية، شغل خروج الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 ب"، اهتمام ومتابعة مختلف سكان العالم، في الوقت الذي امتزجت المشاعر ما بين القلق والسخرية، في الوقت الذي لاقى الموضوع صدى واسع داخل الوطن العربي، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد الدكتور جاد القاضى على أنه لا صحة لسقوط الصاروخ الصيني  على شمال السودان، كما زعمت بعض وكالات وشبكات الأنباء، خلال الساعات الماضية، مشددا في الوقت ذاته على أنه حتى الآن لا تشير الحسابات لأي دليل على سقوط حطام الصاروخ بالولاية الشمالية للسودان، والمجاورة لمصر.

 

قد يستمر لسنوات في الفضاء

أشار القاضي إلى أنه حتى الآن لا يوجد أي دليل على مكان وتوقيت سقوط الصاروخ الصيني، وما يشاع ما هو إلى مجرد توقعات، مؤكدا متابعة معهد الفلك مع مؤسسة الفضاء الصينية بشكل دوري للوقوف على آخر تحديثات الصاروخ الخارج عن السيطرة.

ولفت رئيس معهد الفلك، إلى أن الصاروخ قد لا يسقط كما هو متوقع مساء اليوم أو غدا الأحد، ويستمر في الفضاء لعدة سنوات آخرى، حيث أن اقترابه من الغلاف الجوي للأرض، لا يعني بالضرورة اختراق الغلاف والسقوط، فقد يبقى لسنوات طويلة في الفضاء الخارجي.

وأوضح أن هناك المئات من حطام الصواريخ على غرار الصاروخ الصيني، التي لا زالت تسبح في الفضاء حتى يومنا هذا، دون أن تخترق الغلاف الجوي لكوكب الأرض، ما يجعل من إمكانية استمرار الصاروخ في الفضاء أمرا متاحا خلال السنوات المقبلة.

 

قوة جذب قد تدفعه للأرض 

أكد رئيس معهد بحوث الفلك، على أن الصاروخ الصيني وفقا لآخر التحديثات لا يزال يدور بنفس سرعته وفي نفس المدار، مشيرا إلى أنه قد ينحرف عن مساره في حالة وجود قوة جذب، تدفعه لأسفل فيتجه نحو الأرض، أو لأعلى فيتحرك بعيدا عن الكوكب.

 

التحطم أثناء عبور الغلاف الجوي

وبالنسبة لإمكانية تحطم الصاروخ الصيني، أوضح القاضي، أنه من الممكن أن يتحطم الصاروخ ويتحول إلى شظايا أثناء اختراقه الغلاف الجوي لكوكب الأرض، مشيرا إلى أن الجانب الصيني أكد على أن مكونات الصاروخ قابله للاحتراق أثناء عبور الغلاف الجوي.

 

ليست الأولى

جدد القاضي تأكيده على أن الحادث الأخير الخاص بالصاروخ الصيني ليس الأول من نوعه، حيث تكرر في مناسبات عدة سابقا، مشيرا إلى أن آخر حادث مماثل كان قبل نحو ثلاثة أشهر لصاروخ "فالكون" أمريكي، قبل أن يسقط في المحيط الهادي، إلا أنه لم يحظى بهذا القدر من "التضخيم الصيني" على حد وصفه.

واختتم رئيس المعهد تصريحاته، بالإشارة إلى أن الربط بين أزمة الصاروخ والاتهامات التي تطال الصين بشأن منشأ فيروس كورونا، جعلت الأمر يأخذ صدأ واسع وغير مسبوق في الأوساط الإعلامية.

 


موضوعات متعلقة: