×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الثلاثاء 4 مايو 2021 | 12:17 مساءاً
صفقة الـ "30 مقاتلة رافال" الفرنسية لمصر.. شراكة استراتيجية ورسالة ردع
مصر تتعاقد على 30 مقاتلة رافال

كتب: محمد هشام

يشهد العالم في الوقت الحالي العديد من المؤامرات والنزاعات في بقاع شتى من الكوكب، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعد من أكثر المناطق التي لا تخلو من تلك النزاعات، ومفخخة بالكثير من التحركات لكبرى القوى العالمية، التي تجد فيها ملاذا لتحقيق أهدافها وأطماعها.

 


وفي ظل الخطة الرامية لرفع كفاءة التسليح في الجيش المصري، أقدمت القوات المسلحة على عقد صفقة لتوريد 30 مقاتلة رافال فرنسية إلى الجانب المصري خلال الفترة المقبلة، وذلك لتعزيز القوة الجوية في مواجهة المخاطر التي تحيط بالبلاد وتأمين كافة ربوع الدولة في الاتجاهات الاستراتيجية المختلفة.

 

صفقة لتوريد 30 مقاتلة رافال

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية أمس الاثنين،  عن أن مصر وفرنسا، وقعتا عقد توريد 30 طائرة طراز وذلك من خلال القوات المسلحة المصرية وشركة "داسو أفياسيون" الفرنسية على أن يتم تمويل العقد المبرم من خلال قرض تمويلي يصل مدته كحد أدنى 10 سنوات، بقيمة إجمالية تبلغ نحو 3.75 مليار يورو.

صفقة الرافال لا تعد الأولى بين مصر وفرنسا، حيث سبق إذ أبرمت مصر وفرنسا في عام 2015، عقدا لتوريد 24 طائرة طراز رافال لصالح القوات الجوية المصرية.

 

تنفيذ مهام بعيدة المدة

في معرض الإعلان عن الصفقة، أوضح المتحدث العسكري أن الطائرات طراز رافال تتميز بقدرات قتالية عالية تشمل القدرة على تنفيذ المهام بعيدة المدى.

وأضاف المتحدث، أنها تمتلك أيضا منظومة تسليح متطورة، وقدرة عالية على المناورة، وتعدد أنظمة التسليح بها، بالإضافة إلى تميزها بمنظومة حرب إلكترونية متطورة تمكنها من القدرة على تنفيذ كافة المهام التي توكل إليها بكفاءة واقتدار.

في غضون ذلك، أوضح الباحث بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، محمد حسن، أن مقاتلات الرافال تمنح سلاح الجو المصري قدرة مضاعفة في عمليات الضرب الجراحي الدقيق واختراق العمق المُعادي، ما يعزز من قدرات فرض السيادة الجوية وتباعاً تدعيم منظومة الردع المصرية.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فإن مدى "الرافال" العملياتي يبلغ 1850 كم، ما يمنح الجيش المصري ذراعاً تطال مختلف التهديدات والتحديات داخل مجال مصر الاستراتيجي. 

 

شراكة إستراتيجية

تعد فرنسا من أهم موردي الأسلحة إلى مصر في العقد الأخير، لتأتي الصفقة الأخيرة وتزيد من الشراكة الاستراتيجية القائمة بين كلا الدولتين، والتي تتشابك في عدد من الملفات الهامة الإقليمية

وتعكس الصفقة الأخيرة عمق الشراكة الاستراتيجية بين القاهرة وباريس في مختلف المجالات وخاصة في الشق الدفاعي والتكنولوجيا العسكرية، في الوقت الذي تتشابك فيه المصالح المصرية الفرنسية في عدد من الإحداثيات في شرق المتوسط وليبيا والساحل والصحراء، فضلاً عن مواجهة كل من مصر وفرنسا للتطرف وشبكاته في الداخل.

 

رسالة ردع

أوضح رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية اللواء نصر سالم، في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" أن الصفقة الأخيرة لمقاتلات الرافال، تزيد من استراتيجية الردع المصرية، وتعزز تسليح القوات الجوية.

وأشار سالم إلى أن استراتيجية الردع تعني امتلاك قدرات أكبر من قدرات العدو، سواءً أكانت عسكرية أو اقتصادية أو علمية أي القدرات الشاملة، وبالتالي فهذه القدرات هي التي تقنع العدو أن أي محاولة للاعتداء سوف تبوء بالفشل وتكون خسائره أكبر من أرباحه، لتعكس الصفقة الأخيرة رسالة ردع لأي طامع في استفزاز الجانب المصري، خاصة في ظل العديد من الملفات الشائكة التي تهدد الأمن القومي المصري، على غرار ملف أزمة سد النهضة الإثيوبي.

 

صفقة قوية لمصر، في توقيت هام، تواجه فيه الدولة المصرية، العديد من المؤامرات والأزمات التي تهدد الاستقرار في البلاد، وتوجه رسالة حاسمة وصارمة بخطورة الدخول في مواجهة مع الجيش المصري.


موضوعات متعلقة: