×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الإثنين 3 مايو 2021 | 10:17 مساءاً
خبير دولي: الصرف الصحي المعالج سيكون بمثابة المورد المائي المتجدد في المستقبل
خالد ابو زيد خبير دولي

كتب: رحاب دعبس

تحدث الدكتور خالد أبو زيد المدير الإقليمي للموارد المائية بمنظمة سيداري إحدى المنظمات الدولية المعتمدة، عن أزمة المياه والتحديات التي يمكن أن تواجهها الدولة المصرية في الفترة المقبلة.


حيث أكد أبو زيد في تصريحات صحفية له اليوم الاثنين على ضرورة وضه تصور مبدئي لأهم التحديات التي ستواجه الدولة في إعادة استخدام المياه وإعداد استراتيجية خاصة حتى 2030.

وأوضح أن الصرف الصحي المعالج سيكون بمثابة المورد المائي المتجدد والمتزايد في المستقبل قائلاً: يمكن الاستفادة منه لأغراض كثيرة منها: التنمية الزراعية المستدامة في ظل زيادة الإمداد بالاحتياجات المائية للاستخدامات المنزلية.

كما شدد أبو زيد على ضرورة العمل على استخدامه الأمثل لهذا المورد المائي الهام.

وعن باقي أهداف إعادة استخدام مياه الصرف قال أبو زيد: تشمل الأهداف الوطنية وهي 14 هدف مقسمة إلى 7 مجموعات وتتضمن زيادة التغطية السكانية بخدمات الصرف الصحي لإعادة الاستخدام المخطط له، إعادة استخدام مياه الصرف الصحي والصناعي المختلط، المسطحات المائية النظيفة لإعادة الاستخدام غير المباشر، رفع درجة معالجة الصرف الصحي لإعادة الاستخدام المناسب، زيادة حجم المياه المعاد استخدامها، إعادة استخدام المياه لتوفير المياه العذبة واستبدالها بالصرف المعالج لإعادة تخصيصها للاستخدامات المنزلية، وإعادة استخدام المياه للتنمية الزراعية والمسطحات الخضراء في المناطق الحضرية.

وتابع في تصريحاته أن إعادة استخدام المياه والحصول على أعلى عائد منها يعد من أهداف وزارة الزراعة، مشيرًا إلى أهمية التعاون بين وزارتي الري والزراعة في تبني استخدام أساليب الري الحديثة في الصعيد والري السطحي المطور في الدلتا، وتجنب الزراعات الشرهة للمياه، وضرورة وضع خارطة طريق وطنية لإعادة استخدام المياه بعد معالجتها في الاستخدامات المختلفة والذي يعتبر هدف قومي.

وأكمل: مشروعات استخدام المياه مقسمة إلى 4 مجموعات وهي: مشروعات تهدف إلى معالجة وإعادة استخدام الصرف الزراعي والصرف الصحي المختلط، ومشروعات لاستبدال المياه الجوفية غير المتجددة بالاستخدام المباشر لمياه الصرف الصحي المعالج، ومشروعات للري التكميلي بالصرف المعالج بدلاً من المياه الجوفية المستنزفة في بعض المناطق، ومشروعات لإعادة استخدام مياه الصرف في ري المسطحات الخضراء في المدن والمناطق الزراعية المتاخمة لها.

واختتم تصريحاته أن كل ذلك يتم دراسته في ظل الخطط والاستراتيجيات الوزارية للتنمية المستدامة للخروج بها والتأكد على عدم التضارب بينها وبين باقي الأهداف الوزارية والأممية ذات الصلة ورؤية مصر 2030.


موضوعات متعلقة: