×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 24 أبريل 2021 | 4:23 مساءاً
تفنن في الأدوار المركبة وأعماله عكست آرائه.. محمود مرسي والفيلم الذي تدخل عبد الناصر لمنعه
نعى نفسه و"شئ من الخوف" أوقعه في المتاعب.. محمود مرسي ولماذا هاجمه الناصريون؟

كتب: نورا سعيد

فنان من طراز خاص، أجاد التنقل بين الشخصيات، جسد دور الظالم ونال شهرته عن " عتريس"، وشئ من الخوف أوقعه في المتاعب وآثار هجوم الناصريين،واستطاع أن يتحول بأدائه ليكون " أبو العلا البشري" صاحب المبادئ الذي يفند كل شئ حول بالعقل وحجج المنطق، ولذلك لم يعتبر " محمود مرسي" فنانًا عاديًا، ولكنه أيقونة فنية نادرة التكرار والحدوث، وتحل علينا اليوم ذكرى وفاته الـ 17.


رفض التكريم وترك وصية غريبة.. معلومات لا تعرفها عن محمود مرسي.. صور

ولد محمود مرسي بالإسكندرية في يوم 7 يونيو عام 1923، وهو من مواليد الاسكندرية، تلقى تعليمه بالمدرسة الثانوية الإيطالية بالإسكندرية القسم الداخلي، وبعدما أنهى المرحلة الثانوية  التحق بقسم الفلسفة كلية الآداب جامعة الاسكندرية، وبعد تخرجه من الجامعة، بدأ حياته المهنية كمعلم ولم يستمر لفترة طويلة، حيث قرر حينها السفر إلى فرنسا ليدرس الإخراج السينمائي بمعهد الدراسات العليا السينمائية -ايديك- بباريس.

وظل في فرنسا لمدة خمس سنوات، وبسبب نفاذ المال، اضطر إلى المغادرة وتوجه  إلى لندن، وهناك استطاع أن يجد عملًا بهيئة الإذاعة البريطانية - بي بي سي، وبعد سبعة شهور من تعيينه حدث العدوان الثلاثي فقرر العودة إلى مصر والتحق بالبرنامج الثاني بالإذاعة المصرية، ومن هنا جاءت نقطة التحول في حياته.

أزمة قلبية أنهت حياته والحرب غيرت طريقه وكتب نعيه بنفسه.. ح | مصراوى

حيث عمل كمخرج بالتلفزيون المصري ومدرساً للتمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة، إلى أن جاءت بدايته في عالم الفن،  وفي عام 1962 شارك في فيلم " أنا الهارب" للمخرج نيازي مصطفى، وكانت له تجارب في مجالي الإخراج والتأليف.

ففي عام 1962 كتب السيناريو والحوار بمشاركة فؤاد القصاص لمسلسل بعنوان «الحب الكبير»، كما جاء المسلسل من إخراج الفنان محمود مرسي أيضًا، وشارك في بطولة المسلسل عدد من الفنانين منهم يوسف شعبان، صلاح قابيل، صلاح منصور، ليلى طاهر.

ويُذكر أنه شارك في مختلف الأعمال الفنية السينمائية منها والدرامية، حيث تجاوز رصيده الفني الـ90 عملًا فنيًا ما بين السينما والدراما التلفزيونية والإذاعية والمسرح،  وكان مسلسل " العائلة"  الصادر عام 1994 ضمن أبرز الأعمال التي قدمها، وهو للكاتب وحيد حامد، وقدم عام 1994، والذى ألقى فيه الضوء على بدايات ظهور الجماعات الإسلامية والانجراف خلف التيارات المتطرفة.

أشرف بيدس يكتب عن العملاق محمود مرسي – جريدة الأهالي المصرية

وعن حياته الشخصية، وفقًا لما ورد بالمصادر أنه تزوج مرة واحدة من الفنانة " سميحة أيوب" وأنجب منها ابنهما الوحيد، وأفصحت سميحة أيوب في لقاء لها عن بداية تعرفها على محمود مرسي.

وذكرت أنها  التقت به لأول مرة أثناء عمله بالتدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكانت سمعت من قبل عنه عندما استقال من هيئة الإذاعة البريطانية بسبب العدوان الثلاثى على مصر وأعجبت بموقفه، ودّونت عنه في مذكراتها، قائلة:  "بدت أحساسينا كأنها على موعد، وجلسنا نتحدث، واستأذنت في الذهاب فإذا به يقول لي: "أنا عارف إنك مش بتركبّي رجالة في عربيتك لكن هل ممكن تأخذيني لأول تاكسي"، قلت له وأنا أكاد أطير فرحا: "طبعا أنت تشرف العربية"، وخرجنا وساد صمت ثقيل، قطعه بقوله: "تعرفي أنا معجب بيكي جدا"، وجاء ردها: "وأنا كمان معجبة بك"، فاندهش لصراحتي لأنه يعلم أن النساء المصريات لا يبحن عما بداخلهن من مشاعر".

وسألته سميحة أيوب: "من أين علمت إنني لا أحب أن أخذ معي أحد في العربية"، فقال: " عارفة أغنية أم كلثوم ولما أشوف حد يحبك يحلالي أجيب سيرتك وياه"، ووصلتني الرسالة".

وبعدها تقدم للزواج منها، وتمت الزيجة، ولكن اندلعت بينهما نيران الخلافات، وقررا الانفصال بهدوء، ووصفت سميحة أيوب علاقتها بالفنان العملاق محمود مرسي بأنها "حب لم يكتمل".

في مثل هذا اليوم وفــاة الفنان محمود مرسي

وعن أبرز المواقف والمتاعب التي وقع فيها محمود مرسي كان بسبب فيلمه " شئ من الخوف"  الصادر  عام ،1969 الذي قدم فيه دور عتريس، والذي ظن البعض أنه يشير إلى الحكم الديكتاتوري الواقع أثناء حكم جمال عبد الناصر.

حيث آثار هذا الفيلم ضجة واسعة، و تدخلت الرقابة معطلة توزيعه لبعض الوقت، وذلك بعد إدعاء أفراد آنذاك بأن شخصية «عتريس»، التي جسدها الفنان محمود مرسي، مقصود منها الإشارة إلى الرئيس جمال عبدالناصر، وأشار السيناريست "بلال فضل"، في برنامج "الموهوبون في الأرض"، أن "مرسي"رغم تأييده لـ"عبدالناصر" في البداية إلا أنه كرهه بعد نكسة يونيو 1967.

ووفقًا لما ورد بالمصادر أن محمود مرسي لم يكن معارضًا لجمال عبد الناصر، ولكن بعد النكسة اختلف الأمر، وفي لقاء لمحمود مرسي، قال: "صورة عبدالناصر كانت في قلبي لكن بعد يوم 5 يونيو ويوم 9 يونيو اتكسرت في قلبي، 9 يونيو عشان ده اليوم اللي رقص فيه نواب الأمة لما عبدالناصر رجع للحكم ومكنش دم الشهداء رجع لسه".

أشجع قرار اتخذه محمود مرسي في حياته

ومن كواليس فيلم شئ من الخوف، يُقال أن المخابرات قامت بشراء أغلب التذاكر لمنع الجمهور من حضور الفيلم، وتم رفعه من السينمات بعد 3 أسابيع فقط، وأكد  محمود مرسي " على ذلك قائلًا:  "نزلوا مكانه فيلم تسجيلي عن الفول المدمس اسمه (المكامير)، كان بيجيب إيراد 3 جنيه في اليوم".

وموقف آخر واجه محمود مرسي، أنه  توجه إلى الرئاسة بعد مشوار بمنطقة المعادي، مرتديا بدلة صيفية وصندل في قدميه، دون أن يهذب لحيته، وغاب عن زملائه في المسرح القومي حتى عاد وروى ما حدث معه بالضبط في القصر الجمهوري،  وذكر لهم أنه قابل أحد المسؤولين في القصر دون الرئيس جمال عبدالناصر، وبالفعل تحدث إلى هذا الشخص ويعبر عن آرائه.

فى ذكرى ميلاده .. لماذا كتب محمود مرسى نعى وفاته بنفسه ؟ | مبتدا

وكان رد فعل المسئول صادمًا بالنسبة لمحمود مرسي،  حيث قام المسئول من جلسته ويمد يده مصافحا إياه قائلا:"شكرا يا أستاذ محمود"، قبل أن يأمر شخصا آخر: "وصل أستاذ محمود لبرا".

ورحل محمود مرسي عن عالمنا في مثل هذا اليوم  24 أبريل عام 2004 إثر أزمة قلبية حادة عن عمرٍ يناهز 80 عاماً أثناء تصوير مسلسل وهج الصيف، وجاءت المصادفة أيضًا بأنه كتب نعيه بنفسه قبل أن يتوفى بفترة قصيرة.

 


موضوعات متعلقة: