×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأحد 11 أبريل 2021 | 6:55 مساءاً
غيّر موازين الأغنية المصرية وآثار خلافًا بين المطربين.. الخال وأقوى عشر رسائل في حياته
غيّر موازين الأغنية المصرية وآثار خلافًا بين المطربين.. الخال وأقوى عشر رسائل في حياته

كتب: نورا سعيد

الخال: "ساعات نشوف في العتمة، وساعات نتوه في النور، ساعات عيوننا بالأسى تفرح،  وساعات في ساعة الفرح ننوح".

وعلى هذا المنوال سارت كلمات الأبنودي التي تميزت بأداء منفرد، ولها طابع خاص عندما تتردد على الأسماع، بداية من الأرض والعيال حتى مختارات الجزء الأول، انتقل من قنا ليصبح أبرز أعلام المدينة، بالإضافة إلى كونه  أول شاعر عامية ينال جائزة الدولة التقديرية، واليوم بحلول 11 أبريل تأتينا ذكرى ميلاده الـ 83، وهو الشاعر " عبد الرحمن الأبنودي" الذي اشتهر بالخال.


عبد الرحمن الأبنودي.. سفير "قعدات العصاري" في مصر

وُلد الأبنودي في مثل هذا اليوم 11 أبريل 1938،  وهو من مواليد قرية أبنود التابعة لمحافظة  قنا، كان والده يعمل مأذونًا شرعيًا، كان يحرص دومًا في صغره على سماع أغاني السيرة الهلالية التي شكلت طفولته ووجدانه، وصارت من أشهر أعماله فيما بعد، حيث كان يجول في صعيد مصر ليسمعها ويجمعها من شعراء الصعيد، لتصدر عام 1978 ويستمر في إصدار أجزائها حتى عام 1991.

ومن ضمن أبرز أعماله كتاب (أيامي الحلوة) والذي نشره في حلقات منفصلة في ملحق أيامنا الحلوة بجريدة الأهرام تم جمعها في هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة، وفيه يحكي الأبنودي قصصاً وأحداثاً مختلفة من حياته في صعيد مصر، وعن حياته الشخصية تزوج الأبنودي من المذيعة "نهال كمال" وله منها ابنتان آية ونور.

وغنى له كبار المطربين أمثال رشدى والعندليب ونجاة وشادية وصباح ووردة وفايزة أحمد ومحمد منير وعلى الحجار، وحصل الأبنودى على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصرى يفوز بجائزة الدولة التقديرية، كما فاز "الأبنودي" بجائزة محمود درويش للإبداع العربى للعام 2014.

قصيدة (جديدة) للشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي عن فلسطين – قناة الغد

وكشف محمد منير  في برنامج " صاحبة السعادة" عن تفاصيل وصية الأبنودي له، قائلًا: "كنت معاه قبل لما يموت بيومين وقتها قال لي أنت اللي تدفني بإيدك دى وصية وروحت فعلا أنا وعلي الحجار ودفناه وأنا اللي أخدت العزاء"، ورغم الجماهيرية والشعبية التي حصل عليها الأبنودي، إلا أن هناك أحداث خلف الكواليس تتعلق بخلافات وقت بين الأبنودي وآخرين ولكنها لم تستمر لوقت طويل، وأبرزها كان خلافه مع كوكب  الشرق " أم كلثوم"، والذي يرى البعض أنه خلاف غير مقصود.

وتعود أحداثه، أنه عندما أبلغه بليغ حمدى بطلب كوكب الشرق بكتابة أغنية لها عنوانها "بالراحة" فرد الخال عليه: "أنت عاوز تفرج عليا الناس.. إيه بالراحة دى؟"

وحينما طلب الملحن عبدالعظيم عبدالحق منه شعرا عن الثورة، اتصل وجدي الحكيم بالخال  وأبلغه أن "سومة" تريد غنائها فرد الأبنودي: تستأذن من الملحن، فاعتبرت أم كلثوم أن الأبنودي يقارنها بـ"عبدالعظيم"، وتجدد الخلاف مرة أخرى بسبب أغنية " ابنك بيقولك يا بطل"، وهي أغنية أرادت أم كلثوم أنها تغنيها، ولكنها كُتبت للعندليب " عبد الحليم حافظ"، ورفض الأبنودي منحها لأم كلثوم.

كم أحتاج إليك وتحتاج مصر لسطورك.. هكذا أحيا محمد منير ذكرى وفاة عبد الرحمن  الأبنودى - اليوم السابع

أما عن خلافاته مع "أحمد فؤاد نجم"، أشار الفاجومي إلى أنه لم يهاجم الأبنودي، ولكن العكس هو ما كان يحدث، حيث كان يهاجمه هو و" الشيخ إمام" دون أسباب، وأكد على أنه لم يكن يحقد على الأبنودي.

وخلاف آخر نشب مع العندليب بسبب توزيع وآلحان أغنية " أن كل ما أقول التوبة" حيث رفض الأبنودي لحن علي إسماعيل لأغنية "أنا كل ما أقول التوبة" التي كتبها لحليم، ورأى أنها أفقدت الأغنية روح الكلمات واللحن الذي صنعه بليغ حمدي، وقال الناقد الفني طارق الشناوي في مقال له إن الشاعر عبدالرحمن الأبنودي اعترض على أسلوب التوزيع الموسيقي لأغنية "أنا كل ما أقول التوبة" التي كتبها لحليم، وأشار أن التوزيع الموسيقي خان روح الكلمات، ولكن عبدالحليم حافظ تدخل وقال له طالما أن الأغنية مع الناس لا يجوز أن يتولى أصحابها طعنها بسكين حاد، وتابع: مع مرور الزمن صارت "التوبة" واحدة من أشهر أغاني حليم، وهو ما دفع ماجدة الرومي قبل ربع قرن لغنائها مجددًا، واعترف الأبنودي أنه تسرع في الهجوم.

أما الخلاف الأبرز في حياة الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي كان مع الموسيقار الراحل عمار الشريعي، وذلك بعد أن قدما معا تتر مسلسل "أبو العلا البشري" الذي يعد أحد أروع الأعمال الدرامية، وكان الخلاف بسبب تصريحات متبادلة بين كل منهما ضد الآخر، لتستمر القطيعة على مدار 20 عاما من الزمان.

وكان من بين هذه القصائد " الميدان، أن الأوان يا مصر، ضحكة المساجين، لسه النظام مسقطش، رسالة إلى كهنة الإخوان"، وغيرها من القصائد التى كانت بمثابة سلاح وجهه فى وجه دولة العواجيز، ونهج لشباب الثورة يعنهم على الوصول إلى بر الأمان.

وتظل قصائد الأبنودي التي تحمل مضمونًا واقعيًا وليست مجرد كلمات  هي الأقوى في القصائد الشعرية لما تسرده من قصص وأحداث يعاصرها، فتجد منها " جوابات حراجي القط"، وقصيدة " العمة يامنه" و تترأسهم " قصيدة الأحزان العادية" التي بها سرد حال المجتمع المصري ومعاناته في كل الأزمان بقوله " احنا الشعب، احنا بتوع الاصعب وطريقه الصعب، والضرب ببوز الجزمه وبسٍن الكعب، والموت في الحرب.. لكن انتوا خلقكم سيد المُلك، جاهزين للمُلك، إيدكم نعمت، من طول ما بتفتل وبتفتل، ليالينا الحلك"، فهو ضمن أبرز الشعراء الثورة، والذي ختم حياته بالشعر السياسي.

 


موضوعات متعلقة: