×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الأربعاء 7 أبريل 2021 | 7:31 مساءاً
بعد التعان مع معهد القادة.. كيف تعمل وزارة التعليم العالي على تأهيل الطلاب الجامعيين؟
بعد التعان مع معهد القادة.. كيف تعمل وزارة التعليم العالي على تأهيل الطلاب الجامعيين؟

كتب: نورا سعيد

ضمن جهود وزارة التعليم العالي لتفعيل الأنشطة المختلفة وإتاحة فرص تدريبية للطلاب، أفصح الدكتور خالد عبد الغفار عن التنسيقات القائمة بين وزارة التعليم العالي و معهد إعداد القادة ووزارة الشباب لإتاحة عدد من الدورات التدريبية للطلاب الجامعيين، موضحًا أنه بالفعل تلقى تقريرًا حول ورش العمل التي تُقام لتحقيق الأهداف المنشودة.

ولهذا نتناول ملخص الأهداف والتعليمات التي أصدرها وزير التعليم العالي لاستكمال الخطة التدريبية لدعم الكوادر والخريجين والطلاب الجامعيين. 


 
_ تفعيل الاستراتيجية الوطنية للشباب والنشء، ودعم مشاركة طلاب الاتحادات والأسر الطلابية بالجامعات والمعاهد المصرية.
 
_ تطوير مراحل  فعاليات الاستراتيجية الوطنية للشباب والنشء.
 
_ التشجيع على إثامة هذه الفعاليات والدورات التدريبية من أجل تأهيل وتنمية قدرات الشباب لتطوير وتنمية المجتمع.
 
_ استمرار بذل الجهود من أجل إيجاد همزة الوصل،  وربط طلاب الجامعات والمعاهد المصرية بصناع القرار لخلق قنوات حوارية تعمل.
 
_ تدريب المتدريبين على مواجهة الشائعات وتمكين الشباب من إبداء آرائهم حول مختلف القضايا الوطنية والمشاركة في صياغة القرارات الهامة بالدولة.
 
_ المساهمة بشكل مستمر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ورؤية مصر 2030. 
 
_ السيربخطى ثابتة نحو تحقيق استراتيجية التحول الرقمي في ظل اعتماد نظام " التعليم الهجين" القائم على الدمج بين التعليم المباشر وأساليب التعلم عن بُعد.
 
_ مواصلة كافة الإجراءات لتحقيق  التحول الرقمي والميكنة في مختلف القطاعات.
 
_ العمل على  تنظيم مجموعة من ورش العمل للتعريف بالاستراتيجية الوطنية المصرية للشباب والنشء، وأهدافها ومحاورها ومراحل العمل.
 
_ تنظيم العديد من الأنشطة الرياضية والثقافية والمسابقات بالتنسيق مع اتحاد الألعاب الإلكترونية، واختتام الورشة وفعالياتها وفقًا للضوابط حيث يتم منح شهادات على المشاركين.
 
وفي سياق متصل أفصح الدكتور خالد عبد الغفار عن جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء،  لافتًا إلى أن هذه الجائزة هى الأولى من نوعها في اليونسكو، فهى تعرض لمشاريع ناجحة من شأنها تحسين وتعزيز الطموحات التعليمية للفتيات والنساء.   
                   
وذكرعبد الغفار أن هذه  مكافأة  تُمنح للجهود المتميزة التي يقدمها الأفراد أو المؤسسات أو المنظمات التي تضطلع بأنشطة في مجال تعليم الفتيات والنساء، موضحًأ أن هذه الأنشطة والجهود يجب أن تتسم بالابتكار وتضمن إضافات.
 
كما أشار إلى أنها تكون مقدمة من الحكومة الصينية إسهاماً في تحقيق أولوية اليونسكو العامة والمتمثلة في المساواة بين الجنسين، والشراكة العالمية لتعليم الفتيات والنساء.
 
 ومن المقرر أن يتم اعتماد الترشيحات من خلال اللجان الوطنية بحد أقصى 3 ترشيحات لكل دولة، وعلى المتقدمين موافاة اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو بالآتي:
_ ملخص للمشروع المقدم لنيل الجائزة.
_ خطاب ترشيح موجه للجنة الوطنية المصرية لليونسكو.  
 
وفي سياق آخر، أعلن الدكتور خالد عبد الغفار عن الجهود المبذولة من قِبل لجنة الضبطية القضائية لمداهمة الكيانات التعليمية الوهمية، مشيرًا إلى أن وزارة التعليم العالي تعمل على مجابهة  الكيانات الوهمية التي تعمل دون ترخيص وتزاول مهنة التعليم، وأوضح أن هذه الكيانات تقوم على استغلال الطلاب لتحقيق مكاسب مادية. 
 
 
 
 

موضوعات متعلقة: