×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الإثنين 5 أبريل 2021 | 5:09 مساءاً
بعد توقف العمل به والجدل الإعلامى.. هل اثر موكب المومياوات على مسلسل "الملك"؟
هل يكون لموكب نقل المومياوات المليكة دور فى إيقاف مسلسل "الملك"؟

كتب: سلمى الطماوي

حالة من الجدل يعايشها الشارع المصرى وذلك بعد طرح برومو مسلسل "الملك"، للفنان عمرو يوسف، حيث تعرض للعديد من الانتقادات، إذ اتهم بعض المتابعين صناع العمل  بعدم الاهتمام بتفاصيل، والتعمق في ملامح المرحلة الزمنية التي يتناولها.


وأيضا من أبرز الانتقادات، ظهورعمرو بلحية طويلة، إذ يجمع الباحثون في التاريخ الفرعوني على أن الملوك كانوا بلا لحية، كما تم انتقاد أزياء ريم مصطفى، بحجة أنها لا تناسب العصر الفرعوني.

وأعلنت الشركة المنتجة مساء أمس، بيان رسمىـ تؤكد فيه على  وقف مسلسل "الملك" وتشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين في التاريخ والاثار وعلوم الاجتماع لمشاهدة المسلسل ومراجعة السيناريو كاملا وإبداء الرأي بموضوعية ومهنية حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه في موسم رمضان القادم.

وجاء السؤال الأهم هل يكون لموكب نقل المومياوات دور فى إيقاف المسلسل؟...

موكب نقل المومياوات..

وشهدت مصر يوم السبت الماضى، موكب نقل المومياوات المليكة، وهو الحدث الذى أنتظره العالم أجمع، حيث تم نقل المومياوات من المتحف المصرى بميدان التحرير إلى متحف الحضارة بمدينة الفسطاط بحي مصر القديمة وسط القاهرة وسط احتفال رسمي وشعبي حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسي على رأس المستقبلين.

وهذه التجربة الأولى في مصر حيث لم تشهد من قبل مثل هذا الحدث لنقل جماعي للمومياوات، إلا أنه أيضا قد لا يكون الأخير.

وفى نفس السياق، كشفت رئيس قطاع المتاحف السابقة إلهام صلاح الدين إن وزارة السياحة والآثار تدرس الآن بكل جدية التحضير لموكب عالمي لنقل مومياء توت عنخ أمون ومقتنياته للمتحف المصري الكبير في منطقة الهرم بالجيزة.

وقالت صلاح إن هناك مقتنيات من مقبرة توت عنخ أمون يتم ترميمها الآن وأنه جاري الإعداد ودراسة إمكانية نقل مومياء توت عنخ أمون إلى المتحف المصري الكبير في الأهرامات.

وتعد مقبرة الملك توت عنخ آمون الأكثر شهرة عالميا نظرا لكونها المقبرة الملكية الوحيدة بوادي الملوك، التي تم اكتشاف محتوياتها سليمة وكاملة نسبيًا.

وضم الموكب 22 موميا ملكية، من بينها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، ومن بين الملوك رمسيس الثاني وحتشبسوت وأحمس وزوجته نفرتاري.

وحتى الآن لم يكشف أى أحد الدافع وراء إيقاف المسلسل، وقال المتحدث باسم "المتحدة للخدمات الإعلامية" أنه من السابق لأوانه، التعامل مع أي اقتراحات أو افتراضات تتعلق بحلول بديلة عن الإيقاف كإعادة تصوير بعض المشاهد "قبل أن تجتمع اللجنة لمشاهدة المسلسل، ثم إبداء الرأي، ورفع التقرير."

وقد واجه المسلسل العديد من الانتقادات منذ طرح البوستر، بسبب ظهور عمرو يوسف بلحية، بينما يؤدي دور "الملك أحمس" طارد "الهكسوس"، الذي يعرف عنه تاريخياً بأنه "لم يكن مفتول العضلات ولم تكن له لحية، وكان لديه شعر غزير لونه بني غامق وشنب خفيف"، وذلك وفقاً لما أكّد الباحث في علم المصريات بسام الشماع، في أكثر من مداخلة إعلامية.

ودعا بسام الشماع لإيقاف تصوير المسلسل، فى وقت سابق، استناداً إلى رواية "كفاح طيبة" للأديب المصري الراحل نجيب محفوظ، بدعوى أنها "تتضمن مغالطات تاريخية فادحة وكارثية في حق قدماء المصريين، مشيراً إلى أن كاتبها روائي وليس عالم آثار أو خبيراً تاريخياً"، على حد قوله.

وأيضا تزايدت الانتقادات الموجهة لمسلسل، بعد طرح إعلانه الترويجي، حيث انتقد عالم الآثار المصرية، والوزير الأسبق زاهي حواس، تصميم الملابس في العمل التي وصفها بالـ "وحشة جداً"، وأكد على عدم وجود لحية للملك "أحمس"، واتفق مع دعابة الإعلامي المصري إبراهيم عيسى، في أنّ صناع العمل قدموا الملك المصري كما لو كان يشبه خالد بن الوليد، في إشارةٍ إلى المشروع الذي لم يكتمل للفنّان المصري عمرو يوسف بعد انسحابه منه في الموسم الرمضاني الفائت 2020.

حالة من الجدل يعايشها الشارع المصرى وذلك بعد طرح برومو مسلسل "الملك"، للفنان عمرو يوسف، حيث تعرض للعديد من الانتقادات، إذ اتهم بعض المتابعين صناع العمل  بعدم الاهتمام بتفاصيل، والتعمق في ملامح المرحلة الزمنية التي يتناولها.

وأيضا من أبرز الانتقادات، ظهورعمرو بلحية طويلة، إذ يجمع الباحثون في التاريخ الفرعوني على أن الملوك كانوا بلا لحية، كما تم انتقاد أزياء ريم مصطفى، بحجة أنها لا تناسب العصر الفرعوني.

وأعلنت الشركة المنتجة مساء أمس، بيان رسمىـ تؤكد فيه على  وقف مسلسل "الملك" وتشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين في التاريخ والاثار وعلوم الاجتماع لمشاهدة المسلسل ومراجعة السيناريو كاملا وإبداء الرأي بموضوعية ومهنية حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه في موسم رمضان القادم.

وجاء السؤال الأهم هل يكون لموكب نقل المومياوات دور فى إيقاف المسلسل؟...

موكب نقل المومياوات..

وشهدت مصر يوم السبت الماضى، موكب نقل المومياوات المليكة، وهو الحدث الذى أنتظره العالم أجمع، حيث تم نقل المومياوات من المتحف المصرى بميدان التحرير إلى متحف الحضارة بمدينة الفسطاط بحي مصر القديمة وسط القاهرة وسط احتفال رسمي وشعبي حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسي على رأس المستقبلين.

وهذه التجربة الأولى في مصر حيث لم تشهد من قبل مثل هذا الحدث لنقل جماعي للمومياوات، إلا أنه أيضا قد لا يكون الأخير.

وفى نفس السياق، كشفت رئيس قطاع المتاحف السابقة إلهام صلاح الدين إن وزارة السياحة والآثار تدرس الآن بكل جدية التحضير لموكب عالمي لنقل مومياء توت عنخ أمون ومقتنياته للمتحف المصري الكبير في منطقة الهرم بالجيزة.

وقالت صلاح إن هناك مقتنيات من مقبرة توت عنخ أمون يتم ترميمها الآن وأنه جاري الإعداد ودراسة إمكانية نقل مومياء توت عنخ أمون إلى المتحف المصري الكبير في الأهرامات.

وتعد مقبرة الملك توت عنخ آمون الأكثر شهرة عالميا نظرا لكونها المقبرة الملكية الوحيدة بوادي الملوك، التي تم اكتشاف محتوياتها سليمة وكاملة نسبيًا.

وضم الموكب 22 موميا ملكية، من بينها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، ومن بين الملوك رمسيس الثاني وحتشبسوت وأحمس وزوجته نفرتاري.

وحتى الآن لم يكشف أى أحد الدافع وراء إيقاف المسلسل، وقال المتحدث باسم "المتحدة للخدمات الإعلامية" أنه من السابق لأوانه، التعامل مع أي اقتراحات أو افتراضات تتعلق بحلول بديلة عن الإيقاف كإعادة تصوير بعض المشاهد "قبل أن تجتمع اللجنة لمشاهدة المسلسل، ثم إبداء الرأي، ورفع التقرير."

وقد واجه المسلسل العديد من الانتقادات منذ طرح البوستر، بسبب ظهور عمرو يوسف بلحية، بينما يؤدي دور "الملك أحمس" طارد "الهكسوس"، الذي يعرف عنه تاريخياً بأنه "لم يكن مفتول العضلات ولم تكن له لحية، وكان لديه شعر غزير لونه بني غامق وشنب خفيف"، وذلك وفقاً لما أكّد الباحث في علم المصريات بسام الشماع، في أكثر من مداخلة إعلامية.

ودعا بسام الشماع لإيقاف تصوير المسلسل، فى وقت سابق، استناداً إلى رواية "كفاح طيبة" للأديب المصري الراحل نجيب محفوظ، بدعوى أنها "تتضمن مغالطات تاريخية فادحة وكارثية في حق قدماء المصريين، مشيراً إلى أن كاتبها روائي وليس عالم آثار أو خبيراً تاريخياً"، على حد قوله.

وأيضا تزايدت الانتقادات الموجهة لمسلسل، بعد طرح إعلانه الترويجي، حيث انتقد عالم الآثار المصرية، والوزير الأسبق زاهي حواس، تصميم الملابس في العمل التي وصفها بالـ "وحشة جداً"، وأكد على عدم وجود لحية للملك "أحمس"، واتفق مع دعابة الإعلامي المصري إبراهيم عيسى، في أنّ صناع العمل قدموا الملك المصري كما لو كان يشبه خالد بن الوليد، في إشارةٍ إلى المشروع الذي لم يكتمل للفنّان المصري عمرو يوسف بعد انسحابه منه في الموسم الرمضاني الفائت 2020.

 


موضوعات متعلقة: