×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الإثنين 5 أبريل 2021 | 3:17 مساءاً
هل كَتبت الخارجية الإثيوبية "الفشل" لمفاوضات سد النهضة في الكونغو قبل اكتمالها ؟
سد النهضة الإثيوبي

كتب: محمد هشام

شهدت مفاوضات سد النهضة الإثيوبي منذ مطلع العام الميلادي الجاري 2021، جمودا واضحا في مسار التفاوض بين مصر والسودان وإثيوبيا، على خلفية النزاع على آلية التفاوض، واستمرار إثيوبيا في أسلوب المماطلة وكسب المزيد من الوقت وصولا لعملية الملئ الثاني لبحيرة السد والتي حددتها أديس أبابا في وقت سابق، في موسم الأمطار المقبل مع بداية شهر يونيو.


مفاوضات السد على مدار الأشهر دخلت النفق المظلم، بعد رفض مصر والسودان الاستمرار في مفاوضات لا تفضي لإحراز أي تقدم ملموس بين الدول الثلاث، واستمرار التهرب الإثيوبي من بنود الاتفاق الموقع في 2015، لتشهد الفترة الأخيرة تقدم السودان بموافقة مصرية بمقترح للوساطة الرباعية في أزمة السد بحضور كلا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بالإضافة إلى الاتحاد الأفريقي، وهو ما رفضته أديس أبابا، واستمرت في التمسك بالوساطة الأفريقية لوحدها.

 

مفاوضات في الكونغو 

انطلقت أمس الأحد في العاصمة الكونغولية كينشاسا مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، برعاية الكونغو التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، بعد أشهر من توقفها لغياب التوافق بين الدول الثلاث، واستمرار أديس أبابا في أساليبها الرامية لكسب الوقت من أجل فرض الأمر الواقع بعد الملئ الثاني لبحيرة السد.

المفاوضات التي انطلقت بحضور وزراء خارجية الدول الثلاث علقت مساء أمس، لإجراء المزيد من التشاور حول منهجية التفاوض، فيما أعلنت السودان أن إثيوبيا رفعت مطالبها بشأن قسمة مياه النيل، لتعلق المفاوضات.

واعتبر وزير الخارجية سامح شكري أن المفاوضات الأخيرة في الكونغو قد تمثل الفرصة الأخيرة قبل أن تملأ أديس أبابا السد للعام الثاني على التوالي، في الوقت الذي سلم رسالة من الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى نظيره الكونغولي، والتي أكد فيها على رغبة مصر في انجاح المفاوضات والتوصل لاتفاق عادل بين الدول الثلاث في أقرب فرصة وقبل موسم الفيضان المقبل.

 

إثيوبيا ترفض الوساطة الرباعية

في الوقت الذي يعلق الاتحاد الأفريقي آماله على انجاح الجولة الحالية من المفاوضات، أفادت مصادر مطلعة اليوم الاثنين، برفض إثيوبيا المقترح السوداني للوساطة الرباعية في أزمة سد النهضة على هامش الاجتماعات الجارية في العاصمة الكونغولية "كينشاسا" بمشاركة وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا.

ووفقا لما ذكرته شبكة "الشرق" نقلا عن مصادر مطلعة، فإن أديس أبابا جددت الوساطة الرباعية والتي تضم (الاتحادين الإفريقي والأوربي والأمم المتحدة و الولايات المتحدة الأميركية)، في الوقت الذي يتمسك السودان بتلك الوساطة.

في غضون ذلك، أكدت مصادر بوزارة الخارجية السودانية، أن هناك تعثر خلال الساعات الماضية بشأن تغيير منهجية التفاوض بين السودان ومصر وإثيوبيا، فيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة.

 

بيع المياه 

في الوقت الذي كانت المفاوضات قد انطلقت، أطلق المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي تصريحا فتح الباب على التنبؤ بفشل جولة مفاوضات الكونغو قبل استكمالها.

وخلال رده على سؤال بإحدى القنوات الفضائية بخصوص بيع المياه بعد اكتمال السد، تساءل مفتي: “ما الذي يمنع؟ كل شيءٍ وارد، الفائض من المياه، والكهرباء أيضًا”، مضيفا: “بالتأكيد، ما المانع في بيع المياه؟ إذا كانت هناك زيادة عن حاجتنا”.

وعلى الرغم من عودة المتحدث الإثيوبي لنفي تصريحاته في نفس البرنامج التلفزيوني قائلا: “أنا لم أقل إننا سنبيع مياه السد، نحن ليس لدينا فائض -أصلًا- لبيعه، هذا للتوضيح”، متابعًا أن أديس أبابا ليست لديها النية في بيع المياه.

تصريحات المسؤول الإثيوبي كشفت النقاب عن أهداف أديس أبابا، وتنبأت بفشل جولة المفاوضات الجارية برعاية الكونغو الرئيسة الحالية للاتحاد الأفريقي في العاصمة كينشاسا، خاصة مع استمرار التعنت الإثيوبي ورفض الوساطة الرباعية على الرغم من توافق مصر والسودان عليها.


موضوعات متعلقة: