×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الأحد 4 أبريل 2021 | 8:34 مساءاً
شجعها " بابا شارو" على العمل بالإذاعة وصارت أشهر مقدمة برامج أطفال.. حكايات أبلة فضيلة
شجعها " بابا شارو" على العمل بالإذاعة وصارت أشهر مقدمة برامج أطفال.. حكايات أبلة فضيلة

كتب: نورا سعيد

على صوتها نشأ جيل بأكمله، بدأت حياتها المهنية كمحامية في مكتب محاماة ولم تستغرق وقت طويل فيه بل كان عملها فقط ليس أكثر  من ساعات امتدت لتصبح يومًا كاملًا، وبعدها تتجه نحو الإذاعة، أحبها العديدون لقصصها، وحكاياتها التي لم تنته، و صار من اليسير على مستمعي الراديو تميّزه، وهي " فضيلة توفيق" التي اشتهرت بـ " أبلة فضيلة" التي يأتينا ميلادها الـ 92 اليوم، والتي صارت أشهر من قدم برامج الأطفال في الإذاعة المصرية حتى وقتنا هذا.


أبلة فضيلة 6 by أبلة فضيلة

وُلدت فضيلة توفيق في مثل هذا اليوم 4 أبريل 1929، وهي من مواليد القاهرة، التحقت بكلية الحقوق لتتخرج منها وتعمل في مكتب المحامي "حمدي باشا زكي" والذي كان يتولى وزارة النقل آنذاك، ولديها شقيقتين ومنهما الممثلة "محسنة توفيق"، وأخ، ووالدتها تنتمي إلى عائلة ذات أصول تركية.

ووفقًا لما ورد عنها في حديثها عن والدتها أنها كانت سيدة تجمع بين الطيبة والحزم، وتسرد الأبلة فضيلة في إحدى اللقاءات أن " والدتها وكانت تقوم بتفتيش حقيبتي المدرسية فإذا وجدت قلما لايخصني تسألني عن مصدره وأذكر في طفولتي أيضا أنى كنت أجمع جيراني الأطفال وأقص عليهم القصص والحكايات - كنا نسكن في شارع الملكة نازلي ( رمسيس ) وتعلمت في مدرسة الأميرة فريال وكانت في نفس المدرسة ناريمان التي تزوجها الملك فاروق فيما بعد وأيضا كانت فاتن حمامة زميلتي وكان والدها سكرتير المدرسة".

أبلة فضيلة".. صوت مصري يعيد ذكريات الطفولة

وتذكرأبلة فضيلة أنها التحقت بكلية الحقوق لترضي رغبة أسرتها، ومن دفعتها في ذلك الوقت " الدكتور أسامة الباز والدكتور عاطف صدقي والدكتور فتحي سرور"، وكانت بداية حياتها المهنية العمل كمحامية، ولم تسمر في هذه المهنة سوى ساعات لم تتجاوز اليومين.

وكانت البداية  كالآتي، رُشحت فضيلة توفيق من قِبل حمدي باشا زكي الذي قام باختبارها للعمل معه في مكتبه، ووفقًا لما جاء عن المصادر  أنه في إحدى القضايا التي جاءت للمكتب حاولت الصلح بين الخصوم، وتم الانتهاء من الأمر دون قضية، وتم نقل الموقف لأستاذها حمدي الذي قام بمعاتبتها.

وتفيد المصادر بأنه عاتبها بشدة قائلًا لها: " مهنة المحاماة  تعتمد على الخلافات ولذا فأنت لا تصلحين للعمل في المحاماة من الأفضل أن تعملى في الإذاعة"، وأكدت أبلة فضيلة أنها لم تستمر في هذا العمل لمدة طويلة، وسرعان ما توجهت نحو الإذاعة، لتحقق إنجازًا هائلًا، كان أساسه تتلمذها على يد " بابا شارو" الرائد الإذاعي الذي شجعها على خوض هذه التجربة.

وفي إحدى  اللقاءات تحدثت عن بدايتها في هذا العمل، وعن مدى اقتناعها بأنه المجال المناسب لها، قائلة: "كانت الإذاعة تتبع وزارة المواصلات وقتئذ وللتاريخ أذكر أنني كنت سعيدة للعمل في الإذاعة،  في عام 1953 قابلت الرائد الإذاعي بابا شارو وقلت له أتمنى أن أعمل مذيعة للأطفال فأخبرني أنه يتولى هذا العمل وحده".

أبلة فضيلة.. ذكرى الفتاة التي تركت المحاماة لتصبح أشهر مذيعة أطفال - مصر -  الوطن

وأشارت إلى أنه بالفعل تم تعيينها للعمل بالإذاعة وكانت تقرأ حينها النشرة وتعلمت من حسني الحديدي كيفية الوقوف خلف الميكرفون ومن يوسف الحطاب التمثيل، حتى آتي عام 1959 تحقق حلمها حيث أنتقل بابا شارو للعمل في التليفزيون ومن هنا عملت في برامج الأطفال.

كما تحدثت أيضًا عن  برنامجها الذي كان بعنوان "غنوة وحدوتة"، وتستكمل سرد الأحداث، قائلة: "استضفت في برنامجي شخصيات كثيرة بارزة واذكر على سبيل المثال: نجيب محفوظ وأنيس منصور والدكتور فاروق الباز ومحمد عبد الوهاب وكامل الشناوى وسيد مكاوى وعبد الحليم حافظ والدكتور يحيى الرخاوى وزارتنا في الأستديو السيدة سوزان مبارك قرينة الرئيس محمد حسنى مبارك".

وتتابع  فتقول: استضفت في برنامجي الموسيقار محمد عبد الوهاب وطلبت منه أن يغني ( ست الحبايب ) فقال: لقد غنتها فايزة أحمد بصورة رائعة، وبعد إلحاح من الأطفال غنى على عوده ( ست الحبايب ) وكان يود ألا تُسجل بصوته، مضيفة أن زميلتها العزيزة  والمقربة إليها "سامية صادق "استضافت في إحدى المرات المطربة " فايزة أحمد، وبعد أن استمعت  أبلة فضيلة للحلقة اتصلت بزميلتها سامية صادق لتهنئتها على الحلقة، قائلة: "خبطة إذاعية هائلة يا سامية لأنني عندما استمعت إلى ( ست الحبايب ) لأول مرة من فايزة أحمد بكيت برغم أن والدتي على قيد الحياة".


موضوعات متعلقة: