×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
الإثنين 22 فبراير 2021 | 1:25 صباحاً
هناك دراسة جديدة تثبت: ان تباعد المدة بين الجرعتين تزيد من فاعلية اللقاح؟
هل يتعرض متلقى لقاح كورونا للعدوى فى الفترة بين الجرعتين..خبير فيروسات يجيب؟
الدكتور إسلام عنان استاذ اقتصاديات الدواء وعلم انتشار الاوبئة

كتب: سلمى الطماوي

قال الدكتور إسلام عنان استاذ اقتصاديات الدواء وعلم انتشار الاوبئة كلية الصيدلة جامعة المستقبل مصر الدولية، إن الباحثين فى "جامعة أكسفورد" أجروا دراسة جديدة على لقاح "أكسفورد أسترازينيكا" فى بريطانيا، وأثبتوا أن الفاعلية لا تقل بل بالعكس تزداد، إذا أصبحت المدة الزمنية بين الجرعتين 3 أشهر بدلا من 3 أسابيع.

وأضاف عنان: أن موضوع فاعلية اللقاح يرجع إلى عوامل سياسية أكثر منها صحية، وهى فكرة جعل أكبر قدر ممكن من البشر يأخذون الجرعة الأولى بشكل أسرع من اللقاح، فبالتالى نستطيع الوصول لأكبر عدد من متلقى اللقاح من الجرعة الأولى.

وتابع: إذا كانت المدة 6 أسابيع تظل أيضا الفاعلية موجودة بنسبة عالية، ولكن زادت الفاعلية قليلاً عندما أصبحت المدة 3 أشهر.

ما يحدث فى إنجلترا الآن هو عكس الـ labile ، بمعنى أن الدراسات الإكلينيكية التى يتم أخذ موافقة اللقاح عليها، من منظمة الصحة العالمية تتم وفق شروط زمنية محددة، وبناءً على ذلك فأن أى مخالفة للمدة الزمنية تجعل المسئولية الطبية والعلمية والقانونية تقع على الشركة، بمعنى أسقاط الحقوق من الشركة المنتجة، بالإضافة إلى عدم جدوى اللقاح.

هل يتعرض حاصل اللقاح للعدوي بفيروس كورونا في المسافة بين الجرعتين؟

أجاب عنان: من الوارد جدا حدوث إصابة بعد تلقى الجرعة الأولى من اللقاح وقد حدث بالفعل ولكن بأعراض خفيفة، وذلك لأن الفاعلية تقل بعد تلقى الجرعة الأولى من اللقاح وتكتمل بعد الجرعة الثانية، ولكن وارد الحدوث وفى كل الحالات التى تعرضت للإصابة بعد أخذ الجرعة الأولى من اللقاح كانت الأعراض خفيفة.

ماذا عن السلالة الجديدة التى لاتظهرفى اختبارات الـ PCR ؟

أجاب عنان: بالفعل ظهرت بعض هذه الحالات فى فينلندا فقط، وحتى الآن السبب وراء عدم ظهورها فى PCR غير معلوم، وحاليا تجرى العديد من الأبحاث لمعرفة السبب.

والجدير بالذكر أن الـ PCR  فى بعض الأوقات تكون نتائجة سلبى زائف بمعنى أن العينة تأتى سلبية لدى الشخص وهو بالفعل حامل للفيروس.

 ويحدث ذلك الأمر بنسبة كبيرة، فبعض أجهزة الـ PCR من الممكن أن تصل نتائجها إلى 40% فقط أى "احتمالات السلبى الزائف"، وأيضا يوجد عامل كبير على طريقة أخذ العينة، فمثلا إذا كانت الأداة التى يأخذ بها العينة توجد بها أى قطن أو مواد حيوية organic أو لم تدخل الأداة فى تجويف الأنف بطريقة سليمة فلم تأخذ عينة كافية، أو تم تخزينها فى أنبوبة جافة فبتالى تتعرض العينة للجفاف، أو عندما تم تحليلها لم تحلل بطريقة صحيحة فكل هذه العوامل من الممكن أن تتسبب فى أن العينة تصبح غير سليمة.

 


موضوعات متعلقة: