×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأحد 7 فبراير 2021 | 1:58 صباحاً
حوار خاص.. رئيس إدارة الطب الوقائي يناشد "المربيين" الاستجابة لحملات تطعيم الحمى القلاعية
دكتور محمد عطية

كتب: سلمى الطماوي

انطلقت اليوم السبت حملات التحصين ضد الحمى القلاعية، ويأتى ذلك فى إطار الجهود التى تقوم بها وزارة الزراعة بالتعاون مع هيئة الخدامات البيطرية، للحفاظ على الثروة الحيوانية، عن طريق حمايتها وتحسين سلالتها وذلك من خلال تنظيم تلك الحملات، مع العمل على توعية وتثقيف المربيين وأصحاب مزارع الماشية.

فى حواره "للشارع الجديد" كشف الدكتور محمد عطية رئيس الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، عن حملات التحصين وقال: أن حملة التحصين هى الحملة الأول هذا العام وهى ضد مرض الحمى القلاعية وبيتم التحصين ضدها 3 مرات على مدار العام، بالإضافة إلى أمراض أخرى لها حملات مختفلة.

وأضاف عطية: أن مرض الحمى القلاعية هو أحد الأمراض المسجلة فى مصر وبيتم تنظيم برامج تحصين ضده للسيطرة والقضاء عليه، وتعد هذه الحملات هى احدى الاجرات التى يتم اتخذها من اجل السيطرة على المرض.

وهل يوجد أسلوب أخرى يجب أن نتبعه؟

أجاب عطية: يحدث التحصين لكى يمنع مجيئ المرض للحيوان، وتأتى الأولوية على الفلاح أو المربى بأن يمنع وصول المرض إلى الحيوان الخاص به، التحصين سوف يسانده ولكن الشئ الاساسى الذى يجب أن يقوم به المربى ان يصل بمفهومه وبإجراءاته ان يمنع وصول الفيروس أو المرض إلى الحيوان.وكيف يتم ذلك؟

وأضاف: بيتم ذلك عن طريق الحفاظ على الحيوانات وتوافر وسط نظيف وسليم، ويجب أن تكون الأرضية جافة أغلب الوقت، كما يتم تنظيف المكان بشكل مستمر، وهى إجراءات اساسية بيتم تبيلغ بها المربيين.

وعدم دخول أى حيوانات غريبة، وعدم أخذ الحيوان إلى السوق ثم الرجوع به إلى باقى الحيوانات الأخرى، لانها معرضة من أن تاخذ أى مرض أو فيروس وتضر الحيوانات الأخرى.

وإذا تم شراء أى حيوان جديد لابد من ان يتم عزلة لمدة 15 يوما حتى يتبين حالته الصحية، وذلك قبل أن يدخل على الحيوانات .

إذا سمع الفلاح ان جارة أو أى شخص قريب فى قريته لديه حيوان مصاب بمرض لايذهب إلى الحيوان المصاب ثم يعود مرة أخرى إلى حظيرته لانه من الممكن أن ينقل المرض للحيوانات الأخرى.

وأيضا أن يتوافر فى المكان شبابيك بها سلك لان هناك بعض الأمراض بتنتقل عن طريق الحشرات، فبهذه الطريقة تمنع وصول المرض إلى الحيوان.

المحافظة على برنامج التحصين السنوى، فيجب على كل مربى إعطاء جميع الحيوانات كل التحصينات اللازمة.

وكشف عطية: أن هناك برنامج التسجيل والترقيم، فكل حيوان له بطاقة توجد بها كل المعاملات التى تخص الحيوان سواء كانت تحصين أو العلاج الذى اخذه فى وقت سابق" فهى تعد مثل رخصة العربية".

وإذا قام المربى بمراجعة هذه البطاقة قبل شراء الحيوان من ناحية التحصين والعلاج، فبهذه الطريقة يكون مطمأن عند شرائه

وهل يوجد علم لدى الفلاحين بمواعيد حملات التحصين؟
أجاب عطية: انه بيتم التنسيق مع إدارة الإرشاد " التى تتواجد بالقرية التى سوف يتم بها التحصين لكى تبلغ عن مواعيده"، وأيضا بيتم التنسيق مع السادة المحافظين وإدارة الأوقاف والشرطة،

لكى يتم ابلاغ رجال الإدارة المحلية بالقرى المختلفة بمواعيد حملات التحصين.

وأيضا بيتم تواجد أحد الأشخاص من الإدارة المحلية لكى يساعدنا فى الوصول إلى أماكن تواجد الحيوانات.

وناشد "عطية " أهالى القرى "المربيين" بضرورة الاستجابة لهذه الحملات لانها تقوم على مساعدتهم وأيضا لكى يتم تحصين جميع الحيوانات فى وقت قصير.

وأضاف: يعتقد البعض أنه طالما لم يصل المرض إلى قريته أو الحيوان الخاص به فلا يحصنه، فالتحصين لكى يوقف سلسلة المرض والقضاء عليه.


موضوعات متعلقة: