×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة صحافة المواطن
السبت 26 ديسمبر 2020 | 12:14 صباحاً
من مونولوجست لأشهر حموات السينما المصرية.. 89 عامًا على ميلاد نعيمة الصغير
من مونولوجست لأشهر حموات السينما المصرية.. 89 عامًا على ميلاد نعيمة الصغير

كتب: نورا سعيد

سارت على نهج الممثلة "ملك الجمل" التي أجادت أدوار الشر، ولكن أعمالها لم تخلو من النكهة الكوميدية مثل كانت في فيلم "الشقة من حق الزوجة"، ومع هذا كان يخشاها الجميع لشهرتها بدور "الكتعة" في العفاريت، وأدت أيضًا دور المرأة الثرثارة في "الليلة الموعودة"، ورغم أن أدوارها كانت ثانوية إلا أنها كانت تمثل عاملًا هامًا لنجاح هذه الأفلام، فهي الممثلة "نعيمة الصغير" التي يجهل البعض اسمها ولكنهم  يتذكرون ملامحها وموهبتها، وبحلول يوم 25 ديسمبر تمر علينا ذكرى ميلادها الـ 89.

مؤامرة تسببت في فقدان صوتها الجميل.. حكاية نعيمة الصغير - موقع أخبارك

وُلدت نعيمة الصغير يوم 25 ديسمبر عام 1931، وهي من مواليد محافظة الاسكندرية، كانت بدايتها قبل أن تخطو عالم السينما كمونولوجست، ويُذكر أن مكتشفها كان هو المخرج  "حسن الإمام"، وتنقلت بين عدة فرق فنية لتكتشف موهبتها، كما أنها عملت مع زوجها " محمد الصغير" في فرقة إبراهيم حمودة، ويقال أن اسمها الحقيقي هو " نعيمة عبد المجيد عبد الجواد"، واُطلق عليها " نعيمة الصغير" نسبة إلى اسم زوجها.

و في الأربعينيات  بدأت الممثلة " نعيمة الصغير"  العمل في السينما، وفي إحدى اللقاءات التلفزيونية النادرة، ذكرت أنها بدأت حياتها مونولوجست وكان لها أغنية شهيرة تقول فيها: "مش طايقة سيرة الحب"، ولم تكن نعيمة تسعى إلى الشهرة في مجال المسرح أو الإذاعة، وإنما كان تركيزها موجه للسينما، لتجدها في دور الأم خفيفة الظل ففيلم " خلي باللك من عقلك"، او دور الأم القاسية الشريرة مثل " ناظلة" في الشقة من حق الزوجة".

حكاية «كوباية شاي» حرمت نعيمة الصغير من الغناء

كما أنها شاركت  في فيلم "القاهرة 30 "، الذى أنتج فى عام 1966 والذى يناقش أحداث سياسية بحتة فى تلك الحقبة الزمنية جاء دورها الأم التى تزج بابنتها سعاد حسنى فى أى طريق حتى وإذا كان طريق الحرام وإقامة علاقة مشبوهة مع "أحمد مظهر" من أجل الأموال وحسب، فكان صوتها الأجش واقتراب الكاميرا منها يقلب هذه الأجواء السياسية.

قدمت نعيمة أعظم أدوارها فى فيلم "العفاريت" بدور"الكتعة" عام 1990، وحظت بإشادات كبيرة من النقاد والجمهور، وشارك فى بطولة العمل النجم الكبيرعمرو دياب، إخراج حسام الدين مصطفى، وسميت للأطفال بـ"أمنا الغولة".

وفيلم "الزوجة الثانية"، الذى يعد من أشهر أعمالها الفنية والذى أنتج فى عام 1967، ولعبت من خلاله دور "الخالة نعيمة" الداية والتى تزج بسناء جميل إلى طريق الدجل والشعوذة ومشهد الجلوس تحت القطار والذى كان نصيحتها لها، فأيضاً جاء على نفس الإطار التى تسير عليه وارتبطت المشاهد التى ظهرت بها بمشاهد أفلام الرعب والفزع وفقاً لأدائها التمثيلى الذى خرج عن إطار الشر.

في ذكرى وفاة 'نعيمة الصغير'.. فيديو نادر لها كمطربة في بدايتها

ويُضاف إلى ذلك أنها قامت  بتصوير عدة إعلانات تلفزيونية لماركات شهيرة في مصر في أيامها الأخيرة، وقامت الرقابة بمنع  إعلان أحد المنتجات، معللة ذلك بأن الإعلان حمل إيحاءات جنسية، وفقا لرواية الماكيير محمد عشوب الذي كان واسطة التعاقد معها على الإعلان، وتسبب بالإعلان في قطيعهة بينهما.

أما فى فيلم "الشقة من حق الزوجة" عام 1985 فكان تجسيدها إلى دور الحماة مختلفا تماماً، فعلى الرغم من تجسيد كل من "مارى منيب" و"ميمى شكيب" لهذا الدور إلا أنهما لم يكونا مرعبين أبداً مثل نعيمة التى قدمت ملامح الحماة المرعبة ذات طبقة الصوت الخشنة والملامح الحادة والحديث الغليظ، فمن منا لم يستمتع بمشهد ضربها بالفوطة من قبل الفنان محمود عبد العزيز وكأنه بذلك انتقم لكل مشاهد شعر بالرعب أثناء متابعته للفيلم بسبب وجودها، ورحلت عن عالمنا في 20 أكتوبر 1991 عن عمر يناهز 60 عاما، إذ يُذكر قدمت  خلال مسيرتها الفنية في قرابة 200 عمل بين السينما والتلفزيون والمسرح.

نعيمة الصغير الكتعة بطلة كوابيس جيل الثمانينات - رائج

 

 

 

 


موضوعات متعلقة: