Web Analytics
رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
الأربعاء 29 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأحد 20 يناير 2019 | 5:08 مساءاً
هتلر أستخدم البعوض لهزيمة الحلفاء؟
هتلر

كتب: محمود شهاب

 

كشفت أدلة ووثائق جديدة أن العلماء النازيين خططوا لأستخدام البعوض الناقل للملاريا كسلاح بيولوجي خلال الحرب العالمية الثانية.

 

وأشارت الوثائق إلى أن دراسات جرى إعدادها في كيفية الأحتفاظ بالحشرات الحاملة للوباء لفترة أطول، حتى يتم إطلاقها في أراضي العدو.

 

في يناير 1942 أمر قائد القوات الخاصة الألمانية هنريك هيملر بإنشاء معهد علم أمراض الحشرات في داخاو، وكانت مهمته الرئيسة البحث في طرق لعلاج الأمراض التي تنتقل بواسطة القمل والحشرات الأخرى.

 

وكان الهدف انشاء المانيا خلال الحرب العالمية الثانية برنامج تسلح بيولوجي يهدف لمواجهة مرض التيفويد الذي أنتشر بين الجنود الألمان ولدراسة مرض الملاريا وخلق نوع من البعوض يعيش لأيام دون غذاء وقادر على نقل العدوى.

 

في عام 1944 قام العلماء الألمان بدراسات على عدة أنواع من البعوض لمعرفة مدى الفترة التي يمكن أن تبقاها على قيد الحياة، وذلك لمعرفة ما إذا كان يمكن إبقاؤها حية حتى يتم نقلها من المختبرات وإطلاقها في أراضي المناطق المعادية.

 

وفي نهاية فترة الأختبارات أوصى علماء المعهد بالأعتماد على بعوضة "الأنوفليس" التي تعرف بقدرتها على نقل وباء الملاريا للإنسان

ومع أن ألمانيا وقعت رسمياَ على معاهدة جنيف 1925، إلا أن أدولف هتلر سمح بشكل واضح بأستخدام الأسلحة البيولوجية والكيميائية خلال الحرب العالمية الثانية.

 

لذلك استمرت الأبحاث حول نقل الملاريا للأعداء بسرية تامة حيث تم استخدام السلاح ضد المعتقلين بمعسكرات الأعتقال الجماعي .

 

وضربت ايطاليا في المناطق الفلاحية الغنية بالمستنقعات لمعاقبة الأيطاليين على تخليهم عن الدوتشي موسوليني.

 

بلغت الأصابات بالملاريا في هذه المناطق 54929 حالة عام 1944.

 

تواصل انتشار الملاريا حتى الخمسينات حيث تم التخلص منه بشكل نهائي بعد تجفيف السلطات الإيطالية للمستنقعات.


موضوعات متعلقة: