رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
السبت 21 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
"كورونا" يضرب دوري المظاليم.. وإلغاء الموسم "سلاح ذو حدين"
صورة أرشيفية

كتب: رحاب دعبس

أزمات مالية بالجملة طالت أكبر أندية العالم في سماء كرة القدم، ولم تتمكن الدوريات الكبرى من إنقاذ أنديتها من الإفلاس أو تسريح موظفين ولاعبين للخروج من فوهة الأزمة في ظل تجميد النشاط الرياضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وتسبب تفشي الفيروس وعدم وجود علاج له حتى الآن في زيادة أعداد المصابين والوفيات في مختلف أنحاء العالم، وهو الأمر الذي يشير بإلغاء وتأجيل كافة المسابقات الرياضية، وهو ما حدث بالفعل، فقد تم إرجاء جميع البطولات والدوريات المحلية، وتترقب الأندية إلغاء المسابقة.

وجاء على رأس هؤلاء أندية الدرجة الثانية والثالثة والتي تعاني من الكثير محاولة منها للوصول إل دوري الأضواء والشهرة، فباتت أندية "المظاليم" مدهوسة بسبب تجميد النشاط ووقوع خسائر مالية فادحة.

أندية تعاني من المشكلات المادية

تعاني أندية الدرجة الثانية والثالثة من الأزمة المالية ومشاكل اقتصادية فادحة، وذلك وفقا لتصريحات رؤساء تلك الأندية مؤخرا، وأبرز هذه الأندية:

نادي دمنهور:

لأول مرة في تاريخه يعاني النادي من هذه الأزمة المالية في ظل تجميد النشاط الرياضي، والتي وصلت مديوناته إلى 3 ملايين جنيها.

الأولمبي

حيث قام بعض من أبناء النادي بالتنازل عن مستحقاتهم المالية للخروج من تلك الأزمة.

بلدية المحلة:

أكد مسئولو نادي بلدية المحلية في تصريحات صحفية أن النادي يعاني من مديونات كثيرة، فهو يدفع ثمن الـ20 مليون جنيه التى تم إنفاقها على كرة القدم خلال الموسمين السابق والحالى دون أى مردود يذكر للنادى.

وبات نادى البلدية العريق مطاردا بشكل يومى من (الديانة) سواء الموردين أو الموظفين أو المقاولين، وهو الأمر الذى يدخله فى مشاكل يومية لتهدئتهم إلى حين توافر السيولة المالية فى القريب العاجل.

حل مؤقت للخروج من الأزمة

قام نادي دمنهور بجمع أموال من أعضاء مجلس إدارة النادى وتم صرف ما يقرب من 240 ألف جنيه لسداد رواتب الموظفين المثبتين فقط أما الموظفون غير المثبتين فاكتفينا بحصولهم على رواتبهم من جهات عملهم الأصلية.

كما طالب أحمد الخشن، رئيس نادى جمهورية شبين، اتحاد الكرة، بالإعلان عن إلغاء الدورى ومنح بطولة الدورى الممتاز الى النادى الأهلى مع إلغاء الهبوط بالممتاز وتصعيد أول وثانى كل مجموعة بالقسم الثانى إلى الدورى الممتاز وإقامته على مجموعتين للظروف الاستثنائية التى تمر بها كل دول العالم.

وقامت الجمعية العمومية للنادى الأولمبي وأبناء النادى من حر مالهم إنقاذا للموقف وعلى رأسهم أحمد الكاس ابن النادى الأوليمبى الذى تنازل عن مستحقاته لدى النادى لحل الأزمة وسارع باقى المدربين فى الألعاب الأخرى.

وحرص النادي خلال الفترة الماضية على الصرف للعاملين والمؤقتين على حد سواء نظرا لوضعهم المالى الصعب فيما تم صرف 50% من المستحقات للاعبين.

موقف الأندية من إلغاء الدوري

تسود حالة من القلق والترقب لدي مسئولي أندية القمة بالدوري الممتاز ب خوفا من إلغاء النشاط والذي سيؤدي إلى إهدار ملايين الجنيهات التي صرفتها هذه الأندية لتحقيق الصعود للدوري الممتاز في الموسم المقبل.

حيث تكلف فريق بني سويف صاحب القمة مبالغ كبيرة، بعد أن رفع رئيس النادي على سليم سقف التعاقدات مع اللاعبين إلى 200 ألف بجانب مصروفات المعسكرات الخارجية وإقامة اللاعبين والسفر والوجبات لتحقيق حلم أبناء محافظة بني سويف بالصعود لدوري الأضواء والشهرة.

بينما قام مسئولو البنك الأهلي بتعديل عقود 11 لاعبا من قدامي الفريق بجانب الصفقات الجديدة ليكون متوسط عقد اللاعب هو 180 ألف جنيه.

أما فريق الألومنيوم فوصلت قيمة عقد اللاعب مقابل 150 ألف .

وتعد فرق القمة بالمجموعة الثانية القاهرة والقناة هي الأكثر إنفاقا للأموال في الموسم الحالي، حيث تكلف فريق سيراميكا كيلوباترا صاحب القمة 30 مليون جنيه على هيئة مصرفات على الفريق وعقود اللاعبين التي تبدأ من 200 ألف جنيه بحد أدني حتى تصل إلى نصف مليون جنيه مقابل 70 مليون جنيه حجم إنفاق فريق بتروجيت الذي يتخطى عقد اللاعب فيه حاجز المليون جنيه، في الوقت الذي وصلت مصروفات فريقي القناة والداخلية إلى 25 مليون جنيه شاملة عقود اللاعبين ورواتب المدربين.

وفي المجموعة الثالثة، بحري تشود حالة من القلق الشديد لدي مسئولي نادي دمنهور متصدر الترتيب بعد مرور 17 أسبوعا، خاصة أن الفريق واجه مشكلات مالية عديدة دفعت الإدارة للاقتراض من رجال الأعمال لتوفير مصروفات الفريق، وتسجيل التسديد حتى تحقيق الصعود للدوري الممتاز، بعد أن تم رفع متوسط التعاقد مع اللاعبين إلى 150 ألف جنيه بخلاف مصرفات المعسكرات والمباريات مقابل 300 ألف جنيه قيمة عقد اللاعب في فريق فاركو للأدوية، الأكثر إنفاقا في المجموعة مقارنة بحصول كل لاعب في غزل المحلة على 200 ألف جنيه على 4 دفعات بجانب صرف 2 مليون جنيه على المعسكرات وإعداد اللاعبين في بداية الموسم وبين الدورين، فيما اكتفت إدارة فريق المنصورة بوضع متوسط 100 ألف جنيه للتعاقد مع اللاعبين الجدد.

وفي نفس السياق طالبت عدد من الأندية الأخرى بإلغاء الدوري للموسم الحالي، وأرسلت مقترحا وطلبات أخرى بتصعيد أول وثاني المجموعات الثلاثة بدوري الدرجة الثانية إلى الدوري الممتاز، مع إلغاء الهبوط على أن يكون الدوري الممتاز الموسم المقبل بمشاركة 24 ناديا، ويتم تقسيمهم إلى مجموعة على أن يهبط ست فرق في الموسم الذي يليه ليعود الدوري مرة أخرى بشكله الطبيعي بوجود 18 فريقا.

وفي حال صدور قرار بصعود ناديين من كل مجموعة بدورى القسم الثاني فإن الصاعدين من الصعيد بني سويف والبنك الأهلي، ومن القاهرة سيراميكا كليوباترا والداخلية، ومن بحري ألعاب دمنهور وغزل المحلة.

يذكر أن اتحاد الكرة قد قرر تعليق النشاط الرياضي حتى 23 إبريل الجاري كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا، فضلا عن إعلان مسئولو اللجنة الخماسية المسئولة عن إدارة مهام اتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني صرف مستحقات أندية المظاليم خلال الأيام المقبلة.


موضوعات متعلقة: