×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 13 نوفمبر 2021 | 9:45 مساءاً
هل نشهد حربا عالمية بين روسيا والغرب ؟
المهاجرين على حدود بيلاروسيا وبولندا

كتب: محمد هشام

مع وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الحكم مطلع العام الجاري، ظن الكثيرون أننا أمام حقبة جديدة يسودها الهدوء والحوار بعيدا عن لغة التصعيد والاتهامات والحرب والباردة التي سادت حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلا أنه رويدا رويدا بدأت الأمور في التأزم، وتصاعدت حدة الخلافات بين واشنطن وأكبر قوتين تواجهم المتمثلتين في الصين وروسيا.

ودخلت واشنطن وحلفائها الأوروبيين في مناوشات خلال الفترة الماضية مع روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية والاضطرابات في شبه جزيرة القرم، فيما دخلوا مؤخرا في تصعيد خطير مع التنين الصيني على خلفية أزمة شبه جزيرة تايوان التي تطالب بالاستقلال عن الصين الشعبية مدعومة بزخم أمريكي أوروبي كبير.

ورغم التصعيد الملحوظ مؤخرا، إلا أن الأيام الماضية شهدت تصاعد حدة الخلاف بشكل خطير في البحر الأسود، وجاءت أزمة المهاجرين بين بيلاروسيا وبولندا لتؤجج هذا الخلاف بشكل خطير دفع للتكهن بشأن إمكانية وقوع حرب بين موسكو والغرب في الفترة المقبلة.

 

روسيا تتهم أمريكا بالتحرش

الأيام الأخيرة شهدت اتهام موسكو لنظيرتها موسكو بالتحرش بحدودها، حيث اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة بدعم استخدام طائرات بدون طيار في منطقة الصراع في أوكرانيا، قائلا إن تدريباتها البحرية الجديدة مع حلف شمال الأطلسي "الناتو" في البحر الأسود قد تساهم في زيادة التوترات في المنطقة.  

في السياق، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن رصد طائرات استطلاع أمريكية في منطقة البحر الأسود ومرافقة 4 طائرات للناتو فوق البحر الأسود، مؤكدة في الوقت ذاته أن "النشاط العدواني" لحلف شمال الأطلسي يمثل "تهديدا" للأمن الإقليمي.

وقالت الدفاع الروسية: "تم رصد طائرات استطلاع أمريكية في منطقة البحر الأسود ومرافقة 4 طائرات استطلاع تابعة للناتو فوق البحر الأسود"، مضيفة أن "السفن الأمريكية وطائرات الاستطلاع التابعة للناتو نقلت أنشطتها إلى شمال غرب البحر الأسود".

 

التجهيز لمسرح العمليات

في الوقت الذي تتصاعد لغة التهديد، شهدت الأيام الماضية دخول سفينة القيادة الأمريكية البحر الأسود كجزء من المناورات الاستثنائية لحلف شمال الأطلسي، في الوقت الذي اعتبر الجيش الروسي الأمر بمثابة بدء إعداد الولايات المتحدة لمسرح العمليات العسكرية.

وفي شأن متصل، أعلن مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة في أوكرانيا دميتري ياروش، الذي عيّنه الرئيس الأوكراني، زيلينسكي، عن تعبئة أنصاره في إشارة خطيرة لحجم التوتر وخطورة الموقف، في الوقت الذي عزّزت كييف من تواجدها العسكري، بعدما وفقا لتقرير روسية، قامت بالاستيلاء على القرى الحدودية في دونباس، وصعّدت من القصف المدفعي للمدن المتمرّدة. وأضحى الدونباس في انتظار هجوم أوكراني.

 

تصاعد أزمة المهاجرين

الأيام الأخيرة شهدت تصاعد أزمة كبيرة بين بولندا مدفوعة بدعم الاتحاد الأوروبي وواشنطن، وبيلاروسيا حليفة موسكو، على خلفية منع الأولى للمهاجرين القادمين من الأخيرة بدخول أراضيها، وتوجيه أوروبا اتهامات لموسكو بالوقوف وراء الأزمة.

الأمر تطور بشكل خطير، حيث سحبت بولندا جيشاً إلى الحدود البيلاروسية، كما ألقت باللوم على موسكو في كل شيء، في الوقت الذي شدّد الاتحاد الأوروبي بالفعل العقوبات المفروضة على بيلاروس، و يلوح بفرض عقوبات جديدة على موسكو، في الوقت الذي أصبحت الطائرات المقاتلة من كلا الجانبين تحلّق بطول الحدود.

 

الحرب أصبحت قريبة

وفي انعكاس لخطورة وتأزم الموقف، اعتبر رئيس أركان الجيش البريطاني الجنرال نيك كارتر، أن خطر وقوع حرب بين الغرب وروسيا بات قريبا ويمكن وقوعه، مشددا على أن خطر تصاعد حدة التوتر بين الغرب وروسيا أصبح أكبر من أي وقت مضى منذ الحرب الباردة.

وخلال مقابلة مع صحيفة "التايمز" البريطانية، قال رئيس أركان الجيش البريطاني، إن الحكام "السلطويين" في إشارة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مستعدون لاستخدام أي وسيلة لديهم لتحقيق أغراضهم.

وأضاف المسؤول البريطاني، أن روسيا تعتزم استخدام المهاجرين ونقص الغاز كأداتين رئيسيتين لحرب مختلطة ضد الدول الأوروبية، معتبرا أن تدفق اللاجئين من الشرق الأوسط ونقص موارد الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي كانا سببين مصطنعين من قبل الكرملين لإضعاف الدول الغربية.

 

مع تصاعد لغة الخلاف بين الغرب وروسيا باتت إمكانية نشوب حرب بين الجانبين غير مستبعدة، خاصة مع التصريحات الخطيرة التي أطلقها رئيس أركان الجيش البريطاني، والتي تعكس خطورة الوضع


موضوعات متعلقة: