رئيس مجلس الإدارة:
م.عمرو حجازي

المشرف العام:
إيمان حمدالله
الأربعاء 25 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة: م.عمرو حجازي
المشرف العام: إيمان حمدالله
×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 11 نوفمبر 2021 | 8:36 مساءاً
العالم في أسبوع.. محاولة اغتيال فاشلة للكاظمي والمهاجرون يثيروا أزمة بين بولندا وبيلاروسيا
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

كتب: محمد هشام

على مدار الأسبوع الأخير، شهد العالم بعض الأحداث المثيرة التي فرضت نفسها على الرأي العام الدولي، ولاقت صدى واسع، واستحوذت على اهتمام وكالات الأنباء وكبرى المؤسسات الإعلامية، لتحصل على نصيب الأسد في التغطية خلال الأسبوع، مخلفة الكثير من المتابعات التي لا يزال تأثيرها مستمر.

العالم لا ينفك ينتهي من قضية أو أزمة حتى تخرج آخرى لتثير ضجة واسعة وتصبح محور الأحداث، وسط صراعات ومواجهات خلف الكواليس، وفي هذا التقرير نستعرض معكم أبرز الأحداث التي شهدها العالم خلال الأسبوع الأخير .

 

محاولة فاشلة لاغتيال الكاظمي

تعرض رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لمحاولة اغتيال فاشلة خلال الأسبوع الأخير، حيث قالت خلية الإعلام الأمني، إن "محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد"

وفي أول تعليق له، قال الكاظمي: "كنت ومازلت مشروع فداء للعراق وشعب العراق، صواريخ الغدر لن تثبط عزيمة المؤمنين، ولن تهتز شعرة في ثبات وإصرار قواتنا الأمنية البطلة على حفظ أمن الناس وإحقاق الحق ووضع القانون في نصابه".

وتابع رئيس الوزراء العراقي: "أنا بخير والحمد لله، وسط شعبي، وأدعو إلى التهدئة وضبط النفس من الجميع، من أجل العراق"، قبل أن يتم الإعلان لاحقا عن بعض الأسماء المتهمة في المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء، في الوقت الذي تلقى الكاظمي تضامنا عربيا ودوليا كبيرا، إضافة إلى إدانات واسعة للحادث الآثم.

 

تصاعد وتيرة الخلاف بين المغرب والجزائر

عقب مقتل ثلاثة من الرعايا الجزائريين في حادث وقع بالصحراء الغربية، واتهام الجزائر للمغرب بالوقوف وراء هذا الحادث،، صعدت الأولى من لهجتها تجاه الأخيرة، حيث ذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن الجيش الجزائري قام بنشر مجموعة من منصات الصواريخ قرب الحدود مع المملكة المغربية، في تصاعد خطير لحدة الخلاف بين الجارتين.

ونشرت صحيفة "larazon" الإسبانية، صورا تظهر نشر الجزائر لعدد من منصات الصواريخ قرب الحدود مع المغرب، إلا أنها لم تذكر من أين حصلت علي تلك الصور، مشيرة إلى أن الصور تظهر نشر الجيش الجزائري لـ 7 منصات متنقلة لإطلاق الصواريخ، لم يتم تحديد مداها.

وأضافت الصحيفة في تقريرها أن المغرب يعتقد أن الجزائر تبحث عن ذريعة لشن الحرب، نافيا أن تكون قواته المسلحة هي المسؤولة عن مقتل 3 مواطنين جزائريين، لافتة في الوقت ذاته إلى أن المغرب مستعد للرد بقوة في حال حدوث أي اعتداء عليه، رغم أنه ليس لديه النية لخوض حرب مع جيرانه.

 

فرنسا تحتضن مؤتمرا دوليا حول ليبيا

تحتضن العاصمة الفرنسية باريس مؤتمرا دوليا حول ليبيا غدا الجمعة، برئاسة فرنسا وألمانيا وإيطاليا، وبحضور قوي لعدد من القوى العالمية ودول الجوار الليبي في إطار المساعي الرامية لكسب أكبر تأييد ودعم ممكن لإجراء الانتخابات الليبية.

المؤتمر سيركز بشكل أساسي على سبل تقديم الدعم لإجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد، إضافة إلى مناقشة خطة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من التراب الليبي في الفترة المقبلة والعراقيل التي تقف أمام إجراء الانتخابات.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح الاثنين الماضي، عن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية ابتداءا من غدا الاثنين، على أن يمتد فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية حتى الـ 22 من الشهر الجاري، وللتشريعية حتى 7 ديسمبر المقبل.

وجاء إعلان السايح، ليؤكد إجراء الانتخابات في موعدها، على الرغم من التقارير التي أشارت إلى إمكانية تأجيل إجراء الاستحقاق الانتخابي في ظل الضغوط التي تمارسها بعض القوى الخارجية وكذلك الداخلية لعرقلة إتمامها، وإغراق البلاد في مستنقع الحرب الأهلية من جديد.

 

اندلاع أزمة بين بولندا وبيلاروسيا

شهدت الأيام الأخيرة اندلاع أزمة كبيرة بين بيلاروسيا وبولندا بسبب المهاجرنين القادمين من الأولى صوب أراضي الأخيرة، في الوقت الذي ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس" أن مجلس الأمن سيعقد اجتماعا طارئا، لمناقشة أزمة المهاجرين بين بولندا وبيلاروسيا.

واتهمت وارسو، بيلاروسيا بممارسة "إرهاب الدولة" على خلفية أزمة المهاجرين بين البلدين، في الوقت الذي حلقت مقاتلات عسكرية روسية فوق الحدود البيلاروسية.

وذكرت الوكالة نقلا عن دبلوماسيين مطلعين، أن إستونيا وفرنسا وإيرلندا طلبوا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، بشأن أزمة المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية، في وقت لا تزال التوترات تتصاعد بين بولندا وبيلاروسيا المدعومة من روسيا.

 


موضوعات متعلقة: