×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الجمعة 22 أكتوبر 2021 | 3:56 مساءاً
العالم في أسبوع.. صواريخ الصوت الصينية تثير القلق.. وتايوان تشعل فتيل الخلاف بين بكين وواشنطن
المواجهة العسكرية تقترب

كتب: محمد هشام

على مدار الأسبوع الأخير، شهد العالم بعض الأحداث المثيرة التي فرضت نفسها على الرأي العام الدولي، ولاقت صدى واسع، واستحوذت على اهتمام وكالات الأنباء وكبرى المؤسسات الإعلامية، لتحصل على نصيب الأسد في التغطية خلال الأسبوع، مخلفة الكثير من المتابعات التي لا يزال تأثيرها مستمر.

العالم لا ينفك ينتهي من قضية أو أزمة حتى تخرج آخرى لتثير ضجة واسعة وتصبح محور الأحداث، وسط صراعات ومواجهات خلف الكواليس، وفي هذا التقرير نستعرض معكم أبرز الأحداث التي شهدها العالم خلال الأسبوع الأخير .

 

تصاعد الخلافات في العراق

شهدت الأيام الماضية تصاعد لغة الخلاف والتوتر في الشارع العراقي، لاسيما بعد رفض القوى والميليشيات الموالية لإيران الإقرار بهزيمتها في الانتخابات التشريعية التي جرت في العاشر من أكتوبر الجاري، والتهديد بتصعيد العنف مع حشد كامل قواتها.

وشهدت الأيام الأخيرة تصاعد المخاوف من تدهور الوضع الأمني وبث إيران لسمومها في الشارع العراقي، وذلك بعدما رفعت أحزاب شيعية مساء السبت الماضي من نبرتها، موجهة اتهامات للمفوضية الانتخابية بأنها زورت الانتخابات فيما أصدر الحشد الشعبي أوامر لكافة عناصره وموالية بالاستعداد، ما ينذر بخطورة الموقف.

 

لبنان يتعافى

الأسبوع الأخير شهد عدة قرارات ترفع من مستوى التفائل بشأن اقتراب لبنان من التعافي من أزماته الطاحنة، وذلك بعدما وافق البرلمان اللبناني الثلاثاء الماضي على تقديم موعد الانتخابات النيابية لتصبح في الـ 27 من مارس 2022، بعدما سبق أن حُدد لها أن تجرى في مايو.

وأقر مجلس النواب، موعد إجراء الانتخابات التشريعية في البلاد، وذلك خلال الجلسة التي دعا لها رئيس المجلس نبيه بري، حيث صادق المجلس خلال جلسته التشريعية التي انعقدت في قصر اليونيسكو ببيروت، على تاريخ إجراء الانتخابات النيابية، وتقرّر أن يكون في 27 مارس المقبل لعام 2022.

الأمر لم يتوقف هنا، حيث وصل المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، إلى لبنان من أجل بحث الخطة التي شرعت حكومة ميقاتي في تجهيزها خلال الأسابيع القليلة الماضية للتعافي الاقتصادي، والتي تمكنها من الحصول على دعم الصندوق الدولي.

 

صواريخ الصوت الصينية تثير القلق

الأيام الماضية شهدت تصدر التقارير التي أشارت إلى تجارب الصين لصواريخ أسرع من الصوت المشهد العالمي بقوة، حيث كشفت صحيفة "فاينانشال تايمز" منذ أيام في تقرير لها، عن أن الصين اختبرت سلاحا في أغسطس الماضي شق طريقه عبر الفضاء ودار حول الأرض قبل النزول صوب هدفه الذي أخطأه في نهاية المطاف.

وقالت الصحيفة البريطانية نقلا عن مصادر استخباراتية لم تذكرها، إن الجيش الصيني أطلق في أغسطس الماضي، الصاروخ "لونغ مارش" أو "المسيرة الطويلة" والقادر على حمل رؤوس نووية، ويفوق سرعة الصوت.

في السياق، سارعت الخارجية الصينية إلى إصدار بيان تنفي فيه صحة تلك المعلومات، قالت فيه إن بلادها اختبرت مركبة فضاء في يوليو وليس صاروخاً أسرع من الصوت، بينما نددت الولايات المتحدة بتلك التقارير، معربة عن قلقها من المعلومات الخاصة باختبارات الصين.

 

تايوان تشعل الخلاف بين بكين وواشنطن

أصبحت أزمة تايوان من أشد الأزمات التي تهدد بوقوع مواجهة عسكرية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعدما تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالدفاع "عسكريا" عن تايوان حال هجوم الصين.

وخلال حوار مع ناخبين في بالتيمور بولاية ماريلاند مساء أمس الخميس رد بايدن على موقف بلاده من التدخل العسكري بجوار تايوان حال الهجوم الصيني قائلا: "نعم، لدينا التزام بالدفاع عن الجزيرة".

الصين لم تصمت أمام التهديدات الأمريكية، حيث قالت الخارجية الصينية في أولى ردودها على تصريحات بايدن: "لن نتنازل أبدا عن مصالحنا الحيوية ولا يوجد أي مجال للمساومة".

المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ ون بين، أشار إلى أن بكين تحث واشنطن على التحرك بحذر فيما يخص تايوان، وذلك عقب تصريحات بايدن بأن الولايات المتحدة ستدافع عن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي من هجمات بكين.

وتابع المتحدث الصيني: "الصين ليس لديها مجال للتسوية بشأن القضايا التي تتعلق بمصالحها الحيوية"، مضيفا: "على واشنطن أن تتصرف وتتحدث بحذر بشأن قضية تايوان".

 


موضوعات متعلقة: