×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
السبت 11 سبتمبر 2021 | 3:49 مساءاً
طائرات مختطفة وضحايا بالآلاف.. ذكرى أحداث سبتمبر وسر رقم 911
انفاجار برجي التجارة العالميين

كتب: نورا سعيد

حدث رغم مرور سنوات عديدة على وقوعه إلا أنه لازال حاضرًا حتى وقتنا هذا، وبُنيت عليه مختلف الروايات والأقاويل، ونتج عنه عدد هائل من الضحايا، ففي مثل هذا اليوم شهد العالم واقعة تفجير برجي التجارة العالميين.

حيث أصبح الحادي عشر من شهر سبتمبر علامة مميزة يستعيد بها العالم لحظة دوي صوت الانفجارات وانهيار المنشآت، وسقوط المصابين والجرحي، فبحسب ما ذُكر عن الحكومية الأمريكية أن 19 شخصاً  قاموا بتنفيذ الهجمات بطائرات مدنية مختطفة.

ووفقًا للرواية المتداولة، أفادت الحكومة الأمريكية بأن المنفذين انقسموا إلى أربع مجموعات ضمت كل منها شخصاً تلقى دروسا في معاهد الملاحة الجوية الأمريكية، كانت الهجمة الأولى الساعة 8:46 صباحاً بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالى من مركز التجارة العالمى.

وكانت الهجمة الثانية في  الساعة 9:03 ، حيث اصطدمت طائرة أخرى بالبرج الجنوبى، وبعد ما يزيد على نصف الساعة اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاجون أما الطائرة الرابعة فقد تحطمت قبل أن تصل إلى الهدف الذي أرادت تحطيمه.

وحينها شهد العالم تحوّل مسار أربع طائرات نقل مدنى تجارية لتصطدم بأربعة أهداف محددة نجحت ثلاثة منها، وكانت الأهداف متوجهه نحو  برجى مركز التجارة الدولى بمانهاتن ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون).

ونتج عن هذه العملية وقوع 2973 ضحية منهم 24 مفقودوا، بالإضافة إلى الجرحى والمصابين بأمراض.

وتسببت الحادث في تغييرات سياسية بالإدارة الأمريكية، التي اتخذت حادث التفجير أداة للإيقاع بأهداف بعينها، بالإضافة إلى الحرب على الإرهاب، ثم الحرب على أفغانستان وإسقاط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق.

وتباينت ردود الأفعال حول الحادث ما بين إدانة واستنكار وتعجب، وبين هذا وذاك انتشرت نظريات المؤامرة، ولكن أكدت الحكومة الأمريكية ان المسئول عن التفجير هو أسامة بن لادن زعيم القاعدة.

وبناءًا على زعم منها، أشارت أمريكا إلى أنها عثرت لاحقا على شريط في بيت مهدم جراء القصف في جلال آباد في نوفمبر 2001 يظهر بن لادن وهو يتحدث إلى خالد بن عودة عن التخطيط للعملية وقوبل الشريط بموجة من التشكيك في صحته.

ومن ضمن نظريات المسئولين عن التفجير، كانت إسرائيل حيث أعلنت مصادر انها خططت لذلك، والغرض من هذا تحقيق بعض الأهداف مثل دفع الولايات المتحدة لمهاجمة أعداء إسرائيل، بالإضافة إلى إبعاد الأنظار عن معاملة إسرائيل للفلسطينيين، وكان من ضمن المؤيدين لهذه النظرية " كيفن باريت" المحاضر السابق في جامعة ويسكونسن الذي أفصح أن الموساد الإسرائيلي هو من دبر هجمات 11 سبتمبر، بحسب ما ورد عن مجلة سلايت.

مستندًا إلى تحذير الموظفين اليهود من قِبل الجهات الإسرائيلية وبالتحديد المخابرات من الذهاب إلى العمل في 11 سبتمبر، ما لم يسفر عن أي وفيات يهودية في مركز التجارة العالمي.

والأكثر غرابة في الأمر هو تاريخ الحادث الذي وقع يوم 11 من شهر سبتمبر، الذي يُعد حسابيًا الرقم " 911" حيث غفل الكثيرون عن التركيز عليه، فهو رقم الطوارئ بالولايات المتحدة، فهذا إن آثار تساؤلات قد يكشف عن هوية الفاعلين، أم أنه وقع في هذا الوقت ليكون امام الأعين طيلة الوقت وبالتالي ننفي شُبهة الصدفة.


موضوعات متعلقة: