×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 22 يوليو 2021 | 8:24 مساءاً
طردها عبد الناصر من مصر ونافست ميادة الحناوي.. شائعات أعاقت مسيرة "وردة الجزائرية"
وردة الجزائرية

كتب: نورا سعيد

احتلت مكانة في قلوب الجماهير، وتقدم أحمد زكي لخطيتها، امتلأت حياتها بالاضطرابات خصوصًا وحاوطتها الشائعات، تعاونت مع مختلف الملحنين وصارت من أهم مطربات الزمن الجميل وأكثرهم استماعًا.

لم تكتفي فقط بالغناء، ووجهت موهبتها لعالم التمثيل ومن أشهر أعمالها السينمائية: " حكايتي مع الزمان"، " صوت الحب"، " ليه يا دنيا"، وعن أبرز الأعمال الدرامية التي قدمتها شاركت في مسلسل "أوراق الورد" ، "الوادي الكبير"، و أيضًا مسلسل "آن الأوان"، وهي المطربة " وردة الجزائرية" التي تأتينا ذكرى ميلادها الـ 82.

وردة الجزائرية - ويكيبيديا

وُلدت وردة في مثل هذا اليوم 22 يوليو 1939، وهي  تنتمي لأصول جزائرية ولكنها وُلدت بفرنسا، ووالدها جزائري الأصل، أما والدتها فهي تنتمي لأصول لبنانية، ويُذكر أنها خالة الممثلة " إنجي شرف"، بدأت الموهبة الغنائية لوردة تظهر عندما كانت صغيرة في فرنسا، وكانت تميل إلى الغناء للمطربين المعروفين مثل أم كلثوم، العندليب الأسمر، وأسمهان.

وتتلمذت وردة على يد المغني الراحل التونسي الصادق ثريا، وكان تتلقى التدريبات الغنائية في نادي والدها الذي كان يمتلكه، وبعد إجادتها للغناء خُصصت لها فقرة لتغني أشهر الأغنيات للمطربين المعروفين وبعد ذلك صارت تقدم أغانيها.

وردة الجزائرية - المعرفة

وكانت بدايتها الفنية الحقيقية في مصر عام 1960  من خلال بطولة فيلم " ألمظ وعبده الحامولي"، وقُدمت بدعوة من المنتج والمخرج حلمي رفلة، وهنا اُتيحت لها فرصة الإقامة في القاهرة بشكل مؤقت، وبطلب رئاسي من الرئيس الراحل "جمال عبد الناصر" اُضيف لوردة مقطع في أوبريت " الوطن الأكبر".

وكانت أكثر الروايات المنتشرة والمتداولة حول سبب منع وردة من دخول مصر مجددًا كان بسبب شائعة أطلقتها وردة من أجل تفسح لها الطريق في مجال الفن، فوفقًا لما ورد بالرواية أن الأمر بدأ في الستينيات، وشهد هذا الوقت الوحدة بين مصر وسوريا، وحينها كان المشير " عبد الحكيم عامر" وزير الحربية لمصر وفي ذلك الوقت كان عائدًا لدمشق، وهنا التقى بـ "وردة" التي كانت في طريق عودتها إلى دمشق ولكن تعطلت سيارتها، وأمر عبد الحكيم بتوصيلها إلى وجهتها التي تريدها.

Stream TheMoonzzz | Listen to Warda - وردة الجزائرية playlist online for  free on SoundCloud

ولم تكن وردة مشهورة في مصر،  وأرادت أن تتقدم له بالشكر بنفسها وأعربت عن رغبتها في مقابلته،  وبالفعل اُتيح لها التوجه إلى استراحة المشير عبد الحكيم عامر في منطقة أبو رمانة بدمشق، وعندما توجهت إلى الاستراحة وُجد في ذلك الوقت أنور السادات واللواء أحمد علوي وعبد الحميد السراج.

وبعد هذا اللقاء، بلغ عبد الناصر شائعات تفيد بوجود علاقة بين وردة وعبد الحكيم عامر، وازداد الأمر سوءًا بعد عودة وردة لمصر، التي استغلت هذا الامر لصالحها، وأخذت توهم المحيطين بصدق هذه الشائعة وذلك من أجل تيسير طريق وصولها للشهرة و التقرب من أهل الفن، فصارت تتخذ من أسلوب الترغيب والترهيب  نهجًا لها، حيث يتقرب منها كل من يريد أن التعرف على المشير والتودد له، وتخيف كل من يعترض طريقها.

وردة الجزائرية (@warda_aljza) | Twitter

وبعدما تم التعرف على حقيقة الامر والتوصل إلى مصدر الشائعة عن طريق تحقيقات المخابرات، صدر قرارًا ينص على استبعاد وردة ومنعها من دخول مصر، ولم تعد حتى بداية السبعينات عندما اُتيح لها هذا في فترة حكم الرئيس أنور السادات، وذلك بحسب ما ورد عن بعض الروايات، ولكن ياتي النافد الفني " طارق الشناوي" لينفي كل هذا.

حيث أوضح أن وردة أخبرته بأنها " لم تُمنع من دخول مصر كما أُشيع، أن ما انتشر حول وجود علاقة بينهما وبين المشير لم صحيحًا،وأنها لم تر المشير في حياتها سوى مرة واحدة، وكانت مصادفة".

وأكد الشناوي على عدم وجود أي عداء بينها وبين عبد الناصر، قائلًا: " لم تكن هناك مشكلة بينها وبين الرئيس جمال عبدالناصر، وما حدث أنها توقفت لفترة عن التمثيل والغناء في منتصف الستينيات استجابة لرغبة زوجها الجزائري".

اغانى وردة الجزائرية warda غناء - موسيقى - song - artiset - music - بث  مباشر - راديو -live online - radio - streem | Egypt history, Female art,  Image

ويُذكر أن أغنية " أوقاتي بتحلو" التي قدمتها وردة عام 1979 وكانت من ألحان سيد مكاوي، من أشهر أغانيها وكانت نقطة التحول في حياتها، ويُذكر أن هذه الأغنية كان من المفترض أن تغنيها "أم كلثوم" عام 1975 ولكنه ماتت قبل أن تؤديها، كما أنها تعاونت مع كبار الملحنين مثل محمد عبد الوهاب، وصلاح الشرنوبي الذي قمت معه أغنية " بتونس بيك".

 ومن محطات التي مرت بها وردة، كان الاعتزال بعدما تزوجت من "جمال قصيري" وكيل وزارة الاقتصاد الجزائري ولكنهما انفصلا بعدما قررت العودة للغناء، إذ يُذكر أن الرئيس الجزائري " هواري بومدين" طلبها للغناء في  عيد الاستقلال العاشر لبلدها عام 1972.

في ذكرى وفاة وردة الجزائرية.. سر اعتزالها الغناء والعودة له مرة أخرى |  بوابة أخبار اليوم الإلكترونية

وقررت العودة إلى مصر، وحققت شهرة فاقت حدود توقعاتها، كما أنها تزوجت من الموسيقار "بليغ حمدي" وكونا ثنائيًا رائعًا واستمر مشوارهما الفني رغم انفصالهما عام 1979.

ولاحقتها شائعات أخرى، تفيد بأن وردة كانت تسعى إلى استبعاد " ميادة الحناوي"، ولكنها اوضحت هذا الامر في لقاء لها مع صفاء أبو السعود، وكشفت حقيقة ما تداول بشأن طلبها من الموسيقار محمد عبد الوهاب عدم التعامل مع ميادة الحناوي. 

وقالت حينها: " أنا هرد عليه لأن لازم أرد علي اللى بيتقال دا، أغنية فى يوم وليلة فعلا كانت لميادة الحناوى بس بالعقل كدا فكروا والجمهور يفكر، هل أنا وده أقدر أقنع حد بحجم الموسيقار عبد الوهاب إنه ياخد الغنوة من ميادة ويديهانى، أنا مع الفارق الكبير اللي بيني وبين عبد الوهاب أنا مش كده خالص".  

صور| الأوبرا تحيى ذكرى رحيل وردة الجزائرية | مبتدا

رحلت وردة عن عالمنا في 17 مايو 2012 إثر ازمة قلبية بالقاهرة، ولكنها دفنت في الجزائر ووصلت في طائرة عسكرية بطلب من رئيس الجمهورية "عبد العزيز بوتفليقة"، ووُجدت عدة شخصيات سياسية وفنية لاستقبال جثمانها.


موضوعات متعلقة: