×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الخميس 17 يونيو 2021 | 5:22 مساءاً
"إمام الدعاة" وسر علاقته بآل البيت ..ولماذا أصر على تنظيف دورة المياه بنفسه؟
رؤيا ألهمته مجاورة الحسين.. "إمام الدعاة" وماذا كانت رسالته لمبارك ؟
"إمام الدعاة" وسر علاقته بآل البيت ..ولماذا أصر على تنظيف دورة المياه بنفسه؟

كتب: نورا سعيد

"أردت أن أؤدب نفسى حتى لا تشمخ أو تغتر" جملة كفيلة بأن تعرب عن هوية قائلها، عُرف بألقاب عديدة وكان أبرزها " إمام الدعاة والمفسرين"، نال مكانة عالية وصار رمزًا وتولى المناصب المختلفة، كما أنه عمل على تفسير القرآن الكريم بطرق مبسطة تخلو من التعقيد، وهو الشيخ "متولي الشعراوي" الذي توافينا اليوم ذكرى وفاته الـ 23.


وُلد محمد متولي الشعراوي يوم 15 ابريل 1911، وهو من مواليد  قرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، منذ صغره استطاع أن يحفظ الشعر والمأثور من القول والحكم، كان والده يحلم دائمًا بأن يلحقه بالأزهر الشريف بالقاهرة وذلك لأن ابنه تمكن من حفظ القرآن الكريم وهو في الحادية عشرة من عمره.

مساءلة الشعراوي في عصر السوشيال ميديا | اندبندنت عربية

ولكن لم يكن ابنه يرغب في ترك إخوته وقريته، لذلك قرر أن يعجز والده بأن يطلب منه شراء كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، ليصعب عليه أمر نقله إلى القاهرة، ولكن والد الشيخ الشعراوي فطن لهذا الأمر واشترى له كل ما طلب قائلًا له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.

وصرح الشيخ شعراوي عن هذا الأمر في لقاء له مع الصحفي " طارق حبيب"،  في عام 1922م التحق بمعهد الزقازيق الإبتدائي الأزهري، ونال الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م.

فتح الصورة

خطاباته القت به في السجون.. كيف دافع الشعراوي عن بلاده ضد الاحتلال؟

وبعدها التحق بالمعهد الثانوي الأزهري، وزاد إهتمامه بالشعر والأدب، وأحبه زملاؤه فاختاروه ليكون رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا وغيرهم.

وفي عام 1937 التحق الشعراوي بكلية اللغة العربية، وكانت دائمًا تشغله  الحركة الوطنية والحركة الأزهرية، وفي عام 1919 شارك في حركة مقاومة الاحتلال الانجليزي، ويلقي بخطبه دفاعًا عن بلده ضد الاحتلال مما عرضه ذلك للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

بالفيديو.. في ذكرى رحيله.. أبرز مواقف الشيخ الشعراوي مع مشاهير عصره - شبكة  رصد الإخبارية

رؤيا تكشف سر علاقة الشعراوي بآل البيت:

ويكشف الكاتب الصحفي محمد الساعاتي المتحدث باسم نقابة القرّاء وأحد الصحفيين المقربين للشيخ الشعراوي وصاحب كتابي " الموسوعة الكاملة لحياة الامام الشعراوي" و"في رحاب امام الدعاة" روايات الشعراوي فى رحاب رسول الله وآل البيت.

وذكر الساعاتي: " كلما سافر الشعراوى إلى المملكة العربية السعودية يحرص على أن يستثمر أوقاته فى زيارته لحبيبه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحدث بالفعل ذات مرة مرة أن قطعت العلاقات بين مصر والسعودية، فأمر الرئيس جمال عبد الناصر، بسحب البعثة الأزهرية التى كان يترأسها الشعراوى على الفور، مما أحزن الشيخ الشعراوي وذلك لأنه سيحرم من حبيبه صلى الله عليه وسلم الذى كان حريصا على قضاء عطلة الأسبوعية فى رحابه.

صناع بهجة رمضان.. الشيخ الشعراوى يجمع الصائمين حول "حديث الروح" - اليوم  السابع

زيارة الوداع التي ألهمت الشعراوي مجاورة الحسين:

وتابع في حديثه: "أن الشيخ الشعراوي قام بزيارة الوداع، ليودع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويسافر الشيخ من جامعة الملك عبد العزيز بمكة المكرمة إلى المدينة المنورة - المسافة 450 كيلو- ثم يقف فى المواجهة الشريفة لرسول الله ويبكى بكاء شديدا، إذ كيف يحرم من الحبيب صلى الله عليه وسلم؟ ثم جلس فى الروضة الشريف بعدما صلى ركعتين لله عز وجل، فأخذته سنة من النوم، فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الرؤيا - يربت على كتفه- ويقول له: لا تحزن يا شعراوى فإن لنا بابا بمصر هو الحسين".

وسرد: " وأسعدت هذه الرؤيا الشيخ الشعراوي كثيرًا، وبعد عودته لمصر عزم على زيارة الإمام الحسين، وعند وصوله إلى الباب الأخضر للإمام الحسين، لاحظ الشيخ أن عقارا يطل على الإمام الحسين يبنى فحجز به شقة بالدور الثانى العلوى وشقة أخرى خصصها لإطعام المحتاجين".

وقال الساعاتي أن علاقة الشيخ الشعراوي بالسادة الصوفية كان يسودها المحبة، وكان يحرص على فعل الخيرات، لافتًا إلى أن الشعراوي أحد أئمة الصوفية في العصر الحديث، فكان متصوفا بالفطرة كباقي المصرين في عصره، وانتهج التصوف  بعد لقائه بالشيخ الصوفي الجزائري محمد بلقايد بدولة الجزائر".

الشيخ الشعراوي.. أول شخصية إسلامية كرمتها الجائزة - عبر الإمارات - البيان

"أردت أن أؤدب نفسى حتى لا تشمخ أو تغتر".. كيف أزال ما علق بنفسه من إعجاب؟

وحينما ذهب الشيخ إلى الجزائر وذاع صيته فيها وفى مصر والعالم حتى بلغ الآفاق أعطى محاضرة فى أكبر مساجدها بالعاصمة فأغلقت شوارعها عن آخرها وتوقفت المواصلات فيها تماما من كثرة الحضور داخل وخارج المسجد، فلما علم بذلك بعد المحاضرة استأذن من مرافقيه وكان بينهم وزير جزائرى ودخل حمامات المسجد وظل يغسلها ويمسحها، ومرافقوه يبحثون عنه فى كل مكان حتى وجدوه يمسح دورات المياه.

فلما رأى العجب فى أعينهم قال: "أردت أن أؤدب نفسى حتى لا تشمخ أو تغتر"،  وفعل نفس الأمر فى مصر بعد أن استقبل استقبالا حافلا فى جامعة القاهرة فى السبعينيات واحتشد له آلاف الطلاب ، وأعطى محاضرة رائعة حتى أحاط الطلاب بسيارته فخاف على نفسه من الغرور فذهب ليلا إلى مسجد الحسين القريب لمنزله ومسح دورات المياه به حتى يزيل ما يكون قد علق بنفسه من عجب أو شموخ أو رؤية للنفس أو نسيان لنعم الله وجوائز السماء التى تنهال عليه.

الإعلام المصري يستهدف الشيخ الشعراوي بالتشويه

كان لا يرفض دعوة أى عروسين لعقد قرانهما، فقد كانت الأسر تتبرك بأن يعقد الشيخ القران لأولادهم، وكان يعقد لخمسين أو ستين زوجا فى اليوم الواحد دون مقابل، وكان يكلف بعض مريديه بإحضار الشربات والحلويات لهم جميعا مجانا.

اهتم الشيخ الشعراوى مع تلاميذه بعمل ما كان يسمى "مبرة الشيخ الشعراوى" وكانت تقدم وجبات ساخنة وكاملة لمرضى المستشفيات العقلية، وكذلك المحتجزين فى أقسام الشرطة وأشباهها، وكان يقدم وجبات مماثلة لكل الشاويشية والجنود فى الأقسام والعمال فى مستشفيات الأمراض العقلية.

رسالة الشيخ الشعراوي لمبارك بعد النجاة من محاول اغتيال: 

في عام 1996 نجا الرئيس السابق حسني مبارك من محاولة اغتيال على يد متطرفين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وعندما عاد مبارك إلى أرض الوطن، حرص على تهنئته عدد من رموز الفكر والدين.

حيث خاطب "الشعراوي" "مبارك"قائلًا: «ياسيادة الرئيس، لعل هذا يكون آخر لقاء لي بك، فإذا كنت قدرنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله على أن تتحمل».

ومن ضمن أشهر أعماله ومؤلفاته: خواطر الشعراوي، المنتخب في تفسير القرآن الكريم، خواطر قرآنية، معجزة القرآن، من فيض القرآن، نظرات في القرآن، الإسراء والمعراج، الأدلة المادية على وجود الله، الإسلام والفكر المعاصر.

الشعراوي "أمنجياً"!

وله أيضًا كتاب "أنا من آل البيت"، وفيه يسرد حكايته التي تظهر فيه حبه لآل البيت والصالحين وتقاربه مع الصوفيه من صغر سنه، و حتى الآن ساحة الشيخ الشعراوي المقابلة لضريح السيدة نفيسة ملجأ وملاذ لفقراء ودار علم للمصرين والأجانب الذين يبحثون عن التصوف الحقيقي.

مسلسل "إمام الدعاة" يشعل خلافًا بين المؤلف وأسرة الشعراوي

ومن الجدير بالذكر أن مسلسل " إمام الدعاة" بسببه تعرض الممثل " حسن يوسف" الذي جسد شخصية الشعراوي، والمؤلف  "بهاء الدين إبراهيم"، حيث اعتراضات أسرة الراحل فمنها مثلا ما ذكره النجل الأكبر للشيخ الشعراوي " سامي الشعراوي " بأن المسلسل جعل اسم أمه  (نبوية) وقالوا هذا خطأ لأن اسمها الحقيقي (عزيزة).

وذكر في السيناريو انه أقلع عن التدخين وهو شاب صغير فاعترض وأكد انه أقلع عن التدخين وهو في سن الـ 80 عاما - اتهم أيضاً السيناريو بأنه لم يذكر أن الشيخ الشعراوي كان يضع حذاءه أمام باب غرفته ليعلم الجميع انه بالداخل ولا يريد أحد أن يزعجه أو يقطع عليه خلوته.

 


موضوعات متعلقة: