×
الرئيسية صحافة المواطن الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات فلاش باك عاجل المرأة
الأربعاء 19 مايو 2021 | 1:53 مساءاً
إعادة إعمارغزة ومصر الكبيرة
بقلم: أشرف البهي

أثلج صدورنا جميعًا قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتخصيص 500 مليون دولار، كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية إعـــادة الإعــمــار فــى قــطــاع غــزة، نـتـيـجـة الأحداث الأخيرة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ عملية إعادة الإعمار؛ ويقيني التام بأن هذا المبلغ سيعود على مصر  بأرباح اقتصادية واستراتيجية أضعاف أضعاف هذا الرقم.
والمؤكد أن هذه المبادرة تمثل ترجمة حقيقية وعملية للعقيدة المصرية الراسخة، بأن القضية الفلسطينية قضية المصريين والعرب والمسلمين الأولى، كما تأتي تأكيدًا لدعم مصر للقضية الفلسطينية العادلة والمشروعة، وللحق الفلسطيني في استعادة أرضه، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.
   وفي هذا الصدد أتمنى من الدول العربية والإسلامية القادرة، والمجتمع الدولي؛ أفرادًا ومؤسسات، المشاركة في دعم هذه المبادرة الإنسانية، والتضامن من أجل توفير الحاجات الأساسية للعائلات الفلسطينية التي تضررت جراء هذا العدوان الغاشم، وإمدادهم بالمستلزمات الطبية والإغاثية اللازمة، والذي لاشك فيه أن التضامن مع الشعب الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة هو واجب إنساني في المقام الأول.
واللافت للنظر، ويستحق الإشادة هو أسلوب التعامل المصري فى قضية العدوان الصهيوني على غزة، حيث تغير تمامًا في آخر أسبوع ... من أول خطبة الجمعة بالأزهر، ثم تغير نهج الإعلام المصري، وقرار الرئيس بعلاج المصابين فى العريش، والتبرع بنصف مليار دولار لإعادة إعمار غزة على أن تنفذ بشركات مصرية، وليست بصورة نقدية، وظهور المتحدث الرسمي على قناة الجزيرة ... كلها تحركات إن تدل، فإنها تدل على أن الملف تم التعامل معه باحترافية شديدة، وأن مصر ستظل دومًا وأبدًا الدولة الكبيرة.



مقالات متعلقة: