auhv

يوم الحساب..دعوات لـ"غضب ساطع" في لبنان

1738 مشاهد

حالة من الحزن ممزوجة بالغضب تجتاح الوسط العربي بوجه عام واللبنانيين بشكل خاص، عقب الإنفجار المروع الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت عصر الثلاثاء الماضي، تحديداً بمرفأ بيروت داخل عنبر 12 الذي كان مُخزن به مستودع ملئ بنترات الأمونيوم، وأسفر عن وقوع أكثر من 150 قتيل، وحوالي 5000 جريح، فهل يطيح هذا الإنفجار بالإدارة السياسية في لبنان؟!

 

حريق أدي إلي إنفجار ضخم..

خبير: انفجار بيروت لا يضاهي قنبلة نووية - Sputnik Arabic

قبل وقوع الكارثة ببضع دقائق، شب حريق واسع في مرفأ بيروت، وأظهرت مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي سحابة دخان أبيض تنبثق من العنبر رقم 12 في مستودع يقع مقابل صوامع لتخزن حبوب ضخمة في المرفأ.

وبعد الساعة السادسة بتوقيت لبنان المحلي بقليل اشتعلت النيران في المستودع، وكان هناك إنفجار أولي كبير أعقبته سلسلة انفجارات صغيرة بدت بحسب بعض شهود العيان أشبه بالألعاب النارية.

وبعد نحو 30 ثانية، حدث انفجار مهول أرسل في الهواء سحابة ضخمة على شكل فطر وانتشر عصفه ودويه في المدينة.

وأدى الانفجار الثاني إلى تدمير البنايات القريبة من المرفأ وتسبب في دمار وأضرار في الكثير من أحياء العاصمة الأخرى، التي يقطنها نحو مليوني نسمة. وغصت المستشفيات بسرعة بضحايا الانفجار من جرحى وقتلى.

التحقيقات الأولية: الإهمال سبب انفجار بيروت - عالم واحد - العرب ...

حجم الإنفجار..

دمر الانفجار منطقة رصيف الميناء، وخلف حفرة يقدر عرضها بنحو 140 مترا وقد امتلأت بمياه البحر.

وقد سويت بالأرض المستودعات التي اشتعلت فيها النيران أوليا والانفجارات لاحقا، كما تعرضت صوامع الحبوب المجاورة لها إلى أضرار كبيرة.

وأظهرت صور الأقمار الإصطناعية مشهد دمار كبير في منطقة الميناء وتبدو إحدى السفن فيها قد قذفت خارج مياه البحر لتسقط على الرصيف من شدة عصف الانفجار.

وقد تكسر من جراء دوي الانفجار زجاج النوافذ في بوابة المسافرين في مطار بيروت الدولي الواقع على بعد نحو تسعة كيلومترات عن موقع الانفجار في مرفأ بيروت.

وقد سُمع دوي الانفجار في جزيرة قبرص الواقعة على بعد 200 كيلومتر في البحر الأبيض المتوسط. وقال خبراء الزلزال في مركز المسح الجيولوجي في الولايات المتحدة الأمريكية إن قوة الانفجار تعادل هزة أرضية بدرجة 3.3 على مقياس ريختر.

 

أسباب الإنفجار..

الرئيس اللبناني ميشال عون زار المرفأ المدمر وتعهد بمحاسبة المسؤولين والمقصّرين

تضاربت الأقوال حول تحديد السبب الرئيسي للإنفجار الضخم، فمن جانبه ألقى الرئيس اللبناني، ميشال عون، باللائمة على انفجار 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم، التي يقول إنها خُزنت بطريقة غير آمنة في مستودع في الميناء.

وكانت كمية مماثلة من مادة نترات الأمونيوم وصلت على متن سفينة شحن تحمل علم مولدوفا تدعى أم في روسوس ( MV Rhosus)، وقد رست في مرفأ بيروت في عام 2013 جراء مشكلات تقنية أصابتها، وكانت في رحلة من جورجيا إلى موزمبيق.

وقد فتشت السلطات السفينة ومنعتها من المغادرة، وبعد فترة قصيرة تخلى عنها مالكوها، بحسب نشرة "شب أريستد دوت كم" المهتمة بأخبار احتجاز السفن البحرية.

وأفيد لاحقا بمصادرة شحنة السفينة ونقلها إلى مستودع في الميناء لأسباب تتعلق بالسلامة، وكان يجب أن تُعرض للبيع في مزاد أو يتم التخلص منها.

ونترات الأمونيوم مركب كيميائي بلوري عديم الرائحة يشيع استخدامه كسماد زراعي، وحين يمتزج بزيوت الوقود يؤدي إلى تفجيرات كثيراً ما يتم اللجوء إليها في أعمال البناء والتعدين، كما استخدمته جماعات مسلحة لصنع متفجرات.

ويقول خبراء إن مادة نترات الأمونيوم مادة آمنة نسبيا إذا خزنت بشكل صحيح، ولكن عند ترك كمية ضخمة من هذه المادة لفترة طويلة تبدأ في التحلل.

وقالت أندريا سيلا، أستاذة الكيمياء في كلية لندن الجامعية لبي بي سي إن "المشكلة الحقيقية إن قطرات من الرطوبة تتكثف وتمتصها هذه المادة بمرور الزمن ما يتسبب في تحولها في النهاية إلى كتلة صلدة أشبه بصخرة كبيرة".

وهذا ما سيجعلها أكثر خطورة لأن النيران إذا وصلتها سيكون التفاعل الكيميائي أكثر كثافة بكثير.

وارتبطت مادة نترات الأمونيوم بعدد من الحوادث الصناعية المميتة؛ ففي عام 1947 انفجرت سفينة شحن تحمل 2000 طن منها في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، ما أسفر عن مقتل 581 شخصا.

ويبدو أن نيرانا قد تسببت في انفجار نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت.

 

ونقلت محطة أل بي سي آي ووكالة رويترز عن مصادر قولها إن النيران بدأت جراء أعمال لحام كانت تُجرى في عنبر رقم 12 من المستودع.

وأكد مدير مرفأ بيروت، حسن قريطم، أن أعمال صيانة كانت تجرى لباب المستودع قبل الانفجار.

ونقلت محطة سي إن إن عنه قوله في تصريح لـ "أو تي في" إن "أمن الدولة طلب إصلاح باب المخزن، وقد قمنا بذلك في الظهيرة، ولكن ليست لدي أي فكرة عما حدث بعد الظهيرة".

 

ماكرون يصل إلي بيروت المنكوبة..

زيارة ماكرون إلى لبنان كان بالإمكان أن تتحول إلى ''فخ دبلوماسي ...

في الخميس الماضي، وصل الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" إلي العاصكة اللبنانية المنكوبة بيروت ، وتفقد شارع الجميزة الأثري في شرق العاصمة اللبنانية بيروت الذي طاله دمار هائل جراء انفجار المرفأ الثلاثاء الماضي.

 

الشعب يستغيث بماكرون..

صحيفة الإقتصادية | ماكرون: على المسؤولين اللبنانيين التحلي ...

قابل السكان اللبنانيين الرئيس الفرنسي بالهتافات والإستغاثات، فمنها:"ساعدونا" و"أنتم أملنا الوحيد" و"ثورة ثورة". وطمأن الرئيس الفرنسي سكان بيروت بأن بلاده تبذل كل ما بوسعها لإيصال المساعدات وجمعها من أجل شعب لبنان المنكوب، وقال ماكرون إنه سيقترح على السياسيين اللبنانيين ميثاقا جديدا للخروج من الأزمة الاقتصادية السياسية التي تعصف بالبلاد منذ عدة أشهر.

استقبل لبنانيون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تفقد سيرا على الأقدام شارع الجميزة الأثري في شرق بيروت المتضرّر بشدّة جراء انفجار المرفأ قبل يومين، بالهتافات والترحيب مرددين "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ساعدونا". ويعدّ الرئيس الفرنسي أول شخصية أجنبية كبيرة تنزل إلى الشارع وتتحدث إلى الناس بعد وقوع المأساة في المرفأ.

ولم ينزل أي مسؤول لبناني بعد إلى الشارع بعد وقوع الانفجار الذي دمّر أجزاء كبيرة من العاصمة، وخلّف 137 قتيلا وأكثر من خمسة آلاف جريح، بينما ينهمك اللبنانيون منذ يومين بتنظيف الركام والزجاج ومحاولة تصليح ما يمكن من منازلهم وبيوتهم ومتاجرهم.

 

ثورة ثورة..

ماكرون يعد اللبنانيين: لن تطال أيدي الفساد مساعداتكم

هتفت مجموعة من اللبنانيين كانوا في منطقة الجميزة لدى وصول الرئيس الفرنسي مع الوفد المرافق قائلين "ثورة ثورة"، وقد نزع سترته وأبقى على كمامته قبل أن ينزعها في وقت لاحق ليتكلم إلى الناس وقال بلهجة واثقة متوجها إلى أحدهم "يا صديقي، أنا هنا اليوم لأقترح عليهم (السياسيين) ميثاقا سياسيا جديدا، وسأعود في الأول من سبتمبر".

ولم يتردّد الرئيس الفرنسي حين اقتربت منه سيدة تضع كمامة وقفازات تشكو إليه حالها وحال البلد، من أن يمسك بيديها أولا ويستمع بإمعان قبل أن يعانقها بشدّة في مشهد مؤثّر في زمن التباعد الاجتماعي مع تفشي فيروس كورونا. وبدا ماكرون مذهولا من حجم الأضرار في المنطقة. توقف أكثر من مرة للاستماع إلى كل من استوقفه، بينما كان سكان يتابعون ويلوحون له من على شرفات منازلهم أيضا.

على تويتر، غرّد ناشط قائلا "لم يصافح الرئيس ماكرون عون (بسبب فيروس كورونا) لكنه عانق وصافح الشباب والشابات في بيروت. وصلت الرسالة يا أصحاب ’الكرامة‘؟"

 

ثورة تلوح في الآفق..

فمع كل تلك التصاعدات والتوترات التي راح ضحيتها أبناء الشعب اللبناني الغاضب، فإننا أصبحنا علي حافة الإنهيار للحكومة والرئيس اللبناني الذي أثبت مدي ضعف شخصيته وضعف إدارته علي مجريات الأمور.

 

 

 

إعلانات

إعلانات