×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات صحافة المواطن فلاش باك عاجل المرأة
يشترط أن تكون مصابًا.. طائرات لمرضى كورونا
يشترط أن تكون مصابًا.. طائرات لمرضى كورونا

كتب: نورا سعيد

في ظل ما تواجهه مختلف الدول من تداعيات  الوباء  العالمي "فيروس كورونا"، تحاول بعض القطاعات أن تنجو من هذه الأزمة، ومن ضمنها قطاع الطيران الذي تأثر نتيجة للحد من الرحلات الجوية وتحجيم السفريات وفقًا للإجراءات الاحترازية لكل دولة، حيث تعرضت بض شركات الطيران إلى موجة إفلاس خاصة في نهايات 2019 و العام الحالي.

هي ليست حقيقية ولكن.. تعرف على شركة الطيران التي يمكنها التنبؤ بمستقبل السفر

فهناك العديد من شركات الطيران تبذل أضعاف أضعاف جهدها من أجل أن تمر بسلام من هذه الأزمة التي أدت إلى انهيار قطاعات أخرى وخسائر طائلة في بعض الشركات، وبمنطق مختلف و ملفت للأنظار تظهر إحدى شركات الطيران لتحاول النجاة من أزمة كورونا بقوانينها.

حيث أنطلقت " شركة طيران "Mom Air" التي تربط آيسلندا بجانبي المحيط الأطلسي، والتي كان من المقرر أن تحلق في السماء قريباً، وذلك وفقًا لما ورد بالمصادر، والتي يُذكر أن مظهر الطائرة التابعة لشركة الطيران شبيهاً بشكل مثير للشك بمظهر الطائرة التابعة لشركة "WOW Air"، والتي أفلست في عام 2019.

ولم يكن هذا هو الشئ الغريب والملفت للانتباه، ولكن السياسات التي وضعتها والتي هي قيد النقاش أو بمعنى أدق مجرد اقتراح لم يدخل حيز النفاذ بعد، حيث كانت أكثر شئ غرابة وجدلًا بالنسبة للكثيرين، فوفقًا لما جاء عن المصادر أنها لم تقم بفرض رسوم على تخصيص المقاعد، وشبكة "الواي فاي"، وأمتعة المقصورة فقط، بل  قامت بفرض رسوم على ورق المرحاض، وسترات النجاة أيضاً وهذا يُعد  أمرُا مخالفًا للوائح القانونية في قطاع الطيران.

هي ليست حقيقية ولكن.. تعرف على شركة الطيران التي يمكنها التنبؤ بمستقبل السفر

كما أنها أضافت أمر آثار دهشة الكثيرين، وهي قيام الشركة بعرض رحلات تحت اسم " رحلات كوفيد"، وهي رحلات متاحة لأولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، كما أنها زعمت أن الموظفين هم عبارة عن أشخاص ثبتت إصابتهم بالفيروس أيضاً، وطوروا أجساماً مضادة ضده.

وبدا الأمر وكأنه خدعة، ولكن بفضل سياساتها الأكثر ملاءمة للركاب، مثل منح تذكرتين مجانيتين لكل رحلة، وعدم المطالبة بالدفع إلا قبل يومين من الإقلاع، والإلغاء المجاني، والمقاعد الاحتياطية الرخيصة، توافد الزبائن على موقعها على الإنترنت، ولهذا قامت "شركة الطيران" بمنح تذاكر مجانية للمعجبين، وغيرهم من مَن أرادوا أن يخوضوا التجربة

وإلى جانب ذلك، بدت الشركة مهتمة بمختلف القضايا الاجتماعية من خلال تعهدها بتسليط الضوء على المساواة بين الجنسين عن طريق توظيف النساء بالقدر ذاته للرجال، كما أنها وعدت بحماية البيئة عن طريق تعويض الكربون، واستخدام المواد المعاد تدويرها، والاستغناء عن الورق.

فرضت "الشركة" رسوماً على سترات النجاة.

وكانت النتيجة حصول الشركة على حوالي 10 آلاف متابع على موقع "إنستغرام"، و6 آلاف استفسار بشأن الحجوزات في غضون أسبوعين فقط، قبل إعلان الشركة حتى عن تواريخ الرحلات وأسعارها، وفقاً لما ذكره الرئيس التنفيذي أودور إستين فريريكسون.

وبحسب  ما ورد  عن  المصدر الذي أجرى  مع الفنان  " أدور إستين فريريكسون"، أفاد بأن الغرض من  هذا المشروع كان إظهار "مدى غموض واقعنا.. وأنه يتم إقناعنا من خلال التسويق، وأنه بمجرد إنشاء موقع على الإنترنت، وإرسال بيانات صحفية فقط، يُقلب عالمنا رأساً على عقب".

هي ليست حقيقية ولكن.. تعرف على شركة الطيران التي يمكنها التنبؤ بمستقبل السفر

وفي الحقيقة، قرر فريريكسون الاستمرار في المشروع لأكثر من أسبوعين، ولكن أصبح الاهتمام الذي تلقته "Mom Air" مرهقاً للغاية.

وفي "المؤتمر الصحفي للإطلاق"، قال الفنان ، وهو ابن خبير تسويق، إن المقعدين المجانيين في كل رحلة كانا بمثابة طريقة لزيادة الوعي بالعلامة التجارية، كما أنه ادعى أن شركة الطيران لن تخسر المال لأن العملاء سيضطرون إلى شراء رحلة العودة.

وعندما يأتي الأمر لعرض كل شيء، وصولاً إلى ورق المرحاض، للبيع، ذكر فريريكسون، أنه عن طريق فرض الرسومات على الإضافات، ستقوم الشركة بتخيفض تكلفة المقعد الفعلي.

ويعتقد المدير التنفيذي لـ"Blue Islands"، وهي شركة للطيران المنخفض التكلفة ويقع مقرها بجزر القنال، بول سيمونز، أن بعض "سياسات" الشركة كانت مناسبة.

وذكر سيمونز أن فكرة منح مقعدين مجانيين لكل رحلة قد تكون ناجحة، فقال: "قد يكون ذلك منطقياً، وأستطيع رؤية فائدة الوعي بالعلامة التجارية عبر الدعاية".

ومع ذلك، يأتي الجانب غير الواقعي من المشروع عند فرضه الرسوم على سترات النجاة (وهو أمر غير قانوني)، وأشياء أخرى مثل ورق المرحاض.

وفي النهاية، قال سيمونز: "بعض أفكاره معقولة، ولكن معظمها ليست كذلك على الأرجح".

هي ليست حقيقية ولكن.. تعرف على شركة الطيران التي يمكنها التنبؤ بمستقبل السفر

ومع أن شركة "Mom Air" كشفت أنها مجرد فكرة ليست واقعية، إلا أن بعض المعجبين ليسوا على استعداد لقبول هذه الحقيقة، إذ أشار فريريكسون إلى أن بعض الأشخاص لا يزالون يحاولون حجز الرحلات.

وفي الوقت الحالي، يدعي الفنان أنه لم يتلق أي شكوى عن خدعته.

ورغم أن فريريكسون لا يرغب في إطلاق شركة طيران، إلا أنه يظن أن "Mom Air" قد لا تكون بعيدة جداً عن واقع الطيران منخفض التكلفة في المستقبل.

 

 


موضوعات متعلقة: