auhv

هل تقف الولايات المتحدة الأمريكية خلف التفجيرات في الداخل الإيراني ؟؟

1562 مشاهد

على مدار الشهرين الماضيين، شهدت إيران العديد من التفجيرات في مناطق حساسة بالبلاد، والتي شملت مناطق عسكرية وأمنية وإقتصادية ولوجستية ، ما بعث على فتح الباب أمام كل التكنهات الممكنة حول المسؤول عن تلك التفجيرات، لاسيما مع حالة الصمت التي انتهجها النظام الايراني، حول المتسبب في التجيرات، وتأكيده المستمر على أنه شأن داخلي .

إلا أن اليومين الاخيرين شهدا تطورات جديدة في أزمة التفجيرات الايرانية، وذلك بعد إعلان السلطات الايرانية القبض على زعيم جماعة تدير عملياتها من الولايات المتحدة، وتوجيه اتهام له بالوقوف وراء تفجير جرى في 2008، مع تأكيدات إيرانية سابقة بأن التفجيرات الاخيرة وقعت من قوى في الداخل الايراني، ما فتح الباب أمام كل الاحتمالات الممكنة .

 

إيران تعلن عن إيقاف زعيم جماعة معارضة تدير عملياتها من أمريكا

في خضم التوتر في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وإيران، واعتبار الاولى للأخيرة بأنها أكبر راعي للإرهاب في الشرق الاوسط والعالم، وشعيها لفرض المزيد من العقوبات عليها، كشفت السلطات الإيرانية عن إلقاء القبض على زعيم جماعة معارضة تدير عملياتها من الولايات المتحدة الامريكية .

حيث أوقفت السلطات الايرانية، جمشيد شارمهد زعيم "مجموعة تندر" المتهمة بإدارة "عمليات مسلحة وتخريبية" ضد إيران من الولايات المتحدة .

وأوضحت وزارة الامن الايرانية في بيان بثته على التلفزيون الايراني أمس السبت، أنها أوقفت شارمهد زعيم جماعة إرهابية تدير عملياتها من الولايات المتحدة، ومتهم بالوقوف وراء تفجير في مدينة شيراز في 2008 وهجمات أخرى تم إحباطها.

 

إيران تنتقد الولايات المتحدة

في خضم الحرب الدعائية بين الدولتين، حاولت طهران استغلال واقعة اعتقال زعيم الجماعة التي تعمل من أمريكا، ووجهت وزارة الخارجية انتقادات حادة إلى واشنطن لاستضافتها شارمهد و"دعمها إرهابيين معروفين تبنوا عددا من الأعمال الإرهابية داخل" البلاد.

وأكدت الوزارة الايرانية، إن "الكيان الأمريكي يتحمل مسؤولية دعمه للزمر الإرهابية والجناة الذين يديرون من داخل الولايات المتحدة عمليات تخريبية ومسلحة وإرهابية ضد الشعب الإيراني ويريقون دماء مواطنينا"، ما يجمل الكثير من الاحتمالات وراء وقوف واشنطن وراء التفجيرات الاخيرة .

 

تلميحات إيرانية تشير للولايات المتحدة بأصابع الاتهام

الحادثة الاخيرة جاءت لتأكيد التلميحات الإيرانية السابقة، حول وقوف قوى خارجية وراء التفجيرات التي جرت في الفترة الاخيرة، وتدير عملياتها في الداخل الايراني عبر جماعات معارضة للنظام الحالي، حيث اكد نائب إيراني في وقت سابق ان التفجيرات التي جرت في محطة نطنز النووية كانت من خلال قوى داخلية .

وعلى الرغم من نفي الولايات المتحدة علاقتها بالجماعة التي تم القبض عليها في طهران أمس، حيث قال الناطق باسم الخارجية الأمريكية: "توصلنا للمعلومات المتعلقة بشارمهد"، مضيفا أن "النظام الإيراني لديه خبرة طويلة في احتجاز إيرانيين وأجانب بناء على اتهامات خاطئة"، إلا أن التصريحات للنواب الايرانيين تشير إلى وجود معلومات حول تورط الولايات المتحدة في تلك الأزمة الاخيرة، والتي بعثت على العديد من التكهنات .

 

الولايات المتحدة والتي تجمعها علاقات في غاية التوتر مع طهران، تجد نفسها في قفص الاتهام بالوقوف وراء التفجيرات الاخيرة، دون أن يكون هناك تصريح رسمي بذلك، لتجعل الايام المقبلة هامة للغاية في مسار أزمة التفجيرات الايرانية ومجهولية الجاني .

إعلانات

إعلانات