auhv

نزاع دام لأكثر من أربع سنوات.. ومقتل 600000 ضحية لفرض السطوة.. "جونتينيث" و قيود العبودية

1665 مشاهد

أهوال وحروب شهدتها الولايات المتحدة التي قامت على معايير مزدوجة، وخاصة بين العامي 1861 و1865، والتي رغم إيمانها بمبادئ الحرية والديمقراطية إلا أنها فرضت سطوتها  على ذوي البشرة السوداء واعتبرتهم ملكية خاصة ومكتسبة، نوع لا يستحق الحياة.

تبدأ القصة باندلاع نزاعات دموية لأكثر من 4 سنوات، وكانت الخلافات قائمة بين "الاتحاديين" الذين سعوا وراء هدف توحيد البلاد وكان على رأسهم الرئيس الأمريكي "إبرهام لينكولن"، الذي كان يهدف إلى إعادة الولايات الكونفدرالية الانفصالية، و الانفصاليون" الذين أرادوا الاستقلال وفقًا لقوانينهم  بعيدًا عن الاتحاديين.

حيث اشتعل لهيب الحرب بين الطرفين عندما أراد "إبراهام" أن يلقي بقيام العبودية بعيدًا ونادي  بتحرير العبيد، رفع لينكولن رايات الحرية مدافعًا عن ذوي البشرة السوداء مناديًا بحقوق العبيد، وتطبيق ذلك بالولايات الجنوبية الانفصالية الذين رفضوا فكرته ولم يكترثوا  لها،  فكان الكونفدراليون  هم المسيطرون على هذه المناطق، لهذا ود الكثير من العبيد لو أن قوات الاتحاد الشمالية لتخلصهم من قيود العبودية الملقاة على كواهلهم.

يُذكر أن أول يناير في عام 1863، أعلن "إبراهام لينكولن" أن العبيد أحرار وذلك بجميع الولايات حتى الجنوب التي رفضت الخضوع،  ولكن لم يتناول هذا الإعلان أوضاع عبيد الولايات الحدودية التي بقيت بالاتحاد التي لم تتوقف عن استعباد العبيد. وُضف هذا الخلاف بأنه أكثر الخلافات  دموية وذلك بعد تصنيف الخروب الأهلية التي مرت بها الولايات المتحدة إذ تسببت في مقتل نحو 600 ألف شخص.

 

 استمرت ولاية تكساس في اعتماد العبودية، رغم انتهاء الحرب في شهر ابريل عام 1845، بانتصار الاتحاديين الذين ناصروا  أفكار "لينكولن"، واستلام الجنرال "روبرت لي"  بولاية، وتجاهلت إعلان لينكولن الذي يقتضي تحرير العبيد، وذلك لعدم وجود أي قوات الاتحاديين على أرضها، حتى صارت " قبلة مناصري العبودية"، و أضحى مالكو العبيد يتوجهون إليها، وصاروا ياخذون عبيدهم لولاية تكساس.

فكان لابد من طريقة لإيقاف وإلغاء نظام العبودية،  حلّ الجنرال الاتحادي "غوردون غرينغر"، الولاية مدعوما بقواته بعد نحو شهرين عن حادثة استسلام روبرت لي مانحا بذلك الحرية لما يقارب 250 ألف من العبيد. وفي 19 يونيو 1865، تواجد "غوردون غرينغر" بمدينة "غالفستون" بتكساس، وأعلن وجوب اتباع إعلان نيكولن  الرئيس الأمريكي.

موضوع يهمك
?
تشاهدون اليوم.. نصف نهائي الكونفدرالية واستمرار المنافسات الأوروبية

 تشاهدون اليوم.. نصف نهائي الكونفدرالية واستمرار المنافسات الأوروبية

وعن طريق هذا الإعلان الذي تزامن مع دخول قواته لغالفستون، ساهم غوردون غرينغر في ظهور احتفال جونتينث، أو كما يعرف أيضا بيوم الحرية، الذي كانت تسميته اختصارا لتسمية يوم 19 يونيو،  من جهة ثانية، احتفظ بعض الأسياد البيض بعدد من العبيد طيلة موسم الحصاد واستغلوهم بالحقول حيث انتظر الجميع حينها اعتماد التعديل الثالث عشر بدستور البلاد والذي أجهض بشكل نهائي العبودية والإسترقاق بالولايات المتحدة الأميركية خلال شهر ديسمبر 1865.

خلال العام التالي، أحيا العبيد المحررون بولاية تكساس يوم 19 يونيو 1866 أول ذكرى جونتينث بتاريخهم.  وفي عام 1979، أصبحت تكساس أول ولاية أقرت يوم جونتينث، أي 19 يونيو، عطلة رسمية وقد تبعتها لاحقا 47 ولاية أخرى واعتمدت إجراء مماثلا واليوم يحاول كثيرون الضغط على الكونغرس بهدف إجباره على إقرار جونتينث عطلة وطنية.

إعلانات

إعلانات