×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات صحافة المواطن فلاش باك عاجل المرأة
من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى اتفاقات أبراهام.. حصاد ترامب مع الدول العربية
ترامب وتوقيع اتفاق التطبيع

كتب: محمد هشام

غادر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، البيت الأبيَض، بعد 4 سنوات قضاها كالرئيس الخامس والأربعين في تاريخ بلاد العم سام، تخللها الكثير من القرارات والضجيج غير المتناهي، الذي لم تعهده الولايات المتحدة منذ سنوات.

ترامب خلال حقبته التي انطلقت في بداية 2017، وجه سياساته بشكل خاص، صوب الشرق الأوسط، حيث عكف على محاولة تغيير المشهد، وزيادة تأمين الوجود الإسرائيلي في المنطقة بشكل يحافظ على أمن إسرائيل، ويحسن علاقتها مع جيرانها قدر المستطاع.

 

محاولة القضاء على مبدأ حل الدولتين

نسف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته في بداية عهده، مفهوم "حل الدولتين" على أساس حدود عام 1967، وروج لتسويات ترتكز على أساس اقتصادي وعلى أساس السياسة الأمريكية الثابتة تجاه إسرائيل، أطلق عليها "صفقة القرن".

سياسة ترامب الهجومية ضد فلسطين، لم تتوقف على دعم إسرائيل، حيث قطع التمويل عن الأونروا (أغسطس 2018)، قبل أن يغلق البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن بعد اتهام الفلسطينيين برفض خطته قبل الاطلاع عليها (سبتمبر 2018).

الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

من أبرز القرارات التي اتخذها الرئيس الراحل خلال ولايته، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (ديسمبر 2017). قبل نقل السفارة الأمريكية إليها (مايو 2018).

 

توقيع اتفاقيات أبراهام

ترامب سيظل خالدا في التاريخ، بعدما نجح في عقد اتفاق سلام بين إسرائيل و4 دول عربية، ضمن خطته المعروفة بصفقة القرن.

ودفع ترامب الإمارات العربية المتحدة والبحرين (أغسطس 2020) والمغرب (ديسمبر 2020) والسودان (يناير 2021) إلى تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

 

الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية

ترامب كان مصيريا في العديد من القضايا المتصلة بالدول العربية، حيث أعلن الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية (ديسمبر 2020).

في الوقت الذي فرض عقوبات اقتصادية على رجال أعمال وسياسيين لعلاقتهم بـ"حزب الله" بينهم رئيس كتلة "حزب الله" البرلمانية محمد رعد (يوليو 2019)، وصهر الرئيس اللبناني جبران باسيل (نوفمبر 2020).

 

رفع السودان من قوائم الإرهاب

عقد ترامب صفقة مع السودان قضت بتطبيع العلاقات، في مقابل رفع اسم البلاد من قوائم الإرهاب، حيث رفع السودان عن قائمة الإرهاب وإعادة الحصانة السيادية له (ديسمبر 2020).

قرارات ترامب لم تتوقف حتى الرمق الأخير من ولايته، حيث تم إدراج جماعة "أنصارالله" الحوثية على قائمة الجماعات الإرهابية.

 

صفقات أسلحة

عقد ترامب الكثير من صفقات الأسلحة، حيث أبرم أكبر صفقة دفاعية بتاريخ الولايات المتحدة والسعودية، وبلغت قيمتها 350 مليار دولار (مايو 2017).

كما أبرم الرئيس الراحل، صفقة مع أبو ظبي لبيعها مقاتلات إف-35 المتطورة رغم معارضة إسرائيل (أغسطس 2020).

 

سحب القوات

قرر ترامب خلال ولايته، سحب الآلاف من جنود الجيش الأمريكي من العراق، قبل أن يقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس قرب مطار بغداد (يناير 2020)، ومن ثم فرض عقوبات على قيادات الحشد الشعبي (يناير 2021).

خروج القوات الأمريكية من الدول العربية لم يتوقف عن العراق، حيث تم سحب القوات الأمريكية بالكامل من الصومال (يناير 2021).

 

قانون قيصر وقتل البغدادي

سوريا نالت حظا وافرا من قرارات ترامب خلال ولايته، حيث قتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش في إدلب (أكتوبر 2019).

ترامب أصدر "قانون قيصر" الموجه ضد الحكومة السورية، ويستهدف الأفراد والشركات الذين يقدمون التمويل أو المساعدة للرئيس السوري، كما يستهدف عددا من الصناعات السورية (ديسمبر 2019).
-الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري المحتل (مارس 2019).

 

الرئيس الأمريكي الراحل شكل علامة بارزة في المشهد العربي خلال ولايته الأخيرة، بعد القرارات التي أقدم عليها، في خروج عن السياسة الأمريكية المعتادة.


موضوعات متعلقة: