auhv

ما بين التشكيك في الاقتراع البريدي ورفض الرحيل.. ترامب وسيناريوهات الهزيمة

1673 مشاهد

في الوقت الذي لم يتبقى سوى 37 يوما على موعد الانتخابات الرئاسية الامريكية بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب والرئيس الحالي للبلاد، ومنافسه الديمقراطي جو بايدن ، يزداد الصراع بين كلا المتنافسين، وحرب التصريحات، في الوقت الذي يبدو أن ترامب يرفض الرحيل بأي شكل من الاشكال .

الرئيس الامريكي يرفض التفريط في كرسي الرئاسة، ويستمر في تلويحه وتصريحاته المثيرة للجدل، والتي تكشف إلى حد كبير عن نواياه في عدم تسليم السلطة ومغادرة البيت الابيض في حالة خسارة الانتخابات أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن ، حيث يسعى للبقاء أطول فترة ممكنة ويسعى لتغيير الدستور الامريكي من أجل البقاء لولاية رئاسية ثالثة .

ترامب عمد مؤخرا إلى التشكيك في صدق النتائج وذلك على الرغم من عدم اجراء الانتخابات، مؤكدا أنه لن يترك السلطة بسهولة، واضعا عدد من السيناريوهات لرحيله.

 

ترامب يلوح بتزوير الانتخابات

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم السبت، إنه لن يخسر الانتخابات الرئاسية المقبلة، إلا إذا أقدم الديمقراطيون على تزوير نتائج التصويت عبر البريد.

وفي كلمة ألقاها مخاطبا تجمعا من أنصاره في ولاية فيرجينيا، قال ترامب: "لن نخسر الانتخابات إلا إذا أقدموا على الغش. ولا يمكننا أن نسمح لهم بذلك، فالحديث يدور عن مصير بلادنا، لأن هؤلاء الناس سيدمرون بلادنا.. إنه الغش وهم يعلمون ذلك، ووسائل الإعلام تعلم تمام العلم ماذا سيحدث. والديمقراطيون يعلمون ذلك أحسن من غيرهم. لكن لا يمكننا أن نسمح لهم بذلك. فإذا لاحظتم شيئا من هذا القبيل فعليكم أن تبلغوا بذلك على الفور".
 
 

موضوع يهمك
?
تشاهدون اليوم.. إنطلاق مباريات دوري أبطال أوروبا وبيراميدز يسعى لنهائي الكونفدرالية

 تشاهدون اليوم.. إنطلاق مباريات دوري أبطال أوروبا وبيراميدز يسعى لنهائي الكونفدرالية
تشكيك في الاقتراع البريدي
 
عمد الرئيس الامريكي في الفترة الاخيرة على التشكيك في الاقتراع البريدي على الرغم من أنه نظام متبع في عدد من الولايات الامريكية منذ الانتخابات السابقة، وليس بالأمر الجديد، إلا أنه سيكون اكثر انتشارا خلال الانتخابات المقبلة بسبب فيروس كورونا الذي يضرب البلاد.
 
فالانتخابات التي فاز بها ترامب في عام 2016، صوت 21% من الناخبين عبر الاقتراع البريدي ، ما جعل الامر ليس بالجديد، وضروري في ظل استمرار جائحة كورونا، إلا أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب يستمر في إصراره على التشكيك في الاقتراع البريدي، متهما الديمقراطيين بمحاولة تزوير الانتخابات.
 
وقال ترامب أمس : "نريد جدا أن يكون الانتقال وديا، لا نريد أن يخدعونا، ولا نريد لأن نكون حمقى ونقول: دعونا نسلم لهم الحكم، ونحن نعلم أنهم زوروا ألوفا مؤلفة من بطاقات الاقتراع. هذا ما لن نتسامح معه أبدا".
 
 
رفض الرحيل
أكد الرئيس الامريكي مرارا على رفضه الرحيل عن البيت الابيض، ملوحا بانه سيطعن في نتيجة الانتخابات في حالة خسارته، على غرار ما حدث في عام 2000، حيث تمت إعادة فرز الاصوات .
 
ففي عام 2000 ، كانت نتيجة التنافس بين المرشح الجمهوري جورج دبليو بوش والمرشح الديمقراطي آل غور متقاربة جداً لدرجة أن النتيجة في ولاية فلوريدا، كانت بفارق بضع مئات من الأصوات، مما قاد إلى أسابيع من المعارك القانونية، استدعت إعادة فرز الأصوات، ولكن في نهاية المطاف تدخلت المحكمة العليا لحسم النتيجة. وقد أعلن فوز جورج دبليو بوش، بعد منحه جميع أصوات المجمع الانتحابي في فلوريدا البالغ عددها 25، وحصل على إجمالي 271 صوتاً 
 
 
الرئيس الامريكي مصر على البقاء في السلطة باي شكل ممكن، وبمختلف السبل، ملوحا بالطعن في النتيجة تارة والتشكيك في الاقتراع البريدي تارة آخرى، ومؤخرا اتهام الديمقراطيين بمحاولة تزوير الانتخابات، إلا أن المحكمة العليا ستعلب دورا هاما في تلك القضية في حالة الدخول في صراعات بعد النتيجة.

إعلانات

إعلانات