كورونا تنتقل عن طريق الصرف الصحي .. والصيف موعد نهاية الفيروس

ترامب يحدد أبريل للقضاء على كورونا .. والرئيس الصيني يبشر بقرب نهايته

الكورونا
الكورونا

 مع إعلان منظمة الصحة العالمية صباح اليوم الأربعاء عن وصول حالات الاصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) إلى حوالي 73 ألف مُصاب حول العالم ، فضلا عن حوالي 1873 متوفي ، استمرت المخاوف من عدم السيطرة على الفيروس الجديد، لاسيما وأن أكبر دول العالم لم تستطع التوصل إلى علاج لمواجهته حتى الان .

العديد من الروايات والتفسيرات ظهرت على مدار أكثر من شهر ونصف، حول طريقة انتقال الفيروس الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية في بداية العام الجديد إلى الانسان، فالبعض أرجع السبب إلى الخفافيش والبعض الأخر أرجعها إلى ثعابين الكرايت والمنتشرة في أسواق مدينة ووهان .

إلا أن بعض الدراسات أطلت علينا مؤخرا برواية جديدة لكيفية انتقال الفيروس إلى الانسان ، والمؤثرات على انتشاره وتفشيه، وهو ما سنحاول أن نستعرضه في هذا التقرير

 

انتشار كورونا عبر الصرف الصحي

أشارت السلطات في هونج كونج إلى احتمالية انتقال فيروس كورونا الجديد عبر مجاري الصرف الصحي، وذلك بعد أن تبين أن سيدة مصابة بالعدوى تبلغ من العمر 62 عامًا، لم تزر بؤرة الوباء "ووهان"، ولم تتصل بأي مصاب بهذا المرض .

 في الوقت الذي، توصلت السلطات إلى أن المصدر الوحيد المحتمل لإصابة هذه السيدة قد يكون من مسن يبلغ من العمر 75 عاما، كان قد أدخل المستشفى منذ حوالي أسبوع، ولم تكن السيدة على معرفة به، لكن شقتيهما يربطهما خط أنابيب مجار واحد .

 

سارس والصرف الصحي

هذه الاحتمالية لانتشار فيروس كورونا، كان سببا رئيسيا فيها فيروس سارس الذي انتشر في عام 2003 ، حيث أنه خلال تفشي وباء "سارس" عام 2003 في هونغ كونغ، كانت العدوى تنتقل بالفعل عبر منظومة الصرف الصحي، لذلك قررت السلطات إخلاء قسم من سكان المبنى، وشرعت في فحص إمدادات المياه وأنابيب الصرف الصحي .

وتبين للخبراء عقب ذلك عدم وجود فيروس "كورونا" في المياه، لكنهم اكتشفوا أن منظومة الصرف الصحي في إحدى الشقق أعيد بناؤها بشكل مستقل، ما سمح للهواء بالخروج من المرحاض، الأمر الذي جعل الخبراء لا يستبعدوا انتقال الفيروس عبر مجاري الصرف الصحي .

 

ارتفاع درجة الحرارة يقلل الاصابة بكورونا

في دراسة جديدة حول طرق انتشار فيروس كورونا الجديد ، أكد المعهد الاتحادي الألماني  لدراسة المخاطر والتابع لوزارة الزراعة، على أن ارتفاع درجات الحرارة يتسبب في تقليل انتشار الفيروس ، حيث أن له حساسة كبيرة تجاه ارتفاع درجات الحراة .

المعهد الألماني نصح، بتسخين الطعام قبل تناوله، وذلك لتقليل خطر الاصابة بالعدوى، والقضاء على الفيروس الذي تربطه علاقة عكسية مع درجات الحرارة المرتفعة .

 

56 درجة مئوية مناسبة للقضاء على الكورونا

نشرت صحيفة "تشاينا توداي" الصينية عن الباحثة في الجمعية الطبية الصينية تانغ تشين أن الفيروس يفقد قوته كلما ارتفعت الحرارة، وتمثل درجة الحرارة 56 مئوية أفضل الدرجات التي يتراجع فيها نشاط كورونا بقوة وبسرعة .

وأكدت الباحثة الصينية على أن الأشهر المقبلة سوف تشهد تراجعا في أعداد الاصابات بفيروس كورونا، نظرا لارتفاع درجات الحراراة مع الاقتراب من فصل الصيف، والابتعاد عن الشتاء صاحب الأجواء الباردة ، والتي تساعد على انتشار الفيروس وزيادة الاصابة به .د

وشغلت الدراسة التي أكدت على أن ارتفاع درجات الحرارة سيكون عامل قوي ومؤثر للحد من انتشار الفيروس، العديد من الباحثين، لاسيما وأنها مؤشر على الاقتراب من وضع حد لنهاية الفيروس الذي تسبب في خسائر بشرية وإقتصادية في أقل من شهرين .

 

ترامب يؤكد الحرارة ستقضي على كورونا

جاءت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي بأن فيروس كورونا القاتل لن يستمر بتشكيل تهديد بمجرد وصول الطقس الحار، لتزيد من مصداقية الدراسة الصينية والتي تؤكد ما جاء على لسان ترامب .

ترامب اكتفى بالتصريح حول أن الحرارة سوف تقتل الفيروس قائلا : "الحرارة عمومًا تقتل هذا النوع من الفيروسات.. يعتقد الكثير من الناس أن هذا سيزول في أبريل مع ارتفاع الحرارة"، دون أن يقدم المزيد من الايضاحات.

تصريح الرئيس الأمريكي بأن ارتفاع الحرارة سيكون سببا رئيسيا في القضاء على الفيروس، وتحديد شهر أبريل المقبل موعدا لنهايته، يشير إلى توصل الولايات المتحدة الأمريكية ، لنتائج ملموسة في هذا السياق، ويبشر بمزيد من الطمانينة .

 

الرئيس الصيني يبشر بقرب السيطرة على الفيروس

دراسة الباحثة الصينية سوف تكون فأل حسن في حالة صدقها، خاصة مع الاقتراب من فصل الصيف وبداية ارتفاع درجات الحرارة تدريجيا، وهو الأمر الذي سوف ينعكس ايجابا على تقليل انتشار وتفشي الفيروس الذي حصد أرواح المئات وأصاب الالاف ، وهو ما أشار إلية الرئيس الصيني أمس الثلاثاء ، من خلال التأكيد على تراجع معدل الاصابة بالفيروس ، بالاضافة إلى تراجع اعداد الوفيات في الصين مقارنة بالفترة الماضية .

الرئيس الصيني شي يونج أكد خلال محادثة هاتفية مع بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني على أن بلاده اتخذت خطوات جديدة للحد من انتشاره، مشيرا إلى أن اقتراب السيطرة على الفيروس ، والحد من انتشاره .

 

العديد من الدراسات والروايات والتي لم يثبت صدقها حتى يومنا هذا ، إلا أن الأكيد مؤخرا ؛ هو حالة التراجع التي شهدتها حالات الاصابة بالفيروس ، وكذلك الوفيات، مع زيادة أعداد الماثلين للشفاء من الفيروس مقارنة بالفترة الماضية .

 

احصائيات كورونا في مصر

اترك تعليقاً