حكاية مثل

حكاية مثل

 

اللي ميعرفش يقول عدس: ترجع قصة المثل إلى محاولة لص سرقة إحدى المتاجر الخاصة بالغلال، وعندما هده صاحب المتجر فأسرع خلفه مهرولا، فتعثر اللص في شوال عدس وانتشر العدس في كل مكان، فظن الناس أن الرجل كان جائعاً، وأراد سرقة العدس ليأكل ولاموا على التاجر لقسوته على اللص فرد التاجر قائلاً "اللي ميعرفش يقول عدس".

 

إحنا دفنينه سوا، فاكر تحت القبة شيخ: يرجع المثلين إلى قصة واحدة حيث كان يوجد تاجران يبيعان تجارتهما على حمار، وفي يوم مات الحمار فظنا أن تجارتهما توقفت، فاقترح أحدهما بدفن الحمار وتشييد فوقه مقام، ثم يقومان بدعوة الناس لزيارة الضريح، ليأتي إليها الناس بالقرابيين والزيارات والندور، فقام أحدهما ذات يوم بسرقة الندور والقرابيين فاكتشف الآخر أمره، وقال له أنه سوف يدعو عليه صاحب المقام فضحك الأول قائلاً: "احنا دافنينه سوا، فاكر تحت القبة شيخ".

 

رجع بخفي حنين: كان "حنين اسكافي" صانع أحذية، وأراد رجل أعرابي شراء خفين منه بسعر رخيص فأخذ يجادل في سعر الخفين حتى مشى دون شراء، غضب حنين من الأعرابي وأراد الانتقام منه فسبقه حنين في الطريق ورمى أحد الخفين ثم رمى الآخر بعد عدة أمتار واختبأ منتظراً وصول الأعرابي إلى الخف الأول فقال ما أسبه هذا بخف حنين ولو كان معه الخف الآخر لأخذه واستأنف طريقه حتى وجد الخف الآخر، ففكر سريعاً أن يرجع ليأخذ الخف الأول فنزل من ناقته وتوجه إلى الخف الأول فخرج حنين من مخبأه وأخذ الناقة وهرب وعندما رجع الأعرابي إلى أهله سألوه بماذا أتيت رد قائلاً: "بخفي حنين".

 

لا ناقة لك فيها ولا جمل: هي قصة الحارث بن عباد والذي رفض المشاركة في حرب البسوس وقد كان سبب الحرب أن كليباً قتل ناقة البسوس فقام جساس لقتل جمل كليب لكنه أخطأ وقتل كليب نفسه فاشتعلت الحرب بين أبناء العموم ولما دعى ابن عباد إلى الحرب فقال "لا ناقة لي فيها ولا جمل".

 

ترك لها الحبل على الغارب: الغارب أعلى سنام الجمل، حيث يقوم الراعي بترك الحبل ورميه إلى سنام البعير ليتركها ترعى دون قيود، وهي تدل على منح الحرية دون قيود وكان يستخدمها العرب مع زوجاتهمحيث يقولون "اذهبي حبلك على غاربه".

 

اترك تعليقاً