auhv

حالات هلوسة ومشاكل بالذاكرة.. العلماء متحيرون في حل لغز القرية النائمة

1615 مشاهد
وباء النوم العميق يهاجم قرية كالاتشي بكازاخستان

عانت الكثير من الدول من أوبئة مختلفة، والتي تفشت منذ قرون ما بين الكوليرا و التيفويد والوباء الأسود وغيرهم من الأوبئة التي أودت بحياة الكثيرين وأطاحت بالعالم، وأخيرًا الوباء العالمي "كوفيد_19" الذي يعاني العالم تداعيات انتشاره حتى الآن، ورغم أن نهايات انتشار هذه الأوبئة معروفة، إلا أن في السنوات الأخيرة ظهر وباء آخر عُرف بوباء "النوم العميق"، أو بمعني أدق هذا ما أطلقه سكان كالاتشي في كازاخستان.

حيث انتشر هذا الوباء ورصدت حالاته منذ عام 2013، في قرية كالاتشي في كازاخستان، حيث تم رصد الحالات الأولى التي كانت تتراوح من 1 إلى 10 حالات، وتعاني هذه الحالات من حالة نوم غامضة في وضح النهار دون أسباب منطقية.

وبحسب ما ورد عن  " ارابيك آر تي سي"  أن  بعض السكان يكون غير قادر على الاستيقاظ لعدة أيام متواصلة،  وذكر "أمانبيك كالجانوف" رئيس إدارة منطقة "إيزيل" في كازاخستان: "لقد بدأت الموجة التاسعة للمرض، ففي يوم 1 مارس أصيب شخصان، رجل وامرأة، ومنذ اندلاع هذا المرض أصيب به 120 شخصا على الأقل".

كما أفاد أيضًا بأن "الوضع  العام في قرية كالاتشي في شمال كازاخستان، تحت السيطرة، والمستشفى المحلي في حالة التشغيل والاستعداد الكامل".

وأوضح  "سيرغي كولاغين" المسئول المحلي أن عدد  سكان هذه القرية كان يتجاوز الـ  600 شخصًا، وبعد انتشار هذا الوباء رغب العديد في الانتقال إلى مناطق أخرى، وأن من بين الـ 218 أسرة هناك، أعلنت 124 أسرة عن رغبتها في الرحيل، وبالفعل نحو 34 عائلة رحلت وتركت هذه القرية  وكان عددهم 95 شخصا ومن ضمنهم  27 طفلا.

وحتى الآن لم يتمكن العلماء من تفسير هذه الظاهرة الغريبة وأسباب الأعراض التي تصيب سكان هذه القرية، ولهذه قام  مجموعة من العلماء والأطباء بزيارة للقرية، وكان من ضمنهم علماء في مجال الفيروسات وأطباء الأشعة والسُمّيات، من أجل العثور على سبب المرض الغامض.

وذكر البروفيسور "ليونيد ريخفانوف" من وزارة البيئة الجغرافية والجيولوجية في مدينة تومسك، أن  مناجم اليورانيوم من الحقبة السوفيتية يمكن أن تكون السبب في هذا الوباء الغامض، مع احتمالية تسرب غاز الرادون من المناجم القريبة إلى السطح، والذي يسمم السكان المحليين، وكانت هذه إحدى الفرضيات التي تصدرت قائمة أسباب انتشار الوباء.

و فريق من علماء جامعة نزاربايف"، الذي يترأسه البروفيسور"بايرونوم كرايب"، لديهم اعتقاد  بأن  الماء المسمم بمواد كيميائية تسبب في إصابة أهالي قرية كالاتشي الكازاخستانية بـ "مرض النوم العميق" الغامض، وهذا ما أفصح عنه  المكتب الصحفي لجامعة "نزاربايف" الكازاخستانية.

ووفقًا لبيان صادر عن  المكتب الصحفي أن فريق العلماء درس أسباب "وباء النوم العميق" حيث استثنى عشرات الفرضيات المتعلقة بأنواع من الطعام وأمراض مزمنة وعادات ضارة لدى أهالي القرية.

إذا يُذكر أن  أهالي القرية كلهم  يشربون الماء من ينبوع واحد عبر مضخة يملكها أحد سكانها ويبيعه للناس. بينما لا تشرب من هذا الماء حيوانات القرية وإنما من النهر.

لذلك توصل العلماء إلى استنتاج مفاده بأن الماء سممته على الأرجح مواد كيميائية، ما تسبب في إصابة أهالي القرية بمرض النوم الذي ترافقه أعراض مثل دوار  الرأس وعدم القدرة على الوقوف والتعب ومشاكل في الذاكرة، ورغبة شديدة في النوم وحتى حدوث حالات من الهلوسة.

ويعتبر العلماء أن المواد الكيميائية كان يمكن أن تتسرب إلى ماء الشرب عن طريق منجم اليورانيوم غير المستعمل منذ الثمانينيات أو عن طريق مواد خام للأسلحة الكيميائية التي حفرها العسكريون في الأرض.

ولازال صدق هذه الفرضية مشكوك فيه، وهي مجرد احتمالاية من قائمة الاحتمالات التي تتطرق لها العلماء، مشيرين إلى أن هناك ضرورة للنزول إلى منجم اليورانيوم من أجل التأكد من صلاحية الفرضية، ولكن يمثل هذا الأمر خطورة، لذلك تقرر تصنيع درون خاص وإنزاله إلى المنجم ليأخذ عينات التربة والماء.

 

إعلانات

إعلانات