×
الرئيسية الشارع المصري الرياضة حوادث أخبار العالم توب بيزنس فن وثقافة منوعات سياحة وطيران تقارير وتحقيقات توك شو الصحة فيديو إنفوجراف خدمات صحافة المواطن فلاش باك عاجل المرأة
تميز في أدوار الشر وأجهدته نكسة 67.. سعيد عبد الغني وسر تفضيله ارتداء اللون الأبيض
تميز في أدوار الشر وأجهدته نكسة 67.. سعيد عبد الغني وسر تفضيله ارتداء اللون الأبيض

كتب: نورا سعيد

قدم أعمالًا عدة، تميز في أدوار الشر، امتلأت حياته بالأسرار وتعرضت حياته للعديد من الاضطرابات وكان أبرزها الواقعة التي دفعته إلى ارتداء اللون الأبيض بشكل دائم، وبحلول يوم 23 يناير تأتينا ذكرى ميلاد الفنان "سعيد عبد الغني" الـ 83.

سعيد عبد الغني.. صحفي قادته نكسة 1967 لدخول عالم الفن

وُلد الفنان سعيد عبد الغني في مثل هذا اليوم 23 يناير عام 1938، وهو من مواليد بلدة نوسا التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، التحق عبد الغني بكلية الحقوق وحصل هلى شهادة الليسانس عام 1958، وبدأ حياته المهنية بعمله كصحافي في جريدة الأهرام، التي كانت بداية طريقه لعالم الفن والتمثيل.

يُذكر أن عمله في الجريدة كصحافي ساهم في اتخاذه خطوة التمثيل، حيث قام بتكوين فرقة مسرحية بها، وأخرج وألف لها عدة عروض، ودخلت الفرقة عدة مسابقات، وكان على موعد مع أول ظهور سينمائي له عام 1972، من خلال دور "الصحفي" في فيلم "العصفور" ليوسف شاهين وكان هذا أول ظهور له، لتبدأ مسيرته في عالم الفن، وشارك من بعده في فيلم "الفتنة والصعلوك" و"المذنبون".

بالفيديو.. أحمد سعيد عبد الغني يحسم حقيقة تبرع وال...

وفي عام 1973 مثل للتلفاز عددا من السهرات والمسلسلات التلفزيونية، ومن أشهر أفلامه إحنا بتوع الأتوبيس الذي نال عنه شهادة تقدير عن  دوره فيه، رع سعيد عبد الغني في أدوار الشر، وأبدع في أدوار الشر بمساعدة ملامحه الحادة والكاريزما التي يتمتع بها، ومن  ضمن أشهر الأفلام التى قدمها: اعترافات ليلية، أمير الظلام، رحلة مشبوهة، امرأة فى مهب الريح، الفاتنة والصعلوك، روض الفرج، الحسناء والبلطجى.

وكانت أكثر الأشياء الملفتة لدى "سعيد عبد الغني" هو ارتداء اللون الأبيض باستمرار، وأفصح ابنه الممثل "أحمد عبد الغني" عن السبب، ليشير إلى أن والده تعرض لصدمة  عقب نكسة 67، شهدت حياته تغيرات كثيرة، وأصبح اللون الأبيض أساسيا فيها، وكانت غرفته ومكتبه باللون الأبيض.

تعرف على موقفين غيرا مسار حياة الفنان سعيد عبدالغني

وكانت بداية "سعيد عبد الغني" مع اللون الأبيض  عام 1967، حيث عمل مراسلا عسكريا على الجبهة، وشاهد زملاء له قتلوا أمام عينيه، وكانت هذه الأيام هي الأصعب في حياته، حتى أنه بعدما انتهى من أداء عمله، عاد إلى منزله مصابا بصدمة عصبية لم تؤثر فقط على حالته النفسية، بل جعلت شعره يشيب قبل الأوان ليصبح أبيض اللون، وانعزل 10 أيام عاشها وحيدا بعدما طالب زوجته بتركه بمفرده.

وقرر الراحل خلال أيام العزلة العشرة أن يحرص على ارتداء الملابس البيضاء، وهو ما اشتهر به أيضا في معظم صوره بل وفي كثير من أفلامه، وقرر أيضا أن يترك عمله كمراسل عسكري، وطلب من الجريدة التي عمل بها آنذاك بعدما أنهى عزلته نقله إلى قسم الفن، واستطاع أن ينجح في عمله بقسم الفن بجريدة الأهرام المصرية الحكومية، حتى أنه تدرج فيه وأصبح رئيسا له، وكانت هذه هي بداية صلته الحقيقية بالوسط الفني والتمثيل، وعن الجوائز التي حصل عليها "عبد الغني"، كانت جائزة أفضل ممثل دور ثاني عن فيلم أيام الغضب كما حصل على وسام الدولة من الطبقة الأولى للفنون 1996.

 

 


موضوعات متعلقة: