auhv

بعد تخطي المليوني إصابة .. أمريكا إلى أين مع كورونا ؟؟

1759 مشاهد

اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن تخطي حاجز المليوني إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" خلال ال24 ساعة الماضية ، في تطور خطير يعكس خطورة الأزمة على الأراضي الامريكية.

الولايات المتحدة والتي تعامل رئيسها دونالد ترامب في بداية الجائحة بنوع من السخرية والتهاون مع خطورة الوباء الفيروسي، تجد نفسها اليوم في موقف لا تحسد عليه، وتفرض العديد من التساؤلات والتي يتقدمه، الولايات المتحدة إلى أين مع كورونا؟.

العديد من العوامل التي تثير القلق من تفشي الوباء على نطاق أوسع خلال المرحلة المقبلة ، لاسيما مع العزم عى إعادة فتح الاقتصاد ودوران عجلة الانتاج واقتراب الانتخابات الرئاسية بتجمعاتها الحاشدة وهو ما سنحاول أن نستعرضه في هذا التقرير .

 

حشود التجمعات الانتخابية

تعد التجمعات الانتخابية التي تسبق فترة الاقتراع هي أكثر ما يؤرق الكثيرين من حدوث كارثة في الولايات امتحدة، ففي الوقت الذي تخطت الاصابات حاجز المليونين، يصر الرئيس الحالي دونالد ترامب على إجراء تجمعات إنتخابية في عدد من الولايات على الرغم من خطورة هذا الامر وانتهاكه لقواعد التباعد الاجتماعي .

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فحملة ترامب اعلنت اليوم عن إخلاء مسئوليتها من أي إصابات تحدث خلال التجمعات، معلنة أنها ستنظم العديد من التجمعات خلال الفترة المقبلة .

 

اعادة فتح الاقتصاد

موضوع يهمك
?
اليوم.. بايرن ميونخ من أجل رابع ألقاب الموسم أمام إشبيلية في السوبر الاوروبي

 اليوم.. بايرن ميونخ من أجل رابع ألقاب الموسم أمام إشبيلية في السوبر الاوروبي

مع إعلان وزير المالية الامريكي اليوم الجمعة عن أن بالده لن تتراجع عن قرار إعادة فتح الاقتصاد واسيتئناف عجلة دوران الانتج مرة آخرى، على الرغم من معدل الاصابات المرتفع، يبعث القلق من تفشي أكبر للوباء.

ففي الوقت الذي يصر ترامب على أهمية الاقتصاد دون اكتراث بخطورة ذلك الامر على حياة المواطنين، فإن الكثيرين قد يتعرضوا لنكسة ويصابوا بالوباء في حالة العودة لاعمالهم ومخالطة الاخرين دون السيطرة على الوباء .

 

تحذيرات من موجة تفشي ثانية

حذرت العديد من المنظمات الدولية في الاونة الأخيرة من موجة تفشي ثانية لوباء كورونا في العديد من المناطق في الولايات المتحدة الامريكية، والتي كان آخرها وكالة بلومبرج اليوم الجمعة، معلنة ان امريكا على حافة الوقوع في براثن موجة أشد فتكا من سابقتها مع كورونا .

الصحة العالمية بدورها حذرت من الاسراع في إعادة فتح الاقتصاد واستئناف عجلة الانتاج قبل السيطرة على الوباء بشكل كبير، وإلا ستكون الخسائر فادحة ولا يمكن تداركها في ظل عدم التوصل لمصل للفيروس الوبائي .

 

أمريكا مع إصرار ترامب على اهمية الاقتصاد، وتفضيله المصلحة الفردية من خلال برامجه الانتخابية وتجمعاته ، تبدو في موقف صعب وأمام أيام قادمة أشد قسوة من سابقتها .

إعلانات

إعلانات