auhv

الحكاية فيها إنّ.. تعرف عليها

كتب: نورا سعيد
1781 مشاهد

أكثر الجمل التى تتردد على أسماعنا، أو ترددها ألسنتنا عندما نشعر بالشك نحو شيئ ما، شيئ قد يضمر أو يحتوي على خديعة لا نعلم عنها شيئًا، أصبحت هذه الجملة من أكثر الأمثلة الشعبية المتداولة، ويعود أصلها إلى عهد "محمود بن صالح بن مرداس" حاكم حلب.

ما الأصل في مقولة:

فكان الأمر بين "على بن منقذ" و الحاكم "محمود بن صالح" جمعتهما علاقة صداقة، ولكن أفسدتها حاشيته و أوقعوا بينهما، واستمع الحاكم لحديث الحاشية، وقرر البطش بـ" على بن منقذ"،  فقاموا بتأليب الحاكم عليه واشعلوا أجواء من الكراهية، فتحولت علاقة الصداقة هذه إلى عداء،  ففر "علي بن منقذ" حتى لا يطوله أذى. 

زوج شجرة الدر - سطور

وفي يوم ما أرسل هذا الحاكم إلى كاتبه الخاص، وكانت هناك صداقة تجمع بين الكاتب و "علي بن منقذ"، فأمر الحاكم بان يكتب رسالة إلى علي يخبره بأن الحاكم غفر له وسامحه وعليه العودة، وعندما شعر الكاتب بالشك في نوايا الحاكم، كتب رسالة تحذير ولكن بكلمات عادية واختتمها بكلمة "إنَّ شاء الله تعالى"، ووضع علامة التضعيف على النون بدلًا من السكون، ليذكره  بقول الله تعالى: " إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ". فأراد أن يحذره  من بطش الحاكم ونواياه. 

أصل مقولة

وعندما فطن "ابن المنقذ" بالخديعة  أجاب برسالة تحوى على العرفان والشكر للحاكم، وأنه سوف يعود حتى تستقر الأمور بينهما، ولكنه وضع بها شفرة لن يفهمها سوى الكاتب الذى راسله، ويقول فيها  "إن الخادم المقر بالإنعام " بتضعيف النون، فهذه الجملة كانت تحوي على مقصد أخر بقوله "إنّ الخادم المقر بالإنعام" قول الله تعالى "إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا".

قرأ الكاتب هذه الرسالة على الحاكم، فاطمئن  الحاكم لولاء "على بن المنقذ" وطاعته، و أدرك الكاتب أن ابن المنقذ فطن للأمر ومعنى الرسالة التى أرسلها له.

إعلانات

إعلانات