auhv

الحرق حيًا عقاب الرافضين.. ومحو الذنوب مقابل المال.. "صكوك الغفران" وحركات الإصلاح الديني في أوروبا

1658 مشاهد

ظهر مصطلح '" صكوك الغفران"  فى تاريخ الكنيسة الأوروبية، وهي بمثابة وثيقة يتم منحها بمقابل مادي من الكنيسة الرومانية قديمًا، وتتضمن أن الشخص يدفع مبلغ من المال مقابل أن يتم إعفائه بشكل كامل أو جزئي من العقاب الناتجة عن ارتكاب الخطايا ليعلن عنه، وذلك بعد أن يعترف هذا الشخص الآثم الذي قام بارتكابه.

غفران (مسيحية) - ويكيبيديا

وانتُقد الامر لأن البعض رأي أنها مقتصرة على الأغنياء، وذلك لأنهم مَن يملكون المال وبالتالي  يدفعون أموالهم إلى الكنيسة كى يشتروا منها "صكا" يسقط عنهم ذنوبهم، واختلف الأمر بعدما جاءت إصلاحات الراهب "مارتن لوثر"، ويُذكر أنه مر نحو  502 عامًا على الوثيقة نشرها مارتن لوثر، وعلقها على  أبواب إحدى الكنائس  وذلك في عام  1517،  وكانت هذه الوثيقة تشمل مجموعة من الرسائل بلغ عددها نحو  95 رسالة وجهها إلى المسؤلين عن الكنيسة، مناقشا مفهومها على منح المغفرة   وهلك مفاهيم العفو واقتصاره فقط على صكوك الغفران، كما وجه الأسئلة حول موقف فقراء أوروبا آنذاك.

 

واختلف بعض المؤرخين  حول الموعد الحقيقي لظهور هذه الصكوك، ولكن أجمع البعض أنها ظهرت ما بين القرن 11 و 12،  اي في فترة القرون الوسطي  عام 1215، وذُكر أن التعامل معها على أنها  بمثابة  صكوك الغفران، وأنها علاج  لعذاب المطهر في  روما، حيث  قررت الكنيسة  البابوية تملك الغفران وتمنحه لمن تشاء .

وظهر شخص  يُدعى  John Huss” " وهو من  بوهيميا (جمهورية الشيك ، وكان قد درس اللاهوت وأصبح أستاذاً في جامعة شارلز في براغ في عام 1398 ثم مديراً للجامعة.

Jan Hus - Wikipedia

ومن ضمن المفاهيم التي كان يدّرسها هي  أن البابا والقساوسة يقتصر دورهم على أن يكونوا روحانيين وليس حكاماً على الأرض، مما اغضب ذلك البابا وأشعل ثورة الكنيسة عليه، ودفعها لأن تتخذ قرارًا صارمًا في ردعه، فأصدر  البابا أمراً بإخراج "جون" من المسيحية أي حكم بردته عن المسيحية، وتمت محاكمته حتى صدر امرًا بإحراقه  حياً على الصليب، وحُرق جون  يوم 6 يوليو 1415.

وفيما بعد أصدر البابا في روما كميات هائلة من صكوك الغفران التي وقع عليها وختم عليها بخاتمة الرسمي، حتي تُباع للعامة الذين يرغبون في غفران ما ارتكبوا من ذنوب، فكان ممثل البابا يطوف على المدن والقرى يبيع صكوك الغفران التي تمحو ذنوب المشتري.

وعندما نجحت هذه الفكرة في كنز كميات هائلة من الفضة والذهب للكنيسة، تفتقت ذهنية البابا عن فكرة أخرى: شراء صكوك الغفران باسم الأقرباء الميتين كي تساعدهم على دخول مملكة السماء. فكانت هذه هي القشة التي جعلت القس الألماني مارتن لوثر يكتب كتابه " 95 بحثاً " 95 Theses في عام 1517.

ما لا تعرفه عن مارتن لوثر.. من هو؟ سيرته الذاتية، إنجازاته وأقواله معلومات  عن مارتن لوثر

وفي القرن السادس عشر الميلادي انطلقت  حركة الإصلاح داخل الكنيسة الكاثوليكية نفسها. وفي 31 أكتوبر 1517م، وناهض الراهب "مارتن لوثر" صكوك الغفران، وفضح فيها مفاسد الكنيسة. وأعلن أن الإنسان يمكن أن ينال الخلاص من خلال الإيمان بالمسيح.

ونتيجة لذلك أعلن البابا ليو العاشر، طرد لوثر وعدَّه مارقًا. وتبعـًـا لذلك أمر الإمبراطور شارل الخامس وأعضاء مجلسه لوثر بالرجوع عن آرائه، فأجاب لوثر في خطاب شهير قائلا ¸"مالم اقتنع بالنصوص المقدسة أو العقل الصريح، فأنا ملتزم بالنصوص المقدسة التي أوردتها وبما يمليه عليّ ضميري الذي هو أسير لكلمة الله لأني لا أثق فـي البـابا أو المجالس وحدها، فهؤلاء غالبًا ما يخطئون ويناقضـون أنفسهم. أنا لا أستطيع ولن أستطيع أن أرجع عن أي شيء، لأنه ليس صحيحًا ولا صدقًا أن يخالف الإنسان ضميره، أنا لا أستطيع أن أفعل غير ذلك" وذلك بحسب ما ورد بالمصادر.

إعلانات

إعلانات

عاجل

خريجو الكليات العسكرية يؤدون عروضاً رياضية أمام الرئيس السيسى