البورصة تخسر 3 مليارات جنيه ومؤشرها ينخفض 0.45 بالمائة عند الإغلاق

البورصة

واصلت البورصة المصرية تراجعاتها لدى إغلاق تعاملات، اليوم الثلاثاء، مدفوعة باستمرار عمليات البيع من قبل المؤسسات الأجنبية والأفراد العرب والمصريين، فيما اتجهت تعاملات الصناديق المصرية والعربية نحو الشراء الانتقائي وسط ترقب لانتهاء اكتتاب شركة (أرامكو) السعودية، وكذلك مصير عرض الاستحواذ المقدم من شركة (أمريكانا) القابضة للاستحواذ على شركة المشروعات السياحية، والذي رفضته هيئة الرقابة المالية اليوم لعدم التزامه بالمعايير القانونية.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 3 مليارات جنيه ليصل إلى 716.9 مليار جنيه، بعد تداولات كلية بلغت 950 مليون جنيه، منها 375 مليون تعاملات سوق سندات المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل الملكية.

وانخفض مؤشر البورصة الرئيسي (إيجي إكس 30) بنسبة 0.45 في المائة لينهي التعاملات عند مستوى14313.46 نقطة، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة (إيجي إكس 70) بنسبة 0.12 ليغلق عند مستوى 535.83نقطة.

وامتدت التراجعات إلى مؤشر (إيجي إكس 100) الأوسع نطاقا الذي انخفض بنسبة0.25 في المائة لينهي تعاملات اليوم عند مستوى1421.38 نقطة.
وقال محلل أسواق المال حسني السيد، إن البورصة لا تزال متأثرة باتجاه أنظار المستثمرين الأجانب والعرب وبعض المؤسسات المصرية نحو اكتتاب شركة (أرامكو) السعودية، والذي يتجاوز 20 مليار دولار.

وأضاف أن المستثمرين المحليين بالبورصة المصرية يترقبون مصير صفقة استحواذ شركة (أمريكانا) القابضة على شركة المشروعات السياحية بعد رفض هيئة الرقابة المالية لعرض الشركة بسعر 3.90 جنيه للسهم، وهو ما ترى الهيئة إنه لم يراع المعايير القانونية في عملية التقييم وطلبت الهيئة تعيين مستشار مالي مستقل لتقييم الشركة.

اترك تعليقاً