auhv

الاتفاق الاماراتي - الاسرائيلي ما بين الترحيب والرفض

1716 مشاهد

أعلنت الولايات المتحدة الامريكية أمس الخميس في بيان ثلاثي مفاجئ، عن التوصل لاتفاق تاريخي على حد وصف رئيسها دونالد ترامب، بين اسرائيل ودولة الامارات العربية المحتلة، لتطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري والسياحي، وعقد المزيد من الاتفاقيات في مختلف المجالات، فضلا عن تجميد خطة الضم الاسرائيلية للاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية .

الاتفاق الاماراتي- الاسرائيلي، جاء مفاجئا للعالم، لاسيما وأنه لم تكن هناك أي خبار تشير لبوادر إبرام هذا الاتفاق، ما جعله يأخذ صدأ واسع في وقت قصير، في الوقت الذي انقسمت العديد من القوى العالمية ما بين مؤيد ومعارض لتلك الاتفاقية بين البلدين، والتي شكل الجانب المؤيد الجزء الاكبر منها، حيث بادرت العديد من القوى العالمية لإعلان تأييدها للاتفاق.

 

تأييد عربي

اعلنت العديد من الدول العربية تأييدها للاتفاق المبرم بين اسرائيلي والامارات، حيث أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي تثمين البلاد للاتفاق الذي سيساهم في تحقيق الاستقرار في المنطقة ويدفعها إلى الازدهار، موجها الشكر للجهات التي ساهمت في تحقيق تلك الاتفاقية التاريخية .

ورحب كلا من سلطنة عمان ودولة البحرين بالاتفاقية، مؤكدة أنها ستساهم في حل القضية الفلسطينية ودفع المفاوضات إلى الطاولة من جديد، تمهيدا لتحقيق سلام أكبر في المنطقة .

 

تأييد دولي واسع

في الوقت الذي شددت الولايات المتحدة على ان الاتفاق سيشكل نقلة في المنطقة، مضيفا المزيد من الاستقرار، وباعثا على السلام، اعلنت العديد من القوى العالمية تأييدها للاتفاق الاماراتي الاسرائيلي .

حيث اعتبرت وزارة الخارجية اليابانية الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل الذي نجم عنه إيقاف خطة الضم الإسرائيلية لأراض فلسطينية، خطوة مهمة لتخفيف التوتر الإقليمي وتعزيز الاستقرار في المنطقة، معلنة ترحيبها بالاتفاق .

ياتي ذلك في الوقت الذي رحبت ألمانيا بالاتفاق، ووصفته بـ"التاريخي"، وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن قرار مباشرة العلاقات الثنائية بين البلدين "يعد مساهمة مهمة في السلام بالمنطقة".

وأثمن الاتحاد الاوروبي الخطوة الاماراتية الاسرائيلية، معتبرا إياها بمثابة بارقة أمل من اجل تحقيق الاستقرار في المنطقة ، وإعادة عملية السلام والمفاوضات بين الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية من جديد .

 

رفض فلسطيني كبير

في الوقت الذي بادرت العديد من القوى الاقليمية والدولية لإعلان ترحيبها بالاتفاق المبرم بين الدولتين، سادت حالة من الرفض لدى القوى الفلسطينية المختلفة .

حيث أعلنت حركة حماس عن رفضها للاتفاق الموقع بين الامارات واسرائيل، معتبرة إياة بمثابة "مكافأة مجانية للاحتلال"، ومشددة على أنها لن تقر أو تعترف بتلك الاتفاقية .

وطالبت العديد من القوى الفلسطينية بتجاهل وتجميد العلاقات الثنائية مع الامارات على خلفية الاتفاق المبرم مع دولة الاحتلال، لافتين إلى أنه بمثابة ضياع وخروج عن الارادة العربية والموقف العربي .

 

حالة من الجدل خلقها الاعلان الامريكي الاماراتي الاسرائيلي منذ أمس ، وذلك بعد الافصاح عن تلك الاتفاقية ، والتي أثارت حالة ما بين الترحيب والسعادة من البعض، والرفض والتنكيل من  البعض الاخر .

إعلانات

إعلانات