احساس خفي

احساس خفي

طلب صديقي أن اذهب معه الى إحدى الأفراح  لعلى أجد شريكه العمر . في بادئ الأمر رفضت بشدة  وقلت  له لا يوجد أحد على طبيعته هناك . ولأنه صديقي المقرب ويعرف مفاتيحي وكيف يتسرب الي عقلي قال لي هناك أوبن بوفيه  "قلت معاك يا ريس انا جاهز اعدي عليك امتي"  ذهبنا الي الفرح بالفعل ونحن في قمة الشياكة والأناقة وبعد مرور الوقت بدا يتحدث معي عن اكثر من فتاه .  قلت له في الواقع  جميعهم جميلات . لكني لم أنتبه لكل هذا لان تركيزي على البوفيه . " يا ترى فيه جمبري " ابتسم  وقال اسيبك تشوف الجمبري وذهب الى زوجته ,

فأدرت ظهري للمدعوين وقررت أن أسير بينهم رأيت عجوز يجلس في الركن البعيد الهادي  شارد الذهن وهو مبتسم تمنيت أن ادخل عقله لأعرف سر هذه الابتسامة ,  ثم رأيت فتي وفتاة يتبادلون النظرات دون حديث وهو ممسك  بيديها , ورأيت رجل يراقص زوجته كأنها بنت العشرين والفرحة في عينيها ربما اكثر من العروسين ,  ورأيت مجموعه من الشباب يتراقصون سعداء  لمجاملة  شقيق العروس , قررت أن اتعمق  اكثر , وجدت اشخاص من طبقات وثقافات مختلفة , ولكن لفت نظري شئ غريب , وجدت شعور مختبئ في صدور البعض لاحظت أن هناك من يبوح به ويفتخر بذلك  , و هناك من يخفيه خلف ابتسامه عريضة خوفا علي مظهرة  , والاخر لا يعرف عنه شئ , شعرت باندهاش شديد وساقني التطفل  لأعرف اكثر حتي لا اقع فيه بعد الارتباط  ,

هذا الاحساس هو " الغيرة "  عدت الى صديقي حتي اعرف اكثر عن هذا الاحساس خاصة انه مرتبط , سألته هل تشعر بالغيرة اتجاه زوجتك ؟ فنظر لي متعجبأ مع أبتسامه وبصوت عالى قال " طبعا بغيرعليها "  ولكن بعدها همس لي بصوت منخفض " مراتي ورانا أنت عاوزاني انام عند أمي النهاردة "

_ ثم قال وهل هناك رجل لا يغير على زوجته أو حبيبته , الغيرة  احساس ينبع من القلب قبل العقل , بمجرد أن تمتلك شئ تشعر بالغيرة عليه , ما بالك بحبيبتك أو زوجتك , واضاف أن  الأنثي تغير ايضا ربما اقوي واشرس على رجلها لذا توخ الحذر من غيرة النساء فهي  تعقد الأمور , ستشعر بها عندما تقع بين يدي إحدهما , 

ما سبب سؤالك عن الغيرة ؟ 

_  قلت له وجدت اكثر من نوع للغيرة وكل شخص له طريقته المختلفة !!  هذا سبب سؤالى !

وجدت أحدهما يغير على زوجته بشكل جنوني كأنه يريد أن يخبأها داخل جفون عينه , يراقبها مثل ما يراقب الأسد فريسته ,   

                                                                                                                       رأيت رجل يتباهي بجمال زوجته حيث جاء بها ليعرفها الى اصدقاءه  كأنه يقول هل ترون جمال زوجتي , كأن الذي يسير ف عروقه ليست دماء بل كاتشب بالمايونيز , وأخر يغير ولكنه ذكي ويبدع في ذلك حتي لا يقوم بأحراج  نفسه و زوجته , رأيت زوجه مجنونه ممسكه بيد زوجها كأنها الحارس الشخصي له ومن يقترب منه تهاجمه  ,  وجدت أمراه عصرية لا تشعر بشيْ كأن هذا  الاحساس  يسئ اليها والي انوثتها  "كأنها تقول أنا استحالة أغير من أي ست"  حيث يتملكها الغرور والكبرياء بالاعتراف بذلك , 

 و امراءه تغير ولا تفعل شيء كأنها تقول لزوجها انتظر حتي نكون بمفردنا , هذا الفرح وجدت فيه كل شيْ إلا الجمبري لم اجد غير القشور  فقد التهمه المدعوين  ,                                                                         

    _ ابتسم صديقي وقال هناك نوع اخر من الغيرة ؟ هناك غيرة  النجاح قد تكون من الزوجة  تغير من نجاح وتألق زوجها , أو العكس يغير الرجل من زوجته لأنها محققه وناجحة اكثر منه , والغيرة بين الاصدقاء والاهل والاشقاء أيضا , هذا الشعور الغريب قادر ان يقودك الى النجاح والتفوق وايضا الى الكره والحقد ,

اضاف ايضا غيرة الاب على ابنته دائما يرى أن زوجها لا يستحقها , أما غيرة الأم فهي شئ أخر أنها بمثابة الزوجة  الأولى ولن ترضي عليها أبدآ مهما فعلت , ومهما كان أبنها سعيد مع زوجته , دائما تردد " ربي يا خايبة  للغايبه "

 

قلت له اعتقد ان الرجل بطبيعته لا يحب الأنثي أن تشعر بغيرة اتجاهه لأنها

" هتخنقة رايح  فين بتكلم مين " إنما الست بتكون ملهوفة على غيرة الراجل ولو حست انه مبيغرش عليها " بتقول وقتها طلقنى انت مبقتش تحبنى "

_ قال يا صاحبي  تحب تكون شخص غيور من نجاح الأخر,  شخص بارد كالثلج  , غيرة كلها شك وعدم ثقه , أم غيره طبيعية ؟  قلت له أريد جمبري !!  ابتسمنا سويآ ,                                                                          

_ قلت له لقد نسيت شيْ مهم يا صديقي وهى الغيرة  من ضحكتك , لبسك .علاقاتك . فقرك  و إزاي مبسوط وراضي , غيرة من حلمك وطموحاتك ,غيرة من صحتك , حتى غيرة من العاقر التى  لم تنجب كأنها سعيدة  في حياتها بدون اعباء و مسوْليه الأطفال  , الغيرة لم تترك لنا خيار في حياتنا إلا وتدخلت فيه ,  الغيره مثل الملح في الطعام اذا زاد فسد الطعام واذا نقص  ستجدة بلا طعم ،  اجعل الغيرة وسطيه في حياتك حتى لا تفسدها ،

في النهاية هناك مثل غير معروف " حسدو الأعمي على وسع عنيه "

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*