إيران: طاقم الطائرة الأوكرانية المنكوبة لم يرسل نداء استغاثة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أعلن رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية علي عابد زادة، عن إصدار التقرير الأولي لحادث سقوط الطائرة الأوكرانية في (طهران) مشيرا إلى أنه لم يتم تسلم أي رسالة رادار من الطيار حول وجود ظروف غير طبيعية.

وأشار زادة- في تصريحات صحفية أوردتها وكالة أنباء (فارس) الإيرانية اليوم الخميس- إلى العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة المتعلقين بتسجيل معلومات الطيران وتسجيل صوت قمرة القيادة في الطائرة، وتم تسليمهما إلى فريق التحقيق في الحادث، موضحا وجود بعض الأضرار التي لحقت بالصندوقين إلا أن الضرر لم يلحق بقسم الذاكرة فيهما.

وأوضح المسئول الإيراني أن فريقا من أوكرانيا يشارك في دراسة أسباب الحادث في (طهران) باعتبار أن أوكرانيا الدولة المسجلة فيها الطائرة والمستخدمة لها.

وحول ظروف الطيران للطائرة، قال زادة: "الطائرة حلقت على ارتفاع 8 آلاف قدم أولا ثم اختفت معلومات الطيران المتعلقة بها عن صفحة الرادار حيث فقدت الطائرة ارتفاعها وارتطمت بالأرض".

وأضاف: "الطائرة المنكوبة اتجهت بعد إقلاعها من مطار الخميني نحو الغرب، وبعد حدوث المشكلة استدارت نحو اليمين ومن ثم ارتطمت بالأرض في مسار يدل على نية الطيار العودة إلى المطار" موضحا أن الطائرة سقطت في محيط منتزه في المنطقة.

ووفقا لأقوال شهود العيان (أفراد على الأرض وطاقم طائرة كانت عابرة في ارتفاع عال شاهدوا الحادث وقدموا تقريرا به) فقد شوهد اندلاع النيران في الطائرة، ومن ثم اتسع نطاقه وبعد ذلك ارتطمت بالأرض.

وكانت الطائرة المنكوبة تابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، وتسبب الحادث في مصرع جميع ركابها البالغ عددهم 167 راكبا بالإضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 9 أفراد.

اترك تعليقاً