إيران على صفيح ساخن .. ضربات صاروخية فاشلة ، وتهديدات بالجملة من المجتمع الدولي

القصف الايراني على القواعد الامريكية
القصف الايراني على القواعد الامريكية

 

استيقظ العالم فجر اليوم على خبر الضربات الصاروخية  للحرس الثوري الايراني لقاعدتي الاسد وأربيل الامريكيتين الموجودتين بمحافظة الانبار بالعراق ، لتليها بساعات نبأ تحطم الطائرة الأوكرانية في المجال الجوي للعاصمة الايرانية طهران مخلفةً 180 قتيل من جنسيات مختلفة .

استهداف صاروخي للقواعد الامريكية

شهد فجر اليوم استهداف ميلشيات الحرس الثوري الايراني لقاعدتي الاسد وأربيل الامريكيتين ب22 صاروخا ، جاء ذلك ردا على مقتل قائدها قاسم سليماني الجمعة الماضية على يد القوات الامريكية ، الا أن الهجوم لم يؤتي ثماره بالنسبة للايرانيين ، حيث لم يخلف الا خسائر بشرية ، في الوقت ذاته الذي أكدت فيه وزارة الدفاع الامريكية "البنتاجون" أنه كان لديها خبر مسبق بعزم الحرس الثوري الايراني استهداف القواعد الامريكية والتي كانت على أهبة الاستعداد لاي هجوم .

180 قتيل على الاراضي الايرانية

وبعدها بسويعات أعلنت طهران عن تحطم طائرة ركاب اوكرانية بعد إقلاعها من مطار طهران بدقائق ، التحطم أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة بالإضافة الى طاقم الطائرة ، ليبلغ إجمالي القتلى حوالي 180 قتيل من جنسيات مختلفة ، الأمر الذي فتح الباب أمام جميع التكهنات حول ما إذا كان التحطم بفعل فاعل أم مجرد حادثة عادية ، وهو الأمر الذي أثاره الرئيس الأوكراني في أعقاب قطع زيارته الى عمان وطلبه بفتح تحقيق جنائي عاجل للوقوف على ملابثات الحادثة وأسبابها .

 

 

إدانات المجتمع الدولي

ادانت المملكة المتحدة "بريطانيا" استهداف ميلشيات الحرس الثوري الايراني للقواعد الامريكية في العراق كذلك قوات حفظ السلام ، وجاء ذلك من خلال وزير خارجيتها دومينيك راب والذي وصف هذه الخطوة بالمتهورة والخطيرة ، والتي ستسفر عن عواقب وخيمة على ايران من المجتمع الدولي ، فيما حذرت ألمانيا ايران من اتخاذ خطوات تصعيدية في الفترة المقبلة ، لأن ذلك سيؤثر بالسلب على المنطقة ويفتح الباب أمام جميع الاحتمالات ، كما أدانت استونيا الهجوم الايراني ، مؤكدة على عدم وجود جنود لها في العراق ، يأتي ذلك في الوقت الذي طالبت فيه الصين بضيط النفس في منطقة الشرق الاوسط وعدم الانغراس في هوية الحرب .

تعليق الرحلات الى ايران

علقت فرنسا جميع رحلاتها الى ايران الى أجل غير مسمي وذلك في أعقاب الهجوم الصاروخي ، وهو نفس الأمر الذي اتخذته الخطوط الجوية الهولندية بتجنب المحالين الجوي الايراني والعراقي .

 

 

سحب الجنود من العراق

أعلنت كلا من كرواتيا وسلوفينيا نقل قواتهم المتمركزة بالعراق خارج العراق في أعقاب الهجوم الصاروخي ، سلوفينيا أعلنت من خلال  وزارة الدفاع، اجلاء جميع الجنود السلوفينيين الستة من الوحدة الثالثة... ويتم الإخلاء بالتعاون مع الشركاء الألمان ، فيما أعلنت كرواتيا نقل كتيبتها الثانية في العراق (التي تضم 14 عسكريا) من بغداد إلى الكويت، بالإضافة إلى عودة 7 عسكريين إلى كرواتيا بعد أن انهوا فترة عملهم هناك .

تداعيات الحادث

لعل أكثر المتضررين من الحادث هما العراق وايران ، حيث أن العراق يواجه خطر عودة الجماعات المسلحة وبالتحديد ميلشيات داعش في أعقاب عزم الكثير من الدول سحب قواتها المتمركزة في العراق ، تحسبا لأي هجمات ايرانية أو اندلاع حرب ، وتواجه ايران خطر فرض عقوبات دولية جديدة عليها في أعقاب ادانة الكثير من الدول ، كما أن تحطم الطائرة سيؤتي بالسلب على ايران لاسيما وهي تعاني من مشاكل اقتصادية كبيرة جراء العقوبات المفروضة عليها .

 

اترك تعليقاً