auhv

إيران تسعى للتغلغل في لبنان من بوابة الأسلحة ومخاوف من اتفاقية السلام الاماراتية الاسرائيلية

1623 مشاهد

مثلت دولة إيران أكبر المعارضين للاتفاقية التي تم التوصل لصيغة بشانها بين دولة الامارات العربية المتحدة واسرائيل، من أجل تطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين، مع وقف خطة الضم الاسرائيلية للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية ، لتوظف مختلف أذرعها الاعلامية لمهاجمة الاتفاقية .

إيران والتي تربطها علاقات متوترة مع الولايات المتحدة واسرائيل، تسعى خلال الاونة الاخيرة للتدخل في الشـان اللبناني بشكل أكبر، وهذه المره عبر بوابة السلاح، حيث تعول على السيطرة على القرار اللبناني لتشكل خطرا أكبر على اسرائيل ، في الوقت الذي أبدت تخوفها من الاتفاقية المبرمة بين الامارات واسرائيل .

 

إيران تسعى للتغلغل في لبنان من بوابة الأسلحة 

قال وزير الدفاع الإيراني محمد حاتمي اليوم الأحد :"نحن مستعدون لتلبية احتياجات لبنان من السلاح لكن الخيار يبقى لهم"، وحمل الإمارات "مسؤولية توسيع مواطئ أقدام الكيان الصهيوني في المنطقة".

وتابع الوزير الايراني خلال الاحتفال باليوم الايراني للصناعات، : "شعب اللبناني العزيز هم أصدقاؤنا وقد ساعدناهم خلال المقاومة ونساعد كل من يقاوم ظلم إسرائيل، ونظرا إلى الظروف الجيدة التي نتمتع بها في إنتاج الأسلحة، فنحن مستعدون لتلبية احتياجات لبنان من الأسلحة، لكن الخيار لهم".

 

إيران تهاجم الاتفاقية الاماراتية الاسرائيلية

سعت إيران خلال الايام الاخيرة لمهاجمة الاتفاقية الاماراتية الاسرائيلية، حيث قال الوزير الإيراني: "الكيان الصهيوني هو كيان غاصب وقاتل للأطفال وشر بكل معنى الكلمة، وما حدث هو خيانة للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، وإذا أرادوا إيجاد مواطئ أقدام جديدة للكيان الصهيوني في المنطقة، فسيخلق حالة من انعدام الأمن ويتحملون مسؤولية ذلك، وسيعود ذلك بالضرر عليهم".

وتابع وزير الدفاع الايراني، : مضيفا أن "الأعداء يحاولون التأثير على الرأي العام ويحاولون استبدال الخسائر بالمكاسب والتأثير على صنع القرار لدى النخب، مشيرا إلى حادثة انفجار مرفأ بيروت حيث يحاول الأعداء استغلال هذه الحادثة لصالحهم".

وأشار إلى أن "إيران ليست لديها أية أطماع خارجية، ولكن في نفس الوقت تمتلك قوة رادعة مؤثرة، وقال: حيثما توجد مؤامرة ضدنا أو ضد دول المنطقة حيث يتشابك أمننا، فإننا سنواجهها".

 

إيران تكشف عن صناعات عسكرية جديدة

إيران لم تكتفي بمهاجمة الاتفاقية الاماراتية الاسرائيلية، فقد هاجمت الولايات المتحة واشارت إلى أنها تمتلك صناعات عسكرية متطورة في الوقت الذي تسعى الولايات المتحدة لمنع إيران من امتلاك أسلحة .

ولفت وزير الدفاع الايراني اليوم إلى  أن"يوم الجمعة المقبل سيشهد إزاحة الستار عن منتجات جديدة في الصناعات الدفاعية، فيما سيتم الإعلان عن إنجازات جديدة في مجال الصناعات الصاروخية والدفاع الجوي والطائرات المسيرة والقوة البحرية على مدى النصف الثاني من العام الإيراني الجاري"(ينتهي في 20 مارس 2021).

وأضاف الوزير أن الصناعات الدفاعية الإيرانية تلبي 90 % من احتياجات البلاد الدفاعية، ولن يؤثر أي تهديد أو حظر على قدراتها الدفاعية.

 

إيران تعول على أذرعها الاعلامية لمهاجمة دول الخليح، في الوقت الذي تسعى لمزيد من التدخل في الشان اللبناني من أجل تشكيل خطورة أكبر على دولة الاحتلال الاسرائيلية .

إعلانات

إعلانات