إطلاق سراح مصدر تسريبات ويكيليكس

إطلاق سراح مصدر تسريبات ويكيليكس

قامت الحكومة الأمريكية باطلاق سراح المحللة السابقة لدى الاستخبارات الأمريكية، تشيلسي مانينغ، المتهمة بالمشاركة في تسريب معلومات سرية لموقع ويكيليكس.

وتم اعتقال مانينغ، التي تبلغ 31 عاما، لمدة 62 يوما بأمر من محكمة فيرجينيا، الشهر الماضي، ومن المفترض انها ستمثل أمام المحكمة العليا مرة أخرى في 16 من الشهر الحالي.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث للصحفيين

وأعلن محامي تشيلسي  مانينغ، في تصريح له عن إطلاق سراحها موكلته من مركز ألكزاندريا، وقال: "من سوء الحظ، فقد وجه لها أمر استدعاء آخر حتى قبل إطلاق سراحها".

وتابع: "من المحتمل أن يتم طلبها مرة أخرى بداعي سوء السلوك وتعود لمركز الاحتجاز"، مشيرا إلى أنها ستواصل رفض الإجابة على الأسئلة، وستستخدم كل الوسائل القانونية المتاحة لتثبت أنها محقة في رفضها للإدلاء بالشهادة".

وفي عام 2013، تم توجيه اتهامات للمحللة السابقة للاستخبارات، تتضمن التجسس على ملفات عسكرية وتسريبها إلى موقع ويكيليكس المتخصص بنشر التسريبات، لكن تم تخفيف الحكم في وقت لاحق.

وترفض مانينغ الإجابة على المزيد من الأسئلة حول ويكيليكس من قبل المحققين، وتقول إنها أدلت  بشهادتها في أثناء محاكمة 2013.

ويحقق الادعاء الأمريكي العام في قضية ويكيليكس منذ عدة أعوام، وكشف بالصدفة عن تهم محتملة ضد مؤسس الموقع المعروف بنشره للتسريبات، جوليان أسانج، من خلال وثائق خاصة بقضية أخرى.

وبينما تقول مانينغ إنها فعلت ذلك بدافع طرح النقاش حول السياسة الخارجية، قال مسؤولون أمريكيون إن التسريب عرض حياة البعض للخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*