إحالة موظفين من الضرائب العقارية للمحاكمة التأديبية لهذا السبب

إحالة موظفين من الضرائب العقارية للمحاكمة التأديبية لهذا السبب

قررت النيابة الإدارية إحالة اثنين من المختصين بمصلحة الضرائب العقارية إلى المحكمة التأديبية العاجلة.

وأمرت المحكمة بإحالة هذا الثنائي على خلفية المخالفات المالية والإدارية التي لحقت بمخزن السيارات الرئيسي بالمصلحة.

وقال المتحدث الرسمي باسم هيئة النيابة الإدارية المستشار محمد سمير في بيان اليوم الثلاثاء، إن المتهمين المحالين هما: أمين مخزن السيارات بمصلحة الضرائب العقارية، والقائم بعمل مدير عام المخازن بمصلحة الضرائب العقارية.

وكانت النيابة الإدارية تلقت بلاغًا من مصلحة الضرائب العقارية بشأن طلب التحقيق، وتحديد المسؤوليات فيما تتضمنه تقرير الإدارة المركزية للتفتيش المالي والإداري بشأن إجراء أعمال التفتيش على مخزن السيارات الرئيسي بمصلحة الضرائب العقارية، وباشرت نيابة الضرائب الإدارية تحقيقاتها في القضية رقم ٢٠٢ لسنة ٢٠١٨، وشكلت لجنة من هيئة الخدمات الحكومية لجرد مخازن سيارات مصلحة الضرائب.

وكشفت التحقيقات عن قيام المتهم الأول بالكشط والشطب، واستخدام المزيل بدفتر عهدة المخازن، وكذا نماذج المخازن بالمخالفة للقواعد والتعليمات، ولم يتبع قواعد التخزين السليمة؛ وفقًا للقانون، ما كان من شأنه تعريض البضائع للتلف والرطوبة، إذ أنه كان يتعين عليه اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر حفاظاً على أموال المصلحة المؤتمن عليها، كما لم يقم بكتابة بطاقة وصف على جميع الأصناف الموجودة بالمخزن بالمخالفة لنص المادة ٢٢ من لائحة المخازن الحكومية.

كما أسفرت التحقيقات عن إهماله في المحافظة على عهدته؛ ما أدى لوجود عجز في بعض الأصناف الموجودة في مخزن السيارات بإجمالي مبلغ قدر بما يزيد عن 175 مائة ألف جنيه، وكذا وجود زيادة في بعض الأصناف بإجمالي مبلغ قدر بما يزيد عن 600 ألف جنيه.

كما قام المتهم باعتراض أعمال اللجنة المشكلة بمعرفة إدارة التفتيش المالي والإداري بمصلحة الضرائب المصرية المكلفة بجرد المخزن، وعدم تمكينهم من أداء عملهم المكلفين به وقيامه بطردهم من المخزن، كما قام بسب وقذف أحد المفتشين والتعدي عليه بالضرب بالكرسي وزجاجات المياه الفارغة؛ وذلك أثناء قيامه بتأدية عمله.

كما كشفت التحقيقات عن إهمال المتهم الثاني في الإشراف على أعمال المتهم الأول؛ ما أدى إلى ترديه في بعض المخالفات آنفة الذكر.

وجاء ذلك في بيان عاجل لوكالات الأنباء العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*